مارون الإلهي وملكوت الحب المطعون بالحربة

02/06/2018 - 09:53 AM

القديس مار مارون مؤسس الطائفة المارونية

 

الاب الدكتور نبيل مونس

اي تعبير هذا الإلهي؟ من تجرأ أن يطلق على راهب ناسك متقشف هذا النعت في عالم العصرنة والمكننة والتكنولوجية والروبوتية المادية؟. 

السنا اليوم أمام تحديات من نوع آخر. العلوم والأبحاث التاريخية منها الاركيولوجية التنقيبية ومنها التحليلية الكربونية، تدعونا أن نترقى إلى عالم التدقيق والتمحيص في الذرة، في الكلمة وفي الفكر.

منذ البدء والوعي الإنساني يحاول الوصول إلى سبر غور الوجود لكشف سر الحياة والقوة ولم نزل وعلى طريقتنا نحاول فك اللغز العميق لسر الحياة والوجود.

شخص واحد وحيد استطاع أن يفك الرباط ويزعزع أركان الوجود لانه إنتصر على الموت وهو الحي والحب والخلود واسمه يسوع.

قبل أن يموت أقام الناس من الموت، هو هو مات وقبر، وقام في اليوم الثالث، وصعد إلى السماء وجلس عن يمين الله الآب. وسيأتي ليدين الاحياء والأموات. اهذا القول فعل ايمان فقط، ام اننا أمام واقع جديد لعالم جديد وإنسان جديد.

القيامة قائمة ويسوع الجليلي حي، حاضر كما بالامس، هو اليوم كما في الجسد والنفس وأخيرا لا آخرأً، كما في السماء كذلك على الأرض، أن مارون الإلهي يدخل في نسبية الإنسانية الجديدة.

١-  قال الكتاب : أنه إن كنا قد متنا معه فسنحيا أيضا معه"

 " إن كنا نصبر فسنملك أيضا معه. إن كنا ننكره فهو أيضا سينكرنا (٢ تيموتاوس ٢/ ١٢) صادقة هي الكلمة. إنها الكلمة الروح، كلمة الحياة، منها خرج نفس، روح حيّ إلى غبار الأرض فصار انسان، بفعل قوة الاقوى للمحبة لأن الله محبة، جوهره محبة، وأفعاله حب وخلاص.

فالكلمة صارت جسدا وحلت بيننا. إنها أعظم واقدس حب الهي حدث على الأرض لخلاص كل انسان في كل مكان وعلى مدى الأزمان.

مارون الإلهي جسّد في الحياة وما بعدها ما فعله المسيح على الأرض وما بعدها. هكذا فعل الرسل والتلاميذ القديسين على مرّ العصور. لقد اختار حياته في العراء على قمة جبل نابو في شمال سوريا أن يعيش مع المسيح يسوع وفي المسيح يسوع ليموت معه من أجل حب الله الاعظم. فكان له النصيب الافضل ان يحيا معه إلى الأبد ويملك معه إلى الأبد.

٢-  الملكوت؟

قال يسوع في وجه بيلاطس " ملكوتي ليس من هذا العالم ". هذا وان عنى شيئا انما يعني أن يسوع قاله في وجه قيصر حاكم العالم المتحضر في ذاك الزمن. قال يسوع هذا القول في وجه الإمبراطوريات كلها التي بنيت بالسيف والقوة. انه طال امبراطوريات المال والاكثريات العرقية والعددية والعنصرية. الرب يسوع طعن في صميم قلبه ليلد من القلب الإلهي المذبوح الحضارة الجديدة للملكوت الذي أعده الله للبشرية منذ الخلق الأول. حضارة القلب الإلهي. رُفِع على الصليب علهم يدركون فيخلصون. صرخ من أعلى شجرة للحياة " انا عطشان "علهم يسمعون فيؤمنون

٣-  مار مارون (٣٥٠-٤١٠)

عاش كل حياته في العراء وفي الوحدة والصلاة انما جاءت تلبية لنداء القلب الإلهي. قصته الخارقة العجيبة في تحد الطبيعة، كنيسته الصغيرة المضطهدة وصمودها، تلاميذه الأبطال المثابرين في الحب والعطاء اللامحدود لا تفسر إلا حالة واحدة في الإيمان، الجواب الفعلي الواقعي لحب الله الآب الغير موصوف والمدرك الذي لم يوفر حتى قلب ابنه الوحيد لأجل خلاص العالم

وبناء ملكوت الحب المخفي منذ إنشاء العالم.

آمن وناد حتى في التجربة، لقد اقترب ملكوت الرب ملكوت الحب الإلهي.

 

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment