الراعي استقبل سفيرة الأوروغواي ونديم الجميل والرئيس البرازيلي السابق

11/08/2018 - 20:19 PM

 

وطنية - إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، سفيرة الأوروغواي مارتا بيتزانيلي في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهمتها الديبلوماسية في لبنان.
وأشارت بيتزانيللي الى أن "اللقاء كان مهما لما تضمنه من حديث عن الكنيسة المارونية في الأوروغواي ووضع الكهنة الموارنة اللبنانيين في بلدي. وتطرقنا الى الوضع الحالي في لبنان وتمنينا تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن، فهذا أمر يهم كل الشعب اللبناني، ويقوي الدولة اللبنانية".

وأضافت: "لقد أمضيت ست سنوات من عملي الديبلوماسي في لبنان تم خلالها تقوية العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، وهنا لا بد من التعبير عن كامل التقدير للبنانيين الذين يعيشون في الأوروغواي والذين ساهموا في تطوير هذا البلد الذي تقطنه جماعة لبنانية لافتة. ونحن نؤكد انفتاح الاوروغواي وفتح ابوابه للجميع، وسيدنا الراعي كان سبق له ان زار الأوروغواي عام 2014 وكان لهذه الزيارة أثرها الخاص في نفوس الجميع".

كوللور
ثم التقى الراعي الرئيس البرازيلي السابق فرناندو كوللور وعقيلته يرافقهما سفير البرازيل ووفد ديبلوماسي، وكان تبادل للآراء وعرض لعدد من المواضيع ومنها الإنتخابات الرئاسية الاخيرة في البرازيل ووضع الجالية اللبنانية هناك والإنجازات التي حققتها على كل المستويات. وأوجز الراعي تاريخ الموارنة في لبنان مشددا على "صيغة التعايش التي تجمع بين المسلمين والمسيحيين في هذا البلد المميز والفريد في الشرق الأوسط".

وفي ختام اللقاء قلد البطريرك كوللور وسام مار مارون بعدما منحه بركته الرسولية.
وقال كوللور على الأثر: "لقد تشرفت بزيارة صاحب الغبطة البطريرك الراعي، ومن هذا الصرح البطريركي العريق أعبر عن كامل تقديري واحترامي لشخص نيافته لما سمعته منه من حكمة ومن أقوال جميلة عن هذه المنطقة وعن العالم. ولقد تحدثنا مطولا عن الأزمة التي يمر بها العالم أجمع".

وأضاف: "هذا الوسام الرفيع الذي قلدني إياه غبطته، وهو وسام القديس مارون ابي الموارنة، سأضعه في قلبي وليس على صدري فقط. وأتمنى العودة مجددا لزيارة لبنان في الصيف المقبل حيث سأزور بكل تأكيد مقر البطريركية المارونية في الديمان وأستمع من غبطته الى المزيد من المعلومات الشيقة عن تاريخ الموارنة في لبنان".

نديم الجميل
ثم التقى الراعي النائب نديم الجميل الذي قال بعد اللقاء: "هي زيارة اطمئنان تبادلت خلالها مع غبطته أبرز المواضيع الآنية التي تشغل الساحة المحلية ولا سيما المصالحات المسيحية. وكانت مناسبة عرضت فيها أجواء زيارتي لبنشعي اضافة الى النقاش الذي يدور حول السياسة العامة في البلد والتأليف الحكومي، وركزنا على الدور المسيحي في الشرق وفي لبنان في المرحلة المقبلة نظرا الى أهمية هذا الدور وسط التغيرات الإقليمية التي يشهدها العالم، وفي رأيي يجب ان يكون هناك ركيزة اساسية لهذا الدور هي البطريركية المارونية".

كذلك التقى البطريرك النائب السابق نعمة الله ابي نصر وكان بحث في الاوضاع الاقتصادية، وتأكيد لضرورة ايجاد حلول للأزمة التي يشهدها لبنان. 


============= إيلي منصور

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment