فيليب سالم في جامعة أوكسفورد البريطانية تطوير مزيج جديد لعلاج الامراض السرطانية

04/13/2019 - 10:16 AM

Translation

 

لندن- استضافت جامعة أوكسفورد في بريطانيا فيليب سالم لمناسبة الاحتفال الأدبي العالمي حول كتابه الصادر بالإنكليزية تحت عنوان:  (Defeating Cancer - Knowledge Alone Is Not Enough)

(الانتصار على السرطان - المعرفة وحدها لا تكفي). عن دار (Quartet) البريطانية للنشر.

في محاضرته قال سالم " أن المعرفة التي نمتلكها اليوم تمكننا من الوقاية من السرطان بنسبة 75 في المئة وتمكننا أيضا من شفاء 60 في المئة من المرضى المصابين به. الا ان هذه المعرفة غير متوفرة لخدمة الانسان اليوم لعدم وجود سياسات صحية تحترمها ولوجود أسباب تمنع الطبيب من علاج المريض بواسطة أحدث العلاجات. وهذه الأسباب هي:

  • شركات الضمان التي ترفض تغطية النفقات المالية لمعظم العلاجات الحديثة بسبب كلفتها العالية، وتتدخّل هذه الشركات في القرارات الطبيّة التي يصنعها الاطباء.
  • القوانين الإدارية البيروقراطية التي تأخذ معظم أوقات الطبيب فيبقى القليل من الوقت عند الطبيب لعلاج المريض.
  • خوف الطبيب من ان يقيم المريض دعوى قضائية ضده في حال فشل العلاج خصوصا إذا كان العلاج غير تقليدي.

وأكد سالم في محاضرته ان المعرفة وحدها لا تكفي لعلاج السرطان، بل يجب أن تتّحد مع المحبة لأن "الطبيب الذي لا يحبّ مريضه لا يُمكنه شفاءه".

وتحدّث سالم عن المرحلة الحديثة والعلاج المناعي الذي غيّر جذريًا مفهوم علاج الأمراض السرطانية. وأكّد ان هذا العلاج يختلف عن المعالجات الأخرى لأنه بالأساس لا يستهدف الخلية السرطانية، بل يستهدف جهاز المناعة في الجسم فيقوّيه وبذلك يصبح جهاز المناعة قويًا وقادرًا على تدمير الخليّة السرطانية.

وختم سالم: "مع انتهاء مسيرة خمسين سنة في رحلتي الطويلة مع هذه الأمراض فأنا فخور جدًا بتطوير مزيج جديد من العلاج، يجمع العلاج المناعي الى العلاج الكيميائي الى العلاج المستهدف". وأكّد: "أن البحوث الجديدة التي قام بها تشير الى أن هذا المزيج هو خطوة كبيرة باتجاه شفاء المرضى".

وكان فيليب سالم أطلق كتابه الجديد في العاصمة البريطانية لندن في احتفال ضخم حضره سفير لبنان في بريطانيا رامي مرتضى وأطباء لبنانيين وبريطانيين ورجال أعمال وإعلاميين ومفكرين. وشكر سالم في كلمته، دار (Quartet) البريطانية التي نشرت كتابه الجديد الذي اختارته محطة (فوكس نيوز) التلفزيونية الأميركية كتاب السنة. وقال ان هذا الكتاب هو بمثابة رسالة الى مريض السرطان، كما انه رسالة الى الطبيب الذي يعالجه.

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment