باسيل: إتفاق معراب ليس لائحة طعام نختار منها ما نشاء ولا عودة عن المصالحة المسيحية

07/04/2018 - 20:15 PM

 

بيروت - أوضح وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال، رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل في حديث الى "MTV"، أن "اتفاق معراب ليس لائحة طعام نختار منها ما نشاء واساسه سياسي يقوم على دعم العهد لتحقيق مشروع مشترك ومن ضمنه تفاهم ثنائي غير ملزم للآخرين على الحكومة والتعيينات والانتخابات النيابية".

ورأى انه "بالنسبة الينا المصالحة المسيحية على المستوى الشعبي لا عودة عنها ولهذا تحملنا الاساءات والظلم".

وأجاب ردا عن سؤال أن "حق القوات ان تسعى لأن تكبر سياسيا وكذلك التيار لكن لا يجب ان نقتل بعضنا بعضا في السياسة ونحن لا نريد للآخرين ان ينفذوا ما نريد وهذه الفكرة التي يسوق لها البعض خاطئة"، متابعا "لا يمكنك ان تتهم فريقا كل رصيده قائم على محاربة الفساد بأنه فاسد بدون دليل ثم توافق لاحقا على ما كان غيرك ينادي به". وزاد "لا يمكن ان تربط بين "خيك" والفساد عن غير حق ثم تقول نحن نعمل للشراكة في ما بيننا".

وفي الشأن الحكومي، لفت باسيل الى أن "التوزيع المعمول به لا يحق للقوات الا بثلاثة وزراء لكن نحن لم نقل اننا لا نقبل بأن ينالوا اربعة اما اذا طالبوا بخمسة فيصبح حق التكتل عشرة، لأن حجمنا هو الضعف لكن اكرر ان التفاهم السياسي هو الاهم وعلى اساسه نعطي مما هو حق لنا كما فعلنا في السابق بارادتنا وليس بالفرض".

واستطرد ردا عن سؤال، "نحن والقوات نعرف ان الفساد في الدولة لم يتسبب به لا التيار ولا القوات وانا لا اتهمهم بل الومهم على عمل لم يتحقق في الوزارات التي استلموها"، متابعا "هاجمونا كثيرا في ملف الكهرباء بينما نحن لم نهاجم اداءهم في وزارة الشؤون الاجتماعية الذي لا نوافق عليه في ملف النزوح الا في المرحلة الاخيرة. وتحدثنا مرارا مع الوزيرغسان حاصباني عن موضوع السقوف المالية للمستشفيات ولم يطلب ايراده على جدول اعمال مجلس الوزراء وتركه لمرحلة تصريف الاعمال فرفضه ديوان المحاسبة... ولم نهاجمه في الاعلام. حتى في وزارة الاعلام كان هناك خلاف مع الوزير ملحم رياشي حول تلفزيون لبنان الذي هناك عرف بأن يعين رئيس مجلس ادارته رئيس الجمهورية ولكن فضلنا الا نخرج الامر الى الاعلام".

واشار الى أنه "سعينا كثيرا لعدم اخراج الخلاف مع القوات الى العلن ولم نهاجمهم حرصا على التفاهم واجتمعنا مرارا بهم لكن في الفترة الماضية لم يجدوا ما يهاجمونه الا وزراء التيار".

أما في مطالبة "اللقاء الديمقراطي" بثلاث نواب من حصته، فرد باسيل: "لا يمكن اتهامنا بالتدخل في الشأن الدرزي لأننا نطالب بتوزير شخص درزي بينما هناك مسيحيون في كتلته وكل ما في الامر ان الوزير طلال ارسلان ترأس لائحة فاز منها اربعة نواب يحق لهم ان يتمثلوا في الحكومة".

وربط تمسك الوزير السابق وليد جنبلاط بتوزير ثلاثة دروز اشتراكيين، بـ"الفيتو الميثاقي"، في المستقبل يصعب الامور والحلول في الموضوع الحكومي سهلة لكن تحتاج لبعض الهدوء".

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment