قصف وعشرات القتلى بأول ايام الهدنة في الغوطة

02/26/2018 - 19:04 PM

 

ارتفعت حصيلة الضحايا في الغوطة الشرقية، جراء قصف قوات النظام السوري، خلال الـ24 ساعة الماضية إلى 36 قتيلاً، بينهم 13 طفلاً على الأقل وامرأة، وذلك بعد وفاة مدنيين متأثرين بجراحهم، وانتشال جثث من قبل عناصر الدفاع المدني من تحت الأنقاض.

كذلك تمكنت فرق الدفاع المدني في ريف دمشق، الاثنين، من انتشال جثث 13 مدنياً، بينهم عائلة بالكامل، إضافةً لأطفال ونساء قتلوا إثر غارات جوية روسية وسورية على الأحياء السكنية في مدينة دوما بريف دمشق.

وفي سياق متصل، قال مدير مركز الدفاع المدني لسكاي نيوز عربية إن قوات النظام السوري تواصل قصفها الجوي والمدفعي المكثف، على الأحياء السكنية في مدن وبلدات دوما وحرستا ومديرا وبيت سوى وعربين بالغوطة الشرقية المحاصرة، والتي تعرضت لغارات جوية وقصف صاروخي متجدد اليوم، ما تسبب في مقتل عدد من المدنيين وجرح العشرات.

هذا ورجحت مصادر طبية ارتفاع حصيلة القتلى نتيجة استمرار القصف المكثف على الأحياء السكنية.

وجاء القصف بعد ساعات من إقرار مجلس الأمن هدنة في سوريا عقب أيام من تصعيد للنظام السوري في الغوطة الشرقية، أسفر عن أكثر من 500 قتيل.
غوتيريس: حان الوقت لوقف هذا الجحيم 

الى ذلك، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأطراف المتحاربة في سوريا إلى تنفيذ وقف لإطلاق النار لمدة 30 يوما في عموم البلاد.

 وقال غوتيريس إن وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة مستعدة لتوصيل المساعدات الضرورية وإجلاء المصابين بجروح خطيرة من منطقة الغوطة الشرقية التي تخضع لسيطرة مقاتلي المعارضة وتقع خارج دمشق ويعيش فيها 400 ألف شخص تحت الحصار.

 وأضاف غوتيريس في افتتاح الجلسة السنوية الرئيسية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف والتي تستمر أربعة أسابيع "ليس بوسع الغوطة الشرقية الانتظار. حان الوقت لوقف هذا الجحيم على الأرض".

وقال مفوض حقوق الإنسان بالمنظمة الدولية الأمير زيد بن رعد الحسين إن الضربات الجوية على الغوطة الشرقية تواصلت صباح اليوم.

  •  
  •  
  •  
  •  

المصدر: سكاي نيوز

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment