أوباما: لا نملك معلومات عن هجمات محتملة ضد أميركا

12/18/2015 - 18:17 PM

 

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن أن أجهزة الأمن في الولايات المتحدة لا تملك معلومات موثقة ومحددة عن وجود تهديد إرهابي داخل البلاد، لافتا إلى أن  واشنطن توجه ضربات ضد “داعش” بكثافة أكبر منها في أي وقت سابق، وتقوم بـ”تصفية زعماء  “داعش”.

وعبر الرئيس عن ثقته بأن تستطيع الولايات المتحدة التغلب على التهديد الإرهابي، مشيرا إلى أن أداء أجهزة الأمن الوطنية شهد تحسنا كبير منذ هجمات 11 سبتمبر 2001، وأنها تعمل ما في وسعها لمنع عودة مسلحين أجانب يقاتلون في صفوف تنظيم “داعش” من سوريا وليبيا إلى الأراضي الأميركية.

وفي ختام اجتماع مع أعضاء لمجلس الأمن القومي الأميركي، قال أوباما إنه يدب البقاء متيقظين في كل حال من الأحوال، لافتا إلى أن مكافحة الإرهاب يجب أن تتم عبر مواجهته وليس عن طريق تغيير المواطنين الأميركيين لنمط حياتهم.

كذلك، أشار الرئيس الأميركي إلى الحادث الأخير في مدينة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، لافتا إلى أن السلطات ستدرس الأسباب التي أدت إلى هذا الحادث.

وأعرب أوباما بهذا الصدد عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة في سان برناردينو واجهت دخول الإرهاب مرحلة جديدة تتميز بظهور مجموعات صغيرة من الصعب كشفها ومنعها من تنفيذ مخططاتها.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment