سوريا تؤكد إسقاط إحدى طائراتها الحربية في إدلب... ومصير الطيار مجهول

08/14/2019 - 13:50 PM

Kordab Law

 

 

دمشق - أكد مصدر عسكري سوري، استهداف إحدى الطائرات الحربية السورية، اليوم الأربعاء، بصاروخ مضاد للطيران أطلقته جماعة إرهابية، في منطقة التمانعة.

ونقلت الوكالة الرسمية السورية "سانا" عن المصدر العسكري قوله، إن الطائرة التي كانت مكلفة بمهمة تدمير مقرات "جبهة النصرة" (الإرهابية المحظورة في روسيا وعدد من دول العالم) في منطقة "التمانعة" تعرضت لإصابة بصاروخ مضاد للطيران.

وأضاف المصدر أن الصاروخ، "أطلقته التنظيمات الإرهابية المسلحة المنتشرة في تلك المنطقة، ما أدى إلى إسقاط الطائرة، وما يزال مصير الطيار مجهولا".

وكانت هيئة تحرير الشام الإرهابية قالت قبل ساعات، "إنها أسقطت طائرة حربية من طراز سوخوي-22 في محافظة إدلب اليوم.

وفي بيان نشر على حسابها على تيليغرام قالت هيئة تحرير الشام، "إنها أسقطت الطائرة قرب بلدة التمانعة في جنوب إدلب".

وأعلنت وزارة الدفاع السورية اليوم سيطرة الجيش العربي السوري على عدد من القرى في ريف إدلب الجنوبي شمال غربي البلاد، بعد أن كبدت التنظيمات الإرهابية في المنطقة خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وقالت الوزارة، في بيان اليوم، إن "القوات المسلحة العاملة في محافظة حماة استعادة السيطرة على كفر عين خربة، مرشد، المنطار، تل العاس في ريف إدلب الجنوبي".

وأضاف المصدر أن "الجيش السوري كبد التنظيمات الارهابية المسلحة التي كانت متمركزة هناك خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وكان الجيش السوري بدأ منذ أكثر من شهر عملية عسكرية واسعة النطاق انطلاقا من ريف حماة  لاستعادة السيطرة على ريفي حماة وادلب وتمكنت خلالها من وصول قواتها الى مشارف خان شيخون أحد معاقل جبهة النصرة (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، في ريف إدلب.

وتمثل تحرير القرى في ريف إدلب الجنوبي جانبا من مواجهة القوات الحكومية السورية منذ أكثر من ثمان سنوات لجماعات مسلحة تنتمي لتنظيمات إرهابية أبرزها داعش وجبهة النصرة (الإرهابيان المحظوران في روسيا وعدد كبير من الدول)، واللذان تصنفهما الأمم المتّحدة ضمن قائمة الحركات الإرهابية.

وأسفرت المعارك عن مقتل مئات الآلاف ونزوح الملايين داخل سوريا وخارجها.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment