توقعات مركز استراتيجي لـ2019: ولي عهد السعودية سيحتفظ بمكانته وانفجار بركان الأزمة السورية

12/13/2018 - 13:55 PM

 

 
اعتبر مركز «ستراتفور» الاستراتيجي، أن تحول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لساحة للعنف وعدم الاستقرار، عائد لكونه مفترق طرق في العالم، ولتميزه بتاريخ حافل بالتجارة والتبادل والصراعات. وأشار موقع»ستراتفور» إلى أن أهم التوجهات في عام 2019 تكمن في الآتي: وأشار المركز إلى أن حدّة قلق السعودية عام 2019 بشأن ولي العهد محمد بن سلمان ستنخفض، بعد العاصفة التي أثارها مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وستكون جميع إجراءات ولي العهد محط اهتمام دولي، أنه سيحتفظ بمكانته القوية في السعودية.

وتوقع المركز أن يحد بعض الحلفاء من المساعدات العسكرية والاستثمارات الأجنبية المباشرة في السعودية، لكن العلاقات لن تشهد تغييرات كبيرة.

كما ستواصل الرياض العام المقبل تنفيذ أهداف «رؤية المملكة 2030» وقد تزيد إنتاج النفط على خلفية تراجع الصادرات الإيرانية، الأمر الذي سيضعف نظام التقشف وذلك يعني أنها ستتجنب الإصلاحات الهيكلية المعقدة في الاقتصاد السعودي، خصوصا في سوق العمل.

في المرحلة الأخيرة من الحرب في سوريا، تبقى 5 دول تحارب من أجل النفوذ والسيطرة على هذا البلد وهي تركيا وروسيا وإيران والولايات المتحدة وإسرائيل. وتؤيد موسكو وطهران بشدة الرئيس السوري بشّار الأسد، لكن مستوى الدعم يختلف، إضافة إلى الأهداف، التي يتبعها الجانبان.

فقد زادت روسيا من خلال الصراع السوري نفوذها ووجودها في الشرق الأوسط وستدافع عن قواتها وممتلكاتها في سوريا، على الرغم من أن موسكو لا ترغب في إقحام نفسها في صراع مفتوح مع تركيا أو الولايات المتحدة أو إسرائيل.

أما إيران فتعمل بقوة أكثر، خصوصا عندما تدعم دمشق وتعارض أنقرة وواشنطن. وستواصل طهران  تعزيز وجودها في سوريا، حيث ترى في ذلك وسيلة لردع إسرائيل وستستمر في دعم «حزب الله»، الذي تراه حليفا مؤثرا في لبنان المجاور وستحاول إسرائيل عرقلة الخطط الإيرانية وتتجنب إثارة نزاع غير مقصود مع روسيا. وستواصل الولايات المتحدة وتركيا معارضة الأسد، إلا أن لكل من الدولتين أهدافها ونواياها الخاصة في سوريا. إذ تسعى الولايات المتحدة إلى إضعاف نفوذ طهران، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لتهدئة الصراع إلا أن إمكانية التصادم العسكري بين القوات الروسية والأميركية لاتزال قائمة.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment