رئيس الجمهورية اجرى الجولة الاولى من الاستشارات النيابية

05/25/2018 - 20:51 PM

 

غالبية الكتل سمت الرئيس الحريري وكتلة الوفاء والمقاومة والصمد لم يسميا احدا والكتلة القومية اودعت  الرئيس اسم مرشحها

 اجرى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بين العاشرة قبل ظهر اليوم والواحدة الا ربعا في قصر بعبدا، الجولة الاولى من الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة العتيدة. وقد توالى وصول النواب الى قصر بعبدا  حيث التقاهم الرئيس عون اما في مكتبه، او في صالون السفراء لا سيما بالنسبة الى الكتل النيابية.
 
الرئيس الحريري
 وكانت  الجولة الاولى من الاستشارات بدأت مع الرئيس سعد الحريري الذي اوضح بعد اللقاء انه سيترك لكتلة المستقبل تسمية رئيس الحكومة. وقال " اللقاء بروتوكولي وان شاء الله خير".
 
الرئيس ميقاتي
ثم استقبل الرئيس عون رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الذي أدلى بعد اللقاء بالتصريح الآتي:"على ضوء المقتضيات الوطنية والمرحلة التي يمر فيها لبنان في الداخل، كما التحديات الاقليمية والدولية، وعلى ضوء ما سمعناه خلال الحملة الانتخابية عن مرحلة جديدة وعن انماء في كل المناطق وخصوصاً الوعود التي اعطيت في هذا المجال لطرابلس، اجتمعت امس كتلة الوسط المستقل. وابلغت اليوم فخامة الرئيس، باسمي الشخصي، تسمية الرئيس سعد الحريري للحكومة المقبلة مع التوفيق".
 
الرئيس سلام
 بعد ذلك، استقبل رئيس الجمهورية رئيس الحكومة السابق تمام سلام الذي قال بعد اللقاء:" إن لقائي مع فخامة الرئيس بعد اتمام الاستحقاق البرلماني امس عبر انتخاب الرئيس بري ونائب رئيس مجلس النواب واعضاء هيئة مكتب المجلس، يأتي في اطار استشارات التكليف. وفي هذا المجال نقول إننا امام مرحلة جديدة نتمنى ان تكون واعدة مع رجل واعد يأمل بأن ننهض بالبلد وان نعالج قضايانا الداخلية لتحصين الوطن في مواجهة الكثير من الاوضاع الصعبة. والرجل الواعد عندي هو الرئيس سعد الحريري وفقه الله".
سئل: هل انتم من ضمن كتلة المستقبل او من المستقلين؟
اجاب: انا كنت مستقلا ولازلت وسأبقى إن شاء الله، ولكنني متحالف مع الرئيس الحريري وكتلة المستقبل.
الرئيس الفرزلي
ثم التقى الرئيس عون نائب رئيس المجلس النيابي الرئيس ايلي الفرزلي الذي قال بعد اللقاء: "لقد تمّ التأكيد على المبدأ الذي لطالما رددناه في انّ السبب الموجب الذي يملي علينا ترشيح دولة الرئيس الحريري لمنصب رئاسة الحكومة مكلّفاً هو تبّني مبدأ الممثّل للمكّون الذي ينتمي اليه تمثيلاً صحيحاً وعادلاً وقوياً. وقد اكّدنا من هذا المنطلق على ترشيح دولة الرئيس سعد الحريري."
 
كتلة تيار المستقبل
بعد ذلك، استقبل رئيس الجمهورية "كتلة تيار المستقبل" التي ضمت النواب: نهاد المشنوق، رولا الطبش، نزيه نجم، محمد كبارة، هنري شديد، بهية الحريري، طارق المرعبي، محمد سليمان، سمير الجسر، ديما الجمالي، عثمان علم الدين، سامي فتفت، عاصم عراجي، محمد القرعاوي، بكر الحجيري، محمد الحجار، وليد البعريني وهادي حبيش  الذين تحدثت باسمهم النائبة بهية الحريري، فقالت: "تشرّفنا في كتلة المستقبل بلقاء فخامة الرئيس العماد ميشال عون في اطار الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة. وقد تقدّمنا بالتهنئة بداية الى فخامة الرئيس على انجاز الانتخابات النيابية وانتخاب رئيس للمجلس بالأمس. وسميّنا الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة العتيدة ولتشكيلها. وتمنّينا على فخامة الرئيس ان تكون للمرأة اللبنانية حصّة في الحكومة المقبلة."
وردا على سؤال عمّا اذا كانت الكتلة مع فصل النيابة عن الوزارة، اجابت: "اعتقد ان القرار متخّذ في هذا الاطار."
 
تكتل لبنان القوي
واستقبل الرئيس عون بعدها أعضاء "تكتل لبنان القوي" الذي ضم النواب: جبران باسيل، ابراهيم كنعان، ايلي الفرزلي، نقولا صحناوي، إدغار طرابلسي، جورج عطا الله، سليم عون، زياد أسود، سليم خوري، سيمون ابي رميا، شامل روكز، روجيه عازار، إدغار معلوف، الياس بو صعب، آلان عون، حكمت ديب، اسعد درغام ، نعمة افرام، مصطفى حسين، انطوان بانو وميشال ضاهر، الذين تحدث باسمهم بعد اللقاء وزير الخارجية والمغتربين النائب جبران باسيل، فقال:
" سمَّى اليوم تكتل لبنان القوي دولة الرئيس سعد الحريري كمرشحه لرئاسة الحكومة العتيدة. وهذا الموقف طبيعي، ومنسجم مع نتيجة الانتخابات  النيابية التي اعطت تيار المستقبل الصفة التمثيلية الاكبر والاوسع ضمن المكون الذي يمثل فيه الاكثرية، ومنسجم كذلك مع المبدأ الميثاقي الذي قاتل تكتلنا من اجله، والذي على اساسه بات العماد عون رئيسا للجمهورية، والرئيس بري رئيسا للمجلس النيابي. ونأمل نتيجة ذلك ان يكون لنا الليلة رئيس مكلف هو الرئيس الحريري. هذا هو لبنان القوي كما نراه، والذي يتمثل فيه الاقوياء المختارون من شعبهم، ويحظون بالاكثرية. وهكذا يتكون البلد، وتكون طريقة حكمه من قبل الأشخاص الذين تم اختيارهم من الشعب. ليس نحن من يختار، بل الناس هم من اختاروا ونحن نخضع لإرادتهم. نتأمل ان يُبنى لبنان القوي بين الاقوياء، فنبني عندها حكومة قوية ودولة قوية ومؤسسات قوية. وهذا ما نعد به اللبنانيين". 
 
كتلة نواب الأرمن
 والتقى رئيس الجمهورية "كتلة نواب الارمن" التي ضمت النواب : آغوب بقرادونيان ، هاكوب ترزيان، ألكسندر ماطوسيان، الذي تحدث باسمهم النائب بقرادونيان وقال: "انطلاقا من مبدأ التمثيل الصحيح ومن هذا العهد القوي ورئيس الجمهورية القوي ورئيس مجلس النواب القوي، و انطلاقا من مبدأ الميثاقية، سمينا الرئيس الحريري".
 
كتلة ضمانة الجبل
 ثم التقى الرئيس عون  "كتلة ضمانة الجبل" التي ضمت النواب طلال ارسلان، سيزار ابي خليل، ماريو عون وفريد البستاني، وتحدث باسمهم النائب ارسلان فقال: "نحن في تكتل لبنان القوي الذي يضم عددا من الكتل النيابية.  وقد اجتمعنا، ككتلة ضمانة الجبل مع التكتل الكبير، كما اجتمعنا بمفردنا، مع فخامة رئيس الجمهورية متماسكين متحدين وسمينا دولة الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة".
 
النائب ميشال معوض
واستقبل رئيس الجمهورية رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض الذي قال بعد اللقاء:" قرّرنا كحركة استقلال تسمية دولة الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة العتيدة. نحن كشركاء وجزء من التكتل الذي قرر جماعياً أن يسمي دولة الرئيس الحريري من باب الميثاقية، ومن باب ان الرئيس الحريري وتيار المستقبل اكدا بنتيجة الانتخابات انهما يشكلان الاكثرية الوازنة في الشارع السنيّ. ونحن نعتبر ان مبادئ مشتركة تجمعنا مع الرئيس الحريري وتيار المستقبل إضافة الى نضال مشترك، واتمنى ان يؤدي هذا التكليف الى تشكيل حكومة على قدر التحديات المقبلة بشكل سريع ، وان تكون على مستوى حماية لبنان من الصراع القائم وعودة الجميع تحت سقف الدولة ضمن اطار الاستراتيجية الدفاعية التي تحدث عنها فخامة الرئيس، وان يكون في صلب اهتمامها  القيام بعملية اصلاح جدي ليس فقط عبر الشعارات الانتخابية بل بالفعل وبمحاربة الفساد وإلا سيسقط الهيكل على الجميع."
واشار رداً على سؤال الى "اننا جميعاً مع تكتل لبنان القوي، ولكن من المؤكد انا اليوم كحركة استقلال أمثّل القاعدة التي انتخبتني".
 
كتلة الوفاء للمقاومة
والتقى الرئيس عون "كتلة الوفاء للمقاومة" التي ضمت النواب: محمد رعد، امين شري، أنور جمعة، ابراهيم الموسوي، حسين الحاج حسن، علي المقداد، إيهاب حمادة، نواف الموسوي، حسين جشّي، حسن فضل الله، علي فياض، علي عمار، الوليد سكرية، الذين تحدث باسمهم بعد اللقاء، النائب محمد رعد فقال: "لأنّ عادتنا دائما تسهيل تشكيل الحكومة، كتلة الوفاء للمقاومة لم تسمِّ احدا لرئاسة الحكومة المقبلة واكّدت استعدادها للمشاركة فيها والتعاون الايجابي مع من تسمّيه الاكثرية النيابية لرئاستها. كما اكدنا على وجوب استحداث وزارة خاصة للتخطيط من اجل مستقبل كل لبنان."
 
كتلة التكتل الوطني 
 ثم التقى رئيس الجمهورية اعضاء "كتلة التكتل الوطني" التي ضمت النواب: فريد الخازن، طوني فرنجية، فيصل كرامي، اسطفان الدويهي، فايز غصن، مصطفى الحسيني وجهاد الصمد الذين تحدث باسمهم النائب كرامي فقال:" سميّنا كتكتل وطني الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة باستثناء الاستاذ جهاد الصمد الذي امتنع عن التسمية. ونتمنى لفخامة الرئيس أن تكون حكومة العهد الاولى حكومة اصلاح وإنجاز. أما مبرّر تسمية الرئيس سعد الحريري فيعود الى أمرين، الاول دعم التوافق الحاصل في البلد الذي أدى الى استقرار خصوصاً في ظل الازمات في المنطقة لاسيما حول لبنان. أما السبب الآخر، فقد قررنا في اجتماعنا الاول للتكتل مد يدنا للجميع بما يشمل الرئيس سعد الحريري وخصوصاً أن عنوان المرحلة المقبلة كما سمعنا من فخامة الرئيس ومن الجميع، هو محاربة الفساد والهدر. واننا مقتنعون بأن لبنان ليس بلداً مفلساً ولكن بلدا منهوبا، ولذلك قررنا تسمية الرئيس سعد الحريري.
 
كتلة اللقاء الديموقراطي
 والتقى الرئيس عون "كتلة اللقاء الديموقراطي" التي ضمت النواب: تيمور جنبلاط، مروان حمادة، نعمة طعمة، أكرم شهيب، هنري حلو، بلال عبد الله، هادي ابو الحسن، وائل ابو فاعور وفيصل الصايغ، الذين تحدّث باسمهم النائب جنبلاط فقال: "بالامس انتخبنا دولة الرئيس نبيه بري لرئاسة المجلس النيابي، واليوم يسمّي اللقاء الديموقراطي الشيخ سعد الحريري لرئاسة الحكومة. ونحن لدينا تمنّ واحد وهو ان نسعى الى تشكيل الحكومة في اسرع وقت ممكن لنبدأ ورشة الاصلاح الحقيقي."
 
كتلة الوسط المستقل
ثم استقبل رئيس الجمهورية "كتلة الوسط المستقل" التي ضمت النواب: جان عبيد، نقولا نحاس وعلي درويش، الذين تحدث باسمهم بعد اللقاء النائب عبيد، فقال: " ابلغني الرئيس ميقاتي انه بعد اجتماع الكتلة، وبفعل المقتضيات الحاضرة والمهمات المنتظرة قررت ترشيح  الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة. واعتقد انه برغم الظروف الضاغطة فان اسناد الامر الى اهله هو الباب الاول لتحسين الوضع، والى حد كبير تحقيق الاهداف والآمال المعلقة".
سئل : هل جاء قراركم ثمرة التفاهم السياسي الحاصل؟
اجاب: "المناخ في البلد مناخ تعاون وتفاهم، وعمل الناس على الارض لعب دورا اساسيا في هذا الموضوع، وهناك ايضاً رغبة والحاح وشعور بعظمة المسؤولية والحاجات في المرحلة المقبلة".
 
الكتلة القومية الاجتماعية
والتقى الرئيس عون "الكتلة القومية الاجتماعية" التي ضمت النواب: اسعد حردان، سليم سعادة وألبير منصور، الذين تحدث باسمهم النائب حردان، فقال: "في اطار الاستشارات الالزامية لتسمية رئيس الحكومة، تداولنا مع فخامة الرئيس واودعناه وجهة نظرنا التي تتناسب مع المصلحة اللبنانية لتعزيز الوحدة الوطنية من خلال حكومة وحدة وطنية، وقد اودعنا الاسم عند فخامة الرئيس."
اضاف: " لقد قلنا لفخامة الرئيس ما لدينا والاسم الآن لدى فخامته."
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment