من رَخاوة العقل إِلى رَخاوة الهوية

09/08/2019 - 11:38 AM

Alferdows Travel

 

 

بقلم هنري زغيب            

مع اعتراف منظمة الأُمم الـمتحدة في20 أَيار 2002 باستقلال جزيرة تِيْمُور Timor (قارَّة أُوقيانيا) بعد أَربعة قرون من الاستعمار الـﭙُـرتغالي، خرجَت إِلى الإِعلام خصائصُ في هذه الجزيرة يَهمُّني منها هنا أَن شعبها يُــحافظُ على لغته الأُمّ شِفاهًا وكتابةً، مع أَنَّ الـﭙُـرتغالية تكرَّسَت لغةً رسميةً للبلاد.

اللغةُ الأُمّ تتشوَّه حتى خطَر الاندثار حين تتسرَّب إِلى أَلفاظها شِفاهًا أَو كتابةً كلماتٌ أَجنبية من خارجها تنخُرُها، أَو كلماتٌ هجينة تَدخُلها بِـحُروفها هي في خليط مائع.

هذه الظاهرة الـمَرَضية لا علاقةَ لها بالتراشُح بين اللغات، أَو بتلاقُح لغوي يُـثْري اللغةَ الـمنقولَ إِليها. ولغتُنا مُفْضِلة على لغاتٍ كثيرةٍ في العالـم دَخَلَـتْها أَلفاظٌ عربية وترسَّخت في نسيجها اللغوي.

جئتُ بهذا الـموضوع، وما زلتُ أُكرِّره دوريًّا، لأَقول إِن الـمُتداوَل اليوم في الإِعلام والإِعلان، واستطرادًا في قاموس التواصل الاجتماعي، يشكِّل خطرًا بطيئًا يـُخَلخِل التعامُلَ مع اللغة والتخاطُبَ بها.

قرأْتُ في إِحصاء أَخير أَن اللغة العربية "تشهد انتشاراً على التْوِتِـر، ثاني أَكبر موقع مقصود في العالـم، بلغ مستخدِموه العرب نحو 6 ملايين، بزيادة سريعة كل عام". ولهذا الانتشار فضلُه في سرعة التواصل لكنَّ له سيئَاتٍ كبرى عند سوء استعماله، وخصوصًا في وسائل الإِعلام، مسموعِها والـمرئي، لكثرة ما تَــبُثُّ في جمهورها كلماتٍ أَجنبيةً يتلقَّفُها الـمُتلقِّي خليطةً فتصبح "طبيعية" عنده تنخُر عقله بـكَسَل البحث عن الكلمة العربية الـمُلائمة، عدا أَنَّ مَن يستعمل دائمًا لغة واحدة في مخاطبته (العربية عندنا) يبدو لِـكَسالى العقل "غيرَ مُـثقَّف"، كأَنما إِدخالُ كلماتٍ من لغة (أَو لغات) أُخرى خلال الـمُخاطبة، دليلُ "ثقافة اجتماعية راقية".

أَين "قلَّة الثقافة" في استخدام كلمة "وَسْم" بدَل "هاشتاغ"، و"بطاقة" أَو "دعوة" بدَل "تاغ"، و"رواج" بدل "تْــرِنْد"، و"إِرسال" بدَل "كُونِّــكْـشِـن"، و"تغريدة" بدَل "تْوِيتْ"، و"اجتماع" بدَل "مــيــتِــنْغ"، و"نشاط" أَو "حَدَث" بدَل "إِيــﭭِــنْت" (والأَسخَف في جـمْعها "إِيـﭭــنـتَـات") وهو ما نلاحظه في الـمقابلات التلـﭭـزيونية أَو الإِذاعية حين سؤَالُ الـمذيع/الـمذيعة خليطٌ عربي/إِنكليزي/فرنسي، وجوابُ الضيف/الضيفة من هذا الخليط الـممجوج ذاته، تمامًا كما كتابةُ الإِعلانات عربيَّةً بأَحرف لاتينية عن مُنْتَجٍ لبناني أَو عربي أَو مكان أَو احتفال!

هل يرضى الإِنكليزي أَو الصيني أَو الياباني أَو سواهم بهذا التشويه الرَخْو ينخُر لغته الأُمّ؟

أَعود فأُكرِّر: من الخير رواجًا للُّغة العربية استخدامُها في التواصل الاجتماعي، واللغة العربية كريمةُ الطواعية، إِنما من السُمِّ القاتل استخدامُها مشوَّهَةً في اللغة الإِلكترونية، هي الـمنفتحةُ من زمان على جميع لغات العالـم إِغناءً سِواها واغتِناءً من سِواها.

أَربعة قرون من الاستعمار الـﭙُـرتغالي لم تُشَوِّه لغةَ تِيمُور، والعربيةُ اليوم، في الـمُخاطبة والـمُكاتبة، تتزايد موضةُ خلْطِها بكلمات أَجنبية فتزداد رخاوةُ العقل في جهْدِ بَـحْـثـه عن الكلمة العربية الـمُلائمة.

ورخاوةُ العقل كسَلٌ خطيرٌ يؤَدِّي تباعًا إِلى... رخاوة الهوية!

 

*هنري زغيب هو شاعر، أديب وكاتب صحافي لبناني مخضرم. يُمكن التواصل معه على البريد الإلكتروني: email@henrizoghaib.com أو الإطلاع على إنتاجه على: www.henrizoghaib.com أو www.facebook.com/poethenrizoghaib

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment