من وباءٍ مُميتٍ تولَدُ الروائعُ الإِبداعية

03/22/2020 - 09:10 AM

Translation

 

ما هو وباء كورونا
وباء كورونا

 

بقلم هنري زغيب

وسْط انفجار الكورونا وباءً عالميًّا، صدر الأُسبوع الماضي (الإِثنين 16 آذار) مقال في جريدة "لو تان" Le Temps  السويسرية للمحرِّرة الأَدبية ليزْبِت آرمانArman  ذكرَت فيه أَنَّ انتشار الكورونا جعل المئات يقْبلون على رواية أَلبر كاموCamus  "الطاعون" (1947) عن هذا الوباء الذي ضرب مدينة وهران الجزائرية سنة 1944. وكانت هذه الرواية عنصرًا رئيسًا ساهمَ في نيل كاتبها "نوبل" الأَدب (1957).

هذا المقال في الجريدة السويسرية أَخذني إِلى دَور الأَدب والفن تسجيلًا وقائعَ كبرى في ذاكرة التاريخ، وتخليدَها في أَثرٍ أَبقى إِبداعيًّا من ذكْره صحافيًا راهنًا أَو تأْريخيًّا لاحقًا. من تلك الوقائع: أَوبئة كالجدري والطاعون والكوليرا والسلّ والإِنفلونزا الإِسـﭙـانية وحُمَّى الإِبُولى، فتكَت بالشعوب في بلدانِ انتشارها أَو عمَّت الكوكب كلَّه كما الكورونا اليوم.

من الآثار الخالدة فنيًّا: لوحة "طاعون روما" بريشة دُلاكْرْوَى (1844)، لوحة "طاعون ميلانو" للفرنسي نيكولا ﭘـوسّان Poussin  (1630) ولوحة "طاعون أَثينا" للفْلامَندي مايكل Sweerts  سوِيرتْس (1652).

ومن الآثار الخالدة أَدبيًّا، ما صدر عن وباء الكوليرا: فصل كامل في رواية ﭬـيكتور هوغو "البؤَساء" (1862) عن انتشار وباء الكوليرا سنة 1832 في ﭘـاريس، كرَّس له أُوجين سوSue  روايتَه "اليهودي التائه" (1844)، وذكَره شاتوبريان في مذكِّرات "أَبعد من القبر" (1849)، وخصَّص له غوستاف فلوبير Flaubert  قصتَه "القلب البسيط" (1877)، وتوماس مان Mann روايتَه "الموت في البندقية" (1913)، وجوزف دِلْتيل Delteil روايتَه "كوليرا" (1923)، وجورج دوهاميلDuhamel  روايتَه "الأَمير جَفَّار" (1926)، وغبريال غارثيا مركيز روايتَه "الحب في زمن الكوليرا" (1985)، وسواها الكثير.

ولم يغِب الأَدب اللبناني عن تسجيل فواجع الوباء في روائعَ أَدبية جرَت أَحداثُ بعضِها إِبَّان الحرب العالمية الأُولى، في طليعتها رواية توفيق يوسف عواد "الرغيف" (1939) وفيها سرد موجِع عن انتشار وباء الجدري في لبنان، وقصة سعيد تقي الدين "شيخ القافلة" (في مجموعته القصصية "غابة الكافور" - 1946) وفيها إِصابة أَبي سلمان بالتيفوس في بعقلين، وكان وباءً تفشَّى في لبنان إِبَّان الحرب لانتشار البراغيث السامَّة في أَجواء البلاد.

هكذا: في حضرة الأَدب والفن ومبدعيهما، بعدما تزول الكوارث باتساع انتشارها وآلاف ضحاياها، تبقى محفورةً في الزمان بين ذاكرةِ رواية وأَلوانِ لوحة، فتَدخل مرةً عمقَ الوجدان الإِنساني، وتَبلغ مرةً حدود الأَسْطَرَة والخيال الروائي فلا يعود نقلُها الواقعَ مجرَّدَ سردٍ مسطَّحٍ أَو انطباعيٍّ ليس يليق بالفن ولا بالأَدب.

وهكذا: من وباء مُميتٍ تُولدُ الروائعُ الإِبداعية، فتخلِّدُ في نُصوصٍ أَدبية وأَعمالٍ تشكيلية يُبدعها خلَّاقون، حين يَمضون تبقى للإِنسانية آثارُهم في ذاكرة الأَجيال كلما انتشر في الأَرض وباءٌ يُهدِّد البشرية بضحاياه. وحين يغيب الوباء تُشرق شموس لا تراها الضحايا لكنها تبقى للتاريخ صباحاتٍ خالدةً تخُطُّها يراعةُ كاتبٍ مبدع أَو ريشةُ رسامٍ عبقريّ.

[email protected]

www.henrizoghaib.com

www.facebook.com/poethenrizoghaib

 

* يَصدُر هذا الـمقال في "بيروت تايمز" تَوَازيًا مع صُدُورِه في صحيفة "النهار" - بيروت


Warning: Use of undefined constant num - assumed 'num' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/btimescom/public_html/articles.php on line 557

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment