لقاء وطني على بوابة مزارع شبعا تأكيدا للبنانيتها

05/06/2019 - 02:10 AM

اطلس للترجمة الغورية

 

وطنية - نظمت الأحزاب والشخصيات الوطنية اللبنانية وأهالي العرقوب لقاء وطنيا، أمام بوابة مزارع شبعا قرب بركة النقار، تأكيد للبنانية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا. 
 

وشارك فيها وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمود قماطي، النائب علي فياض، ممثلو النائب طلال أرسلان، الوزير السابق وئام وهاب والنائب السابق فيصل الداوود، ممثلو الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية كافة، رئيس اتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية شبعا محمد صعب، رئيس بلدية الهبارية أيمن شقير، رئيس بلدية كفرشوبا السابق عزت القادري ومخاتير بلدات شبعا والهبارية وكفرشوبا: إبراهيم نبعة، قاسم غادر، محمد شبلي، عرفات عيسى ومحمد القادري، أعضاء مجالس بلدية وفاعاليات.

حمدان

استهل اللقاء بكلمة ترحيبية، لرئيس "هيئة أبناء العرقوب" الدكتور محمد حمدان، باسم الهيئة و"المؤتمر الشعبي اللبناني" واتحاد بلديات العرقوب، طالب فيها الحكومة بوضع "استراتيجية تحرك سريعة وفعالة تتضمن النقاط التالية:

1- العمل لدى الأمم المتحدة، من أجل استكمال تنفيذ القرار 425، من خلال فرض الإنسحاب الإسرائيلي، من كل الأراضي اللبنانية، التي ما زالت محتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والغجر، وغيرها من المواقع.

2- قيادة تحرك دبلوماسي واسع، من أجل تأكيد ضرورة احترام القرار 1701، الذي نص صراحة على حق لبنان في المزارع والتلال.

3- تقديم شكوى لدى المحاكم الدولية المختصة، لمطالبة العدو، بالتعويض عن الخسائر الاقتصادية التي لحقت بأصحاب الحقوق، طيلة أكثر من خمسين عاما من الاحتلال.

4- الإسراع بتشكيل اللجنة الخاصة، لمتابعة قضية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والأراضي المحتلة، لمتابعة هذا الملف حيث يجب".

حنينة

وألقى منسق "لقاء الأحزاب" الشيخ غازي حنينة كلمة، أشاد فيها ب"أبناء العرقوب المقاومين"، مؤكدا "التمسك بما تضمنه اتفاق الطائف، لجهة حق لبنان بتحرير أرضه بكل الوسائل، بما فيها المقاومة، وكذلك نصوص البيانات الوزارية، التي أكدت لبنانية هذه الأرض".

فياض

بدوره، أكد النائب فياض "لبنانية المزارع والتلال، التي حسمتها الدولة اللبنانية بحكم الواقع والتاريخ"، مشددا على "التمسك بالثوابت، ولا سيما مقاومة الاحتلال ومخططاته وعدوانه المدعوم، من الولايات المتحدة الأميركية، التي استهدفت مؤخرا الجولان العربي السوري، والتمسك بكل شبر من أرضنا المحتلة، والعمل على تحريرها من خلال معركتنا المفتوحة مع العدو، التي سننتصر فيها، كما انتصرنا في السابق".

العريضي

وتحدث باسم رئيس حزب "التوحيد" الوزير السابق وئام وهاب عصمت العريضي، مؤكدا أن "مزارع وتلال كفرشوبا لبنانية، وهي كأي أرض عربية محتلة بالنسبة لنا، يجب تحريرها على قاعدة ما أخذ بالقوة، لا يسترد إلا بالقوة".

أبو رحال

كما أكد راعي أبرشية الكفير للروم الأرثوذكس الأب نعمة أبو رحال أن "المزارع والتلال، ليست بحاجة لإثبات لبنانيتها، بل نحن هنا لنؤكد على تحريرها من الاحتلال".

قماطي

من جهته، أكد أن "الموقف الرسمي اللبناني، يعتبر أن هذه الأرض لبنانية ومحتلة، ومن واجب الشعب والجيش والمقاومة تحريرها من الاحتلال"، داعيا إلى "عدم الاصطياد في الماء العكر، في العلاقة مع سوريا، لأن الموقف السوري الرسمي، يقر بلبنانية هذه الأرض".

زاكي

وألقى كلمة رئيس الحزب "الديموقراطي اللبناني" النائب طلال أرسلان الدكتور نزار زاكي، فقال: "باسمنا وباسم الموحدين الدروز، فإن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا هي لبنانية، شاء من شاء وأبى من أبى".

عبد الله

من جهته، قال ممثل حركة "أمل" علي عبدالله: "إننا هنا لنؤكد المؤكد، بأن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا هي لبنانية، وتحريرها واجب وطني وسيادي وأن الثلاثية الذهبية هي التي ستحرر الارض".

ضاهر

وتحدث باسم تيار "المقاومة" جميل ضاهر، فقال: "هم وضعوا الخط الأزرق، ونحن بالنسبة لنا مزارع شبعا هي الخط الأحمر".

واختتم اللقاء بإحراق العلم الصهيوني، على وقع الهتافات المنددة بالعدوان والاحتلال وتحت نظر جنود الاحتلال. 



=======باسل أبو حمدان/ب.ف.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment