خليفة: الموازنة ستؤدي الى انكماش اقتصادي

05/31/2019 - 09:40 AM

Neda Law

 

المركزية - يواصل الأساتذة المتفرغون في الجامعة اللبنانية إضرابهم للأسبوع الثالث على التوالي رفضاً لسياسة التهميش المتواصلة في معالجة ملفات الجامعة ومطالب أساتذتها. وأعلن رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية يوسف ضاهر "أن الهيئة قررت تخصيص غد يوم تضامن مع الجامعة اللبنانية، وستكون أبواب الرابطة في منطقة بئر حسن مفتوحة منذ العاشرة صباحاً وحتى الرابعة بعد الظهر لاستقبال سياسيين، فنانين، مثقفين، أدباء، صحافيين، طلاب قدامى من كل فئات المجتمع وأطيافه الذين درسوا في الجامعة اللبنانية وتخرجوا منها، للتأكيد على أهمية هذا الصرح التربوي الوطني وأهمية عدم تهميشه".

الرئيس السابقة لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية عصام خليفة أكد لـ"المركزية" "أنه متضامن مع الجامعة اللبنانية" لافتاً إلى أن المسؤولين، بمعظمهم، لا يقومون بالمهام الملقاة على عاتقهم كما يجب، ويصرّحون بأمور غير صحيحة ابتداء من رئيس الجامعة مرورا بالوزراء وصولا الى كل مسؤول في هذه الدولة".

وأوضح خليفة "أن الموازنة كما أُقِرّت تتضمن: تخفيض بنسبة 10 في المئة من موازنة صندوق التعاضد، وضريبة على المتقاعدين بين 10 و15 في المئة. أنا مثلاً تمّ اجتزاء 600 ألف من معاشي. إضافة إلى تخفيض 20 في المئة من منح التعليم في المدارس، وتوقيف التقاعد ثلاث سنوات، كما هناك توجه لزيادة المحسومات التقاعدية بنسبة 9 في المئة"

وتابع: "إضافة إلى تأجيل التقاعد من 20 الى 25 سنة، وهذا القرار يتأثر به أكثر من 200 استاذ، فبدل ان يزيدوا الخمس سنوات، التي نطالب بها، خفضوها خمس سنوات. كما خفضوا موازنة الجامعة في السنة الماضية 40 مليار ليرة وهذه السنة 40 مليارا، فأصبح التخفيض 80 مليار ليرة. وألغوا القرار الصادر في عهد خالد قباني القاضي ببناء مجمعات للأبنية الجامعية". وتساءل: "كيف يضعون خطة لصرف 11 مليار دولار من أموال "سيدر" دون تخصيص اي مبلغ للجامعة اللبنانية. اي دولة واي اقتصاد واي مجتمع سنبني؟ يضيقون على اساتذتها وطلابها، ويتركونهم في ابنية سكن غير لائقة، فهل يدعمون بذلك الجامعة ام يخنقونها". وأضاف: "كان من واجب الدولة اعطاؤنا 35 في المئة غلاء معيشة، إنما عوض ذلك، أخذوا منا. فقد تراجعت قوتي الشرائية 15 في المئة عما كانت عليه سنة 2010".

وتحدث خليفة عن مشكلة عمداء الجامعة الذين انتهت ولايتهم منذ سنة، فقال: "يجب تعيين رئيس جديد وعمداء جدد كي يتحملوا المسؤولية" ولفت الى "أن رئيس الجامعة يقف ضد الاساتذة وضد مطالب الجامعة، مع انه تاريخيا، رئيس الجامعة كان صمام أمان للمطالب التي يطرحها الطلاب والاساتذة، ويخرّج الحلول مع المعنيين".

وتطرق الى توقيف التوظيف ثلاث سنوات معتبراً "ان هذا الامر يعني توقيف التعاقد بالتفرغ ثلاث سنوات، وهذا مناقض للاتفاقات الدولية. نحن مع توظيف الاكفياء وليس بالوساطة. وحسب القانون، يحق للاستاذ التفرغ بعد سنتين من العمل، خاصة وانهم يتلقون معاشاتهم مرة كل سنتين، فكيف يعيشون. كما ان توصيات اليونيسكو تنص على الاستقرار والامن الوظيفي. وهؤلاء الاساتذة لا ضمان اجتماعياً ولا صحياً لهم".

وختم: "هذه الموازنة ستؤدي الى انكماش اقتصادي، وليس الى استثمار وخلق لفرص عمل. فكيف يقفلون الدولة امام "العقول"، وأتعجب كيف يقولون بأنهم سيوظفون على اساس الكفاءة. وكل هذه الامور لن تؤدي الا الى ضرب وتدمير الجامعة اللبنانية".

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment