العدالة والأخلاق

03/04/2018 - 21:09 PM

 

 

بقلم الدكتور لويس حبيقة

في عالمنا اليوم مشاكل كثيرة وكبرى تعقد الحياة وتسيء الى نوعيتها.  بعض هذه المشاكل تقني ويتطلب حله استثمارات كبرى وتنظيم مدروس وقوانين عصرية.  أكثرية المشاكل تحل أو تخف جذريا اذا اعتمد المواطن أكثر على ضميره وأخلاقه وأحسن التصرف في المجتمع وفي علاقاته مع الناس والدولة.  لماذا تسير الأمور بشكل أفضل مثلا في الدول الاسكندينافية دون الحاجة الى الفرض ولا يحدث ذلك مثلا في العديد من دولنا العربية والناشئة؟  لماذا يكون الحكم أسهل في الدول الأوروبية عموما وأصعب في دولنا؟  الانسان الأوروبي عموما يحترم القوانين التي تكون هي مدروسة أيضا وتطبق بجدية ويعرف واجباته بينما لا يحصل هذا في دول أخرى.  معظم المشاكل تحل عبر حسن التصرف والأخلاق ولا ضرورة للفرض مما يسهل عمل الجميع.

احترام الانسان والحفاظ على حقوقه

العدالة متشعبة وتختصر بكافة العوامل والقواعد التي تؤدي الى احترام الانسان والحفاظ على حقوقه.  العدالة ترتكز أيضا على المنطق والأخلاق.  عدالة مبنية على أخطاء وظلم لا يمكن أن تحترم بل تفشل بسرعة ولا يحترمها أحد.  يجب أن تبنى العدالة على مبادئ الأخلاق التي تمنع الاستغلال والابتزاز بل تفرض على الانسان احترام حقوق الآخر، والا نفذ العقاب تبعا لدرجة الاهانة أو الجرم.  الاستفادة من واقع الغير الصعب تحرم أخلاقيا وعمليا كما في القوانين التي تعاقب، والا حصلت شريعة الغاب.  يقول "مايكل ساندل" أن العدالة تقضي كما الأخلاق بعدم الاستفادة المالية عن غير حق من التجارة والعلاقات المالية والاقتصادية عموما.  تقضي العدالة بعدم الغش واعتبار السرقة "شطارة" وهذا معيب.  تقضي العدالة بعدم غض النظر عن مخالفات القوانين عندما يكون من يقوم بها نافذا في السياسة والاقتصاد والمال.  تقضي العدالة بعدم الظلم وتطبيق القوانين والأحكام بكل شفافية ودقة ودون تمييز أو تمييع.

تعريف العدالة

تقضي العدالة باحترام الحريات في جميع الأمور بما فيها الأسواق ضمن القوانين طبعا.  يقول الاقتصادي "توماس سويل" أن حرية الأسعار تحافظ على السلع والخدمات.  ارتفاع الاسعار يؤدي الى حفظ الكميات وعدم هدرها.  يقول "جيف جاكوبي" أن الغضب الشعبي عندما يحصل لا يبرر تدخل السلطات العامة في الأسواق، اذ أن الأسعار المرتفعة تشجع المنتج على وضع سلعه النادرة في السوق وبالتالي لا تضر المجتمع بالضرورة.  أما المستفيد من آلام الآخرين فلا بد من أن تعاقبه القوانين حتى لو لم يخالفها.  فالظلم المقصود والمتعمد في المجتمعات العصرية غير مقبول، لذا وجدت الضمانات الاجتماعية التي تحمي الضعيف وليس الفقير فقط.

لا بد من تعريف العدالة بارتكزاها على قواعد ثلاث هي رفع مستوى الرفاهية الاجتماعية التي تبقى هدف كل المجتمعات، احترام الحريات التي من دونها لا قيمة للانسان وثم تعميم مبادئ الأخلاق واحترامها لأنها تؤسس لعلاقات فاضلة في المجتمع بين الناس كما بين السلطة والمواطن.  قال الفيلسوف "أرسطو" أن العدالة هي اعطاء الانسان كل ما يستحقه وبالتالي يجب تحديد أولا الشروط المطلوبة لتحقيق ذلك واحترامها.  يقول الفلاسفة المعاصرون أن المجتمع العادل هو الذي يسمح للمواطن بالعيش بالطريقة التي يرغب بها تبعا لثقافته ودينه وتقاليده وتاريخه.  تكمن المشكلة هنا في تنظيم مجتمعات متنوعة وعدم خلق فوضى في العلاقات بين المجموعات في الداخل.  مطلوب حكومات تحترم حقوق الجميع وتمنع استغلال الأكثرية للأقليات.  الحريات مهمة جدا لكنها ليست أهم من التصرفات الفاضلة المبنية على الأخلاق.

ترتكز العدالة اذا على الأخلاق وبالتالي تأمينها ليس بالأمر السهل

من هنا معاقبة تجارة الممنوعات مثلا مهمة جدا لتأثيرها المباشر على صحة وأخلاق الانسان.  أخطأت المجتمعات حتى اليوم بمعالجة عرض الممنوعات فقط وأهملت نسبيا مواضيع الطلب.  تخفيض العرض قصرا رفع الأسعار وساهم في تحقيق أرباح هائلة للتجار على حساب صحة المستهلك.  كان من الأفضل العمل أكثر على تخفيض الطلب عبر الحملات الاعلانية والصحية والغذائية بحيث تفقد هذه التجارات مغزاها المالي الكبير.  فالتحرك من ناحية الطلب يوفر أيضا مع الوقت في الفاتورة الصحية أي تكلفة العلاج.  المطلوب أيضا التنسيق بين الدول لأن تجارة الممنوعات تتحرك بسرعة عالميا ولها شركاء أمنيين ورسميين أحيانا.  ضرب الطلب يؤذي العرض والعارضين وهو مفيد جدا لكنه صعب ويستهلك الموارد البشرية والمالية والمادية.

في العدالة والأخلاق أيضا تكمن ضرورة احترام البيئة وقواعدها والالتزام بالاتفاقيات الدولية المنطقية الموقعة.  فبعض الدول يلوث ولا ينظف.  الدولتان الملوثتان الأعلى في العالم هما الصين أولا والولايات المتحدة ثانيا.  هل تقوما بعمليات التنظيف بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس وعدم مراقبة ما تفعله الصين التي ترفع من استهلاكها للفحم لتوليد الطاقة؟  عالميا بعد تجميد استهلاك الفحم لسنوات ثلاث سابقة، ها هو يرتفع من جديد مما يشير الى فوضى بيئية خطيرة ويدعو المجتمع الدولي الى القلق والحذر.  انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس يمكن أن يعطل الاتفاق كليا خاصة وان الموارد المتفق عليها للتنظيف أي 100 مليار دولار غير متوافرة عمليا.  كما أن الخطورة تكمن أيضا في أن تخطو دول أخرى خطوات الولايات المتحدة وتنسحب بدورها في الاتفاقية.  فعلا ما يحصل في البيئة هو نتيجة حتمية لتدهور الأخلاق كما العدالة عالميا.  ضرب البيئة هو ضرب للنمو النوعي والتنمية الشاملة.

لماذا يبقى الجوع في مناطق عديدة؟ 

تمتد العلاقة بين العدالة والأخلاق الى أمور أخرى مهمة منها الجوع وعدم توافر الغذاء في مناطق فقيرة كما الى انتشار الأمراض مجددا في دول كاليمن والعديد من الدول الأفريقية والأسيوية.  لماذا يبقى الجوع في مناطق عديدة؟  هل هنالك عوامل طبيعية تؤثر عليه أم أن الأسباب أخلاقية؟  هل تكمن المشكلة في سؤ التوزيع أم في سرقة ما يجب أن يوزع وبيعه في الأسواق؟  من يستطيع أن يقوم بذلك ويحرم الأطفال والمسنين من الطعام؟  هنالك مشكلة سؤ غذاء في دول عدة وتخمة طعامية في دول أخرى والمشكلة لا تكمن في النقل ولا في المال بل في العدالة والأخلاق وغض النظر.

تمتد مواضيع القانون والأخلاق الى أمور عدة منها النقل وأنظمة السير خصوصا التي تعاني منها العواصم والمدن الكبيرة.  مشكلة السير هي مادية لكنها أيضا أخلاقية، أي تعتمد على كيفية القيادة واحترام القانون واشارات السير كما على أخلاقية المسؤول الرسمي عن تنظيمه.  حل مشكلة السير معقدة وتتطلب طرق أوسع وشبكات نقل عامة أفعل ومتنوعة أكثر، كما تنظيم لعمليات الطلب أي لأوقات استعمال الطرق والنقل العام.  تكلفة زحمة السير كبيرة على المواطن والاقتصاد بشكل عام ويجب التخفيف منها.  المطلوب تعديل أوقات العمل تبعا للحاجة وتشجيع الموظف على العمل من منزله اذا كانت طبيعة العمل تسمح بذلك.  المطلوب دراسة تعريفات النقل العام بحيث تصبح أوفر وأفضل حتى يختارها المواطن طوعا ويترك سيارته في المنزل.  المطلوب تأمين مواقف عديدة في المدن للسيارات بأسعار تنافسية بحيث لا تزدحم الطرقات أكثر بين السيارات العاملة والأخرى المتوقفة للتبضع.

الحلول المعتمدة

من الحلول المعتمدة للعديد من المشاكل هي المدن الذكية التي تقوم ببنائها بعض الدول كالصين حول عاصمتها.  المدينة الذكية هي التي تدار كذلك عبر معلومات ودراسات قيمة ومناسبة تتوقع المشاكل قبل حدوثها وبالتالي تخف تكلفة المعالجة.  من مزاياها وضع بيانات واحصائيات شاملة وكاملة تسمح للمسؤولين بدراسة المشكلة والحلول قبل تنفيذها.  مدينة دبي مثلا تبدأ قريبا باعتماد سيارة الأجرة الطائرة لشخص وثم شخصين وهلم جرا.  دبي رائدة في الأفكار الجيدة بل الممتازة.  مدينة سنغافورة تقوم بانشاء طرق تحت الأبنية للاستفادة من المساحات المحدودة في هذه الدولة الذكية.  ما نحتاج اليه عمليا في كل دولنا هو ذكاء وأخلاق والترابط واضح أيضا.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment