السيسي يقوم بزيارة تهنئة مفاجئة للأقباط: عايزين نحب بعضنا بجد ونحترم بعضنا بجد

01/08/2016 - 20:28 PM

 

 

القاهرة - فاجأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأقباط بزيارة الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة ليلة أمس الأول، حيث كان يقام قداس عيد الميلاد. وقدم التهنئة لهم بالأعياد. وقد قوبل بالترحيب والتصفيق الحار من الحاضرين.

وقال السيسي في كلمة له: كل سنة وانتو طيبين، اسمحولي اقولكم كلمتين، في البداية أوجهلكم التحية والتقدير والاحترام، وأهنيكم، كل عام وانتم بخير. وأضاف السنة اللى فاتت قلنا عايزين نحب بعضنا بجد، ونحترم بعضنا بجد، يا رب نعرف نحب بعضنا بجد، وكل سنة وانتو طيبين. ورداً على الهتافات المحبة له داخل الكاتدرائية، قال: احنا بنحبكم جدا.

وقال السيسي: مش عايزين حاجة تؤذينا لا ظروفنا الاقتصادية ولا السياسية. أن سنن ربنا في الوجود التنوع والاختلاف، وربنا خلقنا مختلفين أديان أشكال لغات عادات، لا أحد يستطيع أن يجعل الناس شيء واحد.

وتابع السيسي، كنت أتحدث مع أحد المفكرين وأخبرته عن رغبتي في نشر كتب نتعلم فيها كيف نقبل بعضنا، مضيفًا: لو فعلنا ذلك سنعطي المثل والنموذج في المحبة.

وأشار إلى أن مصر كانت المعلمة على مدار آلاف السنين وحتى الآن.

وأضاف: أريد أن أوصيكم وأوصي كل المصريين بهذه المناسبة بأنه لا أحد يستطيع أن يفرق بيننا، هذا الموضوع مهم جدا وسنفعله كلنا، وكلنا لابد أن نعود أكثر من الأول.

وأكد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية إنه ينظر الى الرئيس السيسي نظرة احترام وتقدير، وقال: يعجبني فيه جديته واخلاصه وتفانيه وأقدر أرضيته الوطنية ولمساته الانسانية التي تخلق جوا رائعا.

وأضاف أقول لكل المصريين ثقوا في قدرة مصر وما تم على أرضها من إصلاح، وبالمسؤولين الذين يقودون البلاد حققنا الكثير، عيشوا في تفاؤل فالقادم خير كثير.

وأضاف أن التاريخ المصري الذي يجمع المسلمين والمسيحيين تاريخ يدرس. هناك فترات ضعف نعم، لكن هذا هو تاريخ العائلة، مصر ليست مجرد بلد ودولة، ولكنها عائلة أسهمت الطبيعة في إيجادها، نحن المصريين التسعين مليون نسكن على مساحة ٧% أو ٨% من أرض مصر حول النهر. فالأرض هي أمنا والنيل هو أبونا ونحن أولاد الارض والنهر، وروح العائلة هي الحاكمة عندنا.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment