سفير لبنان في واشنطن: لا حرب مالية على لبنان جمعية المصارف اللبنانية: لا صحة لهذه المعلومات ابدأ

01/05/2019 - 14:24 PM

 

بيروت - تتعرض المصارف اللبنانية إلى هجمة إسرائيلية تنطلق من فبركة الأخبار حول ارتباط بعض هذه المصارف بالإرهاب، أو بإقامة غير دعوى ضد أحد عشر مصرفاً لبنانياً أمام المحكمة المدنية في نيويورك.

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة تصدّى لهذه الهجمة الحاقدة معروفة الأهداف والغايات في حديثه التلفزيوني عبر برنامج "صار الوقت" بالذات أصدرت جمعية المصارف بياناً تناولت فيه هذا الموضوع ملتقية مع الحاكم سلامة مؤكدة عدم صحة وجدّية هذه الادعاءات الكاذبة.

وكان لافتاً في الادّعاء الملفّق الكلام على أن المحكمة المدنية التأمت في الأول من كانون الثاني الجاري، أي في مطلع العام، وهذا ما يناقض الواقع إذ أن مطلع العام هو يوم تعطيل شامل خصوصاً في الولايات المتحدة الأميركية، مثل سائر البلدان الغربية

​غابريال عيسى

​السفير اللبناني​ في واشنطن، ​غابريال عيسى ​قال أن "لا حرب أميركية مالية على لبنان بعد رفع مكتب محاماة دعوى من قبل "متضرّرين من ​حزب الله​" ضد عدد من ​المصارف اللبنانية​ أمام ​القضاء الأميركي"، مشددا على أن "الدعوى المرفوعة لم تُقدم من قبل ​الإدارة الأميركية​، وبالتالي لا يمكن الربط بين العقوبات التي تصدرها الإدارة والقضايا القانونية التي يقوم المحامين عادة برفعها".

وعن خلفية هذه الدعوى، لفت عيسى إلى "وجود خلفية سياسية بطبيعة الحال، وخلفية مالية فمكاتب المحاماة تبغى الربح بكل تأكيد"، مشيرا إلى أن "معظم الأعمال التي تحدثوا عنها حصلت مع ​حركة حماس​ في غزة، وفي العراق"، معتبرا أن "هناك قضايا عديدة مشابهة رُفعت بالسابق "، لافتا، "إلى انه بإمكان القاضي الذي سينظر بهذه الدعوى رفضها منذ البداية أو ستأخذ المحكمة سنوات عديدة قبل البت بها ولكن ينبغي التذكير مجددا أن لا علاقة مطلقة بين هذه الدعوى والعقوبات".

جمعية المصارف اللبنانية

وبهذا الصدد أصدرت مديرية الإعلام والعلاقات العامة في جمعية المصارف اللبنانية البيان الآتي:

يتناقل بعض وسائل الأعلام موضوع دعوى مدنية ضد عدد من المصارف اللبنانية أمام القضاء الأميركي من قبل متضررين مزعومين في العراق ونُسب التسبب بالضرر جزئياً إلى حزب الله كما لحقتها دعوى ثانية مماثلة عائدة إلى حرب تموز 2006.

وأوضحت انه "سبق أن أقيمت دعوى مماثلة عام 2007 ضد 5 مصارف لبنانية ورفضتها المحاكم الأميركية المعنية في نيويورك.

وأكدت جمعية المصارف أنها "على يقين ثابت بعدم صحة وجدية هكذا دعاوى وبعدالة القضاء الأميركي كما أثبته سابقاً".

ورأت أن "ليس لهاتين الدعويين أي أسس واقعية وقانونية وستتخذ المصارف مع محاميها الخطوات اللازمة لمتابعة هذا الموضوع".

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment