السعودية ترفض ترك بيروت ساحة مفتوحة وتعود عبر دعم المؤسسات

06/18/2019 - 11:12 AM

Alferdows Travel

 

تحليل اخباري

رغم الرياح الساخنة التي تهب من بيروت باتجاه الرياض بين الفينة والاخرى، بفعل انتقادات يوجّهها اليها "حزب الله" وبعض من يدورون في فلكه السياسي والاستراتيجي في الداخل، متهمين اياها بدعم الارهاب والتطرف ومصوّبين على حملتها العسكرية في اليمن، وعلى دعمها المشاريع "الاسرائيلية" في المنطقة على حد قولهم، رغم كل هذا التصعيد، يبدو ان المملكة عقدت العزم على مد الجسور مجددا بينها وبين لبنان- الدولة، متجاوزة المواقف التي تُطلَق ضدّها من بعض الاطراف.

فوفق ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية"، تبدو الرياض اتخذت قرارا حاسما بإعادة علاقاتها مع لبنان الى سابق عهدها- وإن كان ذلك سيحصل في شكل تدريجي- منطلقة في هذا المسار من موقف لبنان الرسمي وحكومته الشرعية باعتماد سياسة النأي بالنفس، ما يعني ضمنا، رفضَها وعدم تغطيتها، تدخّل اي قوى لبنانية عسكريا او سياسيا في قضايا الدول العربية الاخرى. كما ان تأكيد الدولة اللبنانية في قمة مكّة الاخيرة، وقوفها الى جانب الموقف العربي الموحّد برفض الاعتداءات التي تعرّضت لها السعودية والامارات، وعدم تحفّظ الرئيس سعد الحريري على هذا الموقف، شكّلا إشارات مشجّعة اضافية للمملكة، للذهاب قدما في طريق تعزيز علاقاتها مع بيروت، والذي ستبدأ تباشيره الايجابية بالظهور قريبا على الارض: توسيعا للتعاون الثنائي في أكثر من مجال، وسياحةً واستثمارات.

والحال ان وفدا من ​مجلس الشورى السعودي​ سيبدأ في الساعات المقبلة زيارة الى ​بيروت، حيث ستكون له سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع الرؤساء والمسؤولين اللبنانيين ستصب كلّها في خانة ترسيخ التنسيق البرلماني بين الدولتين وتفعيل دور لجنة الصداقة البرلمانية ​السعودية – اللبنانية.

في موازاة هذه الحركة السعودية لبنانيا والتي ستستكمل في الاسابيع المقبلة، يبدأ قائد الجيش ​العماد جوزيف عون​ زيارة الى المملكة التي غادر بيروت متوجّها اليها اليوم، ملبيا دعوة من نظيره رئيس هيئة الاركان العامة في ​الجيش السعودي​ الفريق الأول الركن فياض بن حامد الرويلي، للبحث في سبل تعزيز التعاون بين الجيشين. وستكون لقائد الجيش ايضا لقاءات اخرى في الرياض تصبّ في خانة دعم ​الجيش اللبناني​، خاصة أن نوع ​السلاح​الذي يستخدمه الجيشان اللبناني والسعودي متشابه.

بحسب المصادر، فإن السعودية ترفض ترك لبنان ساحة مفتوحة يمكن للجمهورية الاسلامية الايرانية بسهولة، أن تفرض سياساتها وتوجّهاتها عليها، خاصة بعد ان اعتبرت طهران بيروت إحدى العواصم العربية الاربع الواقعة تحت نفوذها. انطلاقا من هنا، ستفعل الرياض ما يجب فعله لاحتضان لبنان وإبقائه جزءا لا يتجزّأ من "البيت العربي الكبير" الذي ساهم اصلا في تأسيسه وإعلاء صرحه.

في هذه الخانة، يمكن وضع رغبة المملكة بتقوية تعاونها مع المؤسسات الدستورية الشرعية اللبنانية، من مجلس النواب الى الوزارات كلّها، وصولا الى الجيش اللبناني. فالجدير ذكره هنا، هو ان زيارة قائد الجيش للرياض، تأتي أسابيع قليلة بعيد عودته من واشنطن حيث اتفق مع الادارة الاميركية على لائحة الاسلحة والمساعدات التي تحتاجها المؤسسة العسكرية، لإكمال ترسانتها، فتتمكن قريبا من الاضطلاع "وحيدة" بمهمة الدفاع عن لبنان واراضيه وحدوده وسيادته واستقلاله، وهو هدفٌ "استراتيجي" تلتقي عنده واشنطن والرياض، تختم المصادر.

 

المركزية

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment