الرئيسية

بيروت تايمز - من نحن

بيروت تايمز - من نحن

 

 

مرحلة التأسيس

منذ عام 1985، وادارة التحرير في صحيفة “بيروت تايمز” تعمل من أجل خدمة الجالية اللبنانية و العربية – الأميركية في مختلف الحقول: الإعلامية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والفنية والثقافية،  وكافحت بثبات وإيمان حتى حققت في تلك الحقول نجاحاً باهراً.

“بيروت تايمز” هي أفضل وسيلة تعارف واتصال بين أفراد الجالية اللبنانية والعربية المنتشرين في جميع الولايات الأميركية، وهي أيضاً منبراً إعلامياً يتيح للمواطن العربي – الأميركي فرصة التعبير بحرية عن رأيه وقناعته لتصل إلى القراء حيثما وجدوا.

ولا بد لنا في هذا المجال من الإشارة إلى التعليقات السياسية والاجتماعية والأدبية والعلمية والفنية التي تعمر بها صفحات “بيروت تايمز” كانت لها أصداء على درجة كبيرة من الأهمية في مختلف الأوساط السياسية والاجتماعية وغيرها.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن رئيس التحرير الأستاذ ميشال عبسي حريص على أن يكون الخط العام للصحيفة متماشياً نصاً وروحاً مع لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ولاية المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، التي من ضمنها تنصّ على حرية الصِّحافة والخطابة، وهذا يوفر للمقالات والآراء والأبواب التي تحتويها الصحيفة استقلالية التعبير مما يجعل القارئ ملماً بمختلف الآراء والأفكار.

“بيروت تايمز” تحرص يومياً على تقديم كل جديد، وما يناسب جميع ألأذواق بأسلوب عصري وحديث وفخم. كل هذه الجهود تبذل لتبقى “بيروت تايمز” أنيقة جذابة وذات فائدة كبيرة، ولتحافظ على المبادئ التي اعتنقتها أدارتها منذ أن أبصرت النور في عام 1985، وهذه المبادئ هي: الموقف الحر، والمستقل والجريء.

أسرة تحرير “بيروت تايمز” معنية بكل ما يهم قراءها من مواضيع ولهذا السبب تستقي موادها من الينابيع ومن أقطاب السياسة والمجتمع والاقتصاد أنفسهم، وتقوم ادارة الصحيفة بقسميها العربي والإنكليزي بتسليط الأضواء على الأحداث الهامة التي تحتل الصدارة في الاهتمامات  العربية والدولية فور وقوعها.

نخبة مختارة من آلإعلاميين والكتاب والأدباء

إدارة الصحيفة حريصة على استقطاب النخبة المختارة من آلإعلاميين والكتاب والأدباء اللبنانيين والعرب – الأميركيين من الذين لهم خبرات واسعة في الحقول التي يعالجونها في مقالاتهم مما يجعل من كتاباتهم دراسات يسفيد منها القارئ في تجارته وأعماله ومشاريعه ومعلوماته.

“بيروت تايمز” بصفتها احدى البدائل للأعلام الأميركي المحلي والعالمي للجالية العربية من ناحية الحصول على الأخبار باللغة العربية، فان باب الأخبار فيها تستقيه من مراسليها المتواجدين في مختلف أنحاء العالم العربي وأوروبا وغيرها من الدول وهؤلاء يوافونها بالأحداث لحظة وقوعها مع جميع التفاصيل المتعلقة بها التي لا تكون قد توافرت بعد لوسائل الإعلام العامة.

“بيروت تايمز” ليست صحيفة عادية، بل هي صورة عن الحياة اليومية لمحيطها وقرائها، فهي تتعامل مع الأحداث والشخصيات العامة والخاصة، وبهذه الطريقة يصبح القارئ عضواً في أسرتها وصديقاً لمطالعيها، فيستمتع بموادها العامرة و الجيدة بكل مفيد في عالم السياسة والاقتصاد والتجارة والأدب والفن والثقافة وغيرها.

مؤسسة “بيروت تايمز” تحرص دائماً على موافاة قرائها بأحدث الأخبار العربية والعالمية التي تصل إليها فوراً من مواقع الأحداث بواسطة مندوبيها المتواجدين في عدد من البلدان العربية والعالمية. وتنشر الآراء والتحقيقات والدراسات التي يكتبها ويحررها عدد من كبار الخبراء في الشؤون السياسية والاقتصادية والعلمية من ذوي الأقلام الحرة والجريئة. مما جعل “بيروت تايمز” بحق، صحيفة على المستوى العالمي. زيادة على ذلك، فهي تنشر يومياً في حال حصولها، أخباراً مصورة عن مختلف نشاطات الجالية اللبنانية و العربية في الولايات المتحدة.

* مشاركة في التحرير

يمكنكم إرسال أي مقال او تعليق أو رأي أو فكرة أو اقتراح أو خبر وصورة للنشر في صحيفة بيروت تايمز – اتصل بنا contact-us

ملاحظة

جميع الأخبار والصور والمقالات في صحيفة بيروت تايمز هي مجانية للعرض والقراءة والاستخدام، ويمكنكم إعادة إنتاجها أو توزيعها أو نقلها بأي طريفة أو بأي وسيلة، بما في ذلك التصوير أو التسجيل أو أي طرق إلكترونية أو ميكانيكية أخرى دون إذن كتابي مسبق من الناشر. فقط اذكر صحيفة بيروت تايمز كمصدر مجاني للمعلومات.

* إخلاء مسؤولية

*اخلاء مسؤولية: الاخبار والكتابات والآراء والمقابلات والبيانات والاعلانات المنشورة في موقع بيروت تايمز الإخباري لا تعبّر بالضرورة ابداً عن رأي ادارة التحرير، وهي غير مسؤولة عن أي نص واو مضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره، ونحن لا نتبنى اي طرح سياسي.

 

 

 
 

شارك بتعليق