محمد بن راشد ضمن صدارة أكثر قادة العالم شعبية وفعالية على «إنستغرام»

02/19/2016 - 13:50 PM

Kordab Law

 

احتل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مكانة متقدمة ضمن صدارة أكثر قادة العالم شعبية وفعالية على موقع «إنستغرام» للتواصل الاجتماعي.

وأكدت دراسة دولية أعدتها مؤسسة بيرسون مارستيلر للعلاقات العامة والاتصالات أن حساب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على «إنستغرام» يحظى بشعبية كبيرة متنامية، يجسدها احتلاله المرتبة السادسة ضمن أكثر قادة العالم شعبية على هذا الموقع، مع بلوغ عدد متابعي صفحة سموه 1.4 مليون متابع.

كما أظهرت الدراسة أيضاً احتلال سموه المركز الرابع عالمياً ضمن قائمة أكثر قادة العالم فعالية على «إنستغرام»، مع حصول كل مشاركة له على حسابه في «إنستغرام» في المتوسط على 28265 تفاعل (تعليق وإعجاب).

وقد ضمت قائمة أكثر قادة العالم شعبية على موقع «إنستغرام» للتواصل الاجتماعي، إلى جانب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كلاً من الرئيس الأميركي باراك أوباما، ورئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيدف، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، والبيت الأبيض، والملكة رانيا العبد الله عقيلة ملك الأردن.

وشملت القائمة أيضاً كلاً من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والمرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، والرئيس الأرجنتيني موريشيو مارسي، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأكثر من نصف مليون متابع لكل منهم.

كما ضمت قائمة أكثر قادة العالم فعالية على «إنستغرام»، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الذي جاء في المركز الخامس، بمعدل قدره 25417 تفاعلاً لكل مشاركة له على صفحته في انستغرام.

تصنيف

ويأتي الإعلان عن هذه الدراسة بعد أسبوعين من الكشف عن تصنيف مجلس السياسات الرقمية، التابع لمؤسسة «ديجيتال دايا» للاستشارات الاستراتيجية، لأكثر قادة العالم شعبية على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، الذي أظهر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عزز مكانته المتقدمة ضمن صدارة أكثر قادة العالم شعبية على «تويتر»، مع ارتفاع عدد متابعي سموه بمقدار مليوني متابع خلال عام 2015.

كما يعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الشخصية القيادية الرائدة في وسائل الإعلام الاجتماعي في العالم العربي، مع أكثر من 11.4 مليون متابع، عبر عدد من منصات التواصل الاجتماعي، مثل «فيسبوك»، «تويتر»، «إنستغرام»، و«لينكد إن»، و«غوغل بلس».

وأكدت دراسة «زعماء العالم على إنستغرام» الصادرة أمس، التي اعتمدت على بيانات تم جمعها خلال شهر فبراير الحالي، أن 136 دولة من الدول الـ193 الأعضاء في الأمم المتحدة تمتلك حسابات رسمية على «إنستغرام»، إلا أن ثلث هذه الحسابات الحكومية كان جامداً أو غير نشيط.

تواصل

وقال دونالد بير، الرئيس العالمي ورئيس مجلس إدارة بيرسون مارستيلر: «هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها فحص الطريقة التي يقوم بها القادة في مختلف أرجاء العالم باستخدام موقع (إنستغرام) وسيلة تواصل مع الجمهور»، وأضاف: «على الرغم من أن استخدام القادة موقع (إنستغرام) يعد حديثاً نسبياً، بالمقارنة مع (فيسبوك) و(تويتر)، فإن تميز (إنستغرام) بإمكانية تحقيق التواصل البصري يجعل منه قناة مهمة للتواصل مع الجمهور».

وأكد أنه يتعين على المؤسسات والهيئات غير الحكومية ومختلف القطاعات الأخرى تعلم الكثير من الأساليب التي تعتمدها الحكومات في استخدام موقع «إنستغرام» لبناء علاقات أكثر وثوقاً. فعلى مدى السنوات الأربع الماضية، قامت الحكومات بشكل متزايد باستخدام موقع «إنستغرام» للتواصل الاجتماعي لبث صور تجسد أنشطتها اليومية، بما فيها صور مأخوذة من وراء الستار، لتحقيق قدر أكبر من المشاركة والتفاعل مع الجمهور.

وأوضحت دراسة المؤسسة أنه بحلول تاريخ الثاني من فبراير 2016، بلغ إجمالي عدد متابعي جميع قادة العالم الذين يمتلكون حسابات على «إنستغرام» نحو 23 مليون متابع، كما بث هؤلاء القادة مجتمعين 76000 رسالة مصورة، وتلقوا أكثر من 160 مليون إعجاب.

قنوات جديدة

وقال جيرمي جالبريث، الرئيس التنفيذي لمناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والرئيس التنفيذي الدولي للاستراتيجية في «بيرسون مارستيلر»: «توضح هذه الدراسة أن الحكومات مستعدة للتواصل مع مواطنيها عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، فلكل موقع تواصل اجتماعي قدرات تواصل متميزة خاصة به، ومن الواضح أن موقع (إنستغرام) يمكن أن يفتح قنوات جديدة، وأن يعزز من البيانات التي يتم بثها عبر القنوات الأخرى بشكل ذي تأثيرات بصرية تلقى إقبالاً من المتلقين».

وأضاف: «الإبداع واستخدام الصور يعدان حيويين في التواصل بشكل يحقق تأثيراً، ومن الواضح أن قادة العالم يعرفون ذلك».

وكانت دراسة مجلس السياسات الرقمية، التي صدرت في مطلع شهر فبراير الحالي، قد أظهرت أن 91.5%من قادة الدول الديمقراطية في العالم و87.3%من قادة الدول المستقرة في العالم يستخدمون «تويتر»، في حين تنخفض النسبة في الدول غير الديمقراطية إلى 64.4%. وقالت إن 7 من قادة الدول الديمقراطية في العالم لم يستخدموا «تويتر» في عام 2015 لبث رسائل إلى مواطنيهم (مقابل 10 قادة في عام 2014)، وذلك مع انضمام قادة الدنمارك ونيكاراغوا وموريشوس إلى قائمة القادة الذين يستخدمون موقع التواصل الاجتماعي في التواصل.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment