مشاورات تاليف الحكومة اللبنانية تدخل “المرحلة الجدية”

06/20/2018 - 06:48 AM

 

 

بيروت - دخلت المشاورات الحكومية «المرحلة الجدية» مع بدء تذليل بعض العقد ومنها العقدة المسيحية، بينما لا تزال «العقدة الدرزية» عالقة مع تمسّك رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» بها كاملة ودعم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري له مقابل إصرار «التيار الوطني الحر» ورئيس الجمهورية ميشال عون على توزير رئيس «الحزب الديمقراطي اللبناني» النائب طلال أرسلان.

وفيما تنتظر القوى السياسية عودة الحريري إلى لبنان اليوم لاتضاح صورة ونتائج المشاورات التي لم تتوقف بين ممثليه وممثلي مختلف الأطراف، ينظر معظم الفرقاء، بعد نحو شهر على تكليف الحريري، بإيجابية وإن حذرة لمسار المفاوضات مع التأكيد على عدم وجود أي ضغوط خارجية لعرقلة التأليف.

وتصف مصادر وزارية متابعة للمشاورات هذه المرحلة بـ«الجدية» مؤكدة «أن هناك حلحلة لأهم العقد بانتظار الانتقال إلى الخطوة التالية المتمثلة باختيار الأسماء والتي قد تشهد بدورها بعض المد والجزر». وفيما ترى المصادر أن لا مشكلة بالنسبة إلى «التمثيل السني» وهو قابل للحل عبر إعطاء «حزب الله» وزيراً سنياً وحصول الحريري على آخر شيعي، توضح لـ«الشرق الأوسط» أن العقدة المسيحية المتمثلة بطلب «القوات» الحصول على حصة موازية لـ«التيار» تتجه إلى الحلّ عبر إعطاء «القوات» أربع وزارات فيما يرتكز البحث على موقع نائب رئيس الحكومة الذي يتمسّك به «التيار الوطني» ويطالب به «القوات»، وقد يكون الحل عبر منحه للتيار وإعطاء «القوات» بدلا عنه حقيبة وازنة، إضافة إلى محاولة تخفيض حصتي الرئيس و«التيار» من 10 إلى تسعة وزراء.

المصدر: Asharq Al Awsat | صحيفة الشرق الاوسط

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment