علّة الموارنة زعماؤهم

06/11/2024 - 00:09 AM

Beirut Times

 

يسام ضو *

 

بدايةّ أوّد أن أستشهد باقتباس لإبـن خلــدون " لا تـوّلوا أبناء السفله والسفهاء قيادة الجنود ومناصب القضاء وشؤون العامة لأنهم إذا أصبحــوا من ذوي المناصب إجتهدوا في ظلمْ الأبرياء وأبناء الشرفاء وإذلالهمْ بشكل متعمّدْ نظرًا لشعورهم المُستمِّرْ بعقدة النقصْ والدونيّة التي تلازمهم وترفض مغادرة نفوسهم ممّا يؤدي في نهاية المطاف إلى سقوط العروش ونهاية الدول "، مخاوف كبيرة تنتابنا أمام هذا الأمر الواقع الهجين المفروض علينا بواسطة قانون إنتخابي مسخ رحّبَ به كل قادة الرأي مسيحيين ومُسلمين رجال دين وعلمانيين بالرغم من العيوب التي اعترته والمؤسف أنّ رجل دين في المرحلة الأخيرة من الإستحقاق الإنتخابي شجّع أبنائه على المُشاركة في الاقتراع علمًا أنه كان يعلم النتيجة سلفًا وهو الذي على مدى أربع سنوات عندما كان يعتلي المنابر يشكو من القانون ومن نتائجه.

علةّ الموارنة زعماؤهم الروحيين والعلمانيين وهم يغطّون بسكوتهم جهات إقليمية ودولية تحاول دائمًا الهيمنة على الجمهورية اللبنانية (جمهورية العام 1920)، وتفتيتها والقضاء على كيانها وتذويبها في محيط يخرج عن الأطر الديمقراطية المألوفة، بعض رجال الدين والسياسة يتغاضى عمدًا عن طرح فكرة الوحدة أو الانصياع لمكوّن إقليمي، باعتبار أنّ لبنان ضعيف الإرادة ومؤسساته فاشلة وغير قادرة على الإنتاج والحماية، بعض رجال السياسة يُطالبون بفسخ قضائي كسروان وجبيل عن محافظة جبل لبنان متغاضين عن رمزية جبل لبنان ومتناسين عمدًا من طالب بضم الأقضية الأربعة التي إسترجعها لبنان في مطلع العشرينات.

علّة الموارنة زعماؤهم الروحيين والعلمانيين، هذا الأمر يجعلنا كمركز أبحاث PEAC، نتخـوّف من استمراريتهم في مراكز القرار الرسمية ولا سيّما من الأفعال التي يسلكونها وتنعكِسْ سلبًا على واقعنا اللبناني والمسيحي. وهناك أيضًا مخاوف من المخططات الدولية التي لا تقّلْ شأنًا عن مخاوفنا من الأطماع الإقليمية، كــون أصحاب هذه المخططات يسعون وراء مصالحهم وأطماعهم ونفوذهم ثمّ إلى بسط هيمنتهم على الجمهورية اللبنانية ذي الموقع الجغرافي والإستراتيجي المهم ومهد الحضارات والتراث والثقافات والرسالة الفكرية والإنسانية القائمة على المحبة والتسامح.

ورد في كتاب قدس الأباتي بولس نعمان "لبنان الموارنة إلى أين" في جزء من المقدمة ما يلي " وبدل من أن يحمل تحرًّر لبنان من السيطـرة السورية سنة 2005، إلى البلد إستعادة الثقة بنفسه وفرصة بلـورة وإطلاق مشروعه وتجربته، تبيّنَ أنّ البُنية السياسية اللبنانية قد أصبحتْ متهالكة، ولم يعدْ من الممكن أنْ يتفاهم اللبنانيّون على تشكيل حكومة، أو انتخاب رئيس للجمهورية، أو إقرار قانون للانتخابات النيابية، ما لم يتدخّـل وسيط خارجي، فيما القادة الموارنة يَبدون بعيدين عن كواليس التسويات والترتيبات والسياسات المحددة للاتجاهات الرسمية لـ لبنان". ويسأل الأباتي في أحد المقاطع " هنا يتساءل المخلصون للقضية، هل أخمِدَتْ الشعلة في نفوس اللبنانيين؟ هل تضاءلت حيوية القادة وعزيمتهم؟ هل فقدوا روح المارونية الأصيلة؟

ممّا أسلفناه على اللبنانيين عمومًا والموارنة خصوصًا واجب اليقظة والتبصُّر بحكمة وشجاعة لإدراك ما يُحاك ضدهم من مؤامرات للقضاء على وطنهم ووحدتهم وصيغة حياتهم وعيشهم المشترك، وضرورة تعميق لغة الحــوار والتفاهم والتعاون فيما بينهم على تعاضد وإتفاق، في إطار من المواطنية الصالحة والأخوّة الصادقة بعيدًا عن التسييس والتضليل المنتهج من قبل قادة رأي "خصيان"، ومستغّلي الطائفية والمذهبية والمفرّطين بالكرامة والسيادة والباحثين عن مراكز مستعارة ... وهم الذين مكّنوا الغرباء من تنفيذ مخططاتهم ومآربهم ويعملون على هدم الوحدة والكيان وزعزعة النظام وتقسيم الأرض والشعب.

"الموارنة اليوم امام إنذار على جانب كبير من الخطــورة فإمّا أنْ يستفيقــوا ويُساعدوا على نشوء نخبة تقــود وفقَ وعيهم الروحاني والتاريخي والوطني، أو يزولوا وتُكمِلْ شعوب أخرى مسيرة المسيحية ومسيرة التاريخ في هذا المشرق ". نرفض أن نكون عبئَا على أحد، لبنان الموارنة كان عقل المشرق ولبنان هو بلـد النور والحضارة والإشعاع والكلمة الحرّة.

علّة الموارنة زعماؤهم، إننا كمركز أبحاث PEAC، نوّجه نداءً مخلصًا إلى أهلنا الموارنة واللبنانيين كي يمعنوا النظر في الحقائق التي نُبرزها في مقالتنا هذه عن أسباب هذا الفشل المذري في الحضور الماروني واللبناني ويعوا خطورة استمرار هؤلاء القادة في مراكز المسؤولية وألاّ يبقوا تحت سيطرتهم سيطرة الأمجاد الزائفة وفي عصر الانحطاط والانهزام والتبعية والارتهان، مدركين أنّ عليهم واجب الانتفاض ضدهم جميعًا، وإلاّ سيُعاد عهد العثمنة والسورنة والاحتلال والتقسيم والانحطاط ولنُرجع إلى "المارونية السياسية " عهد الكِبار والبُناة الأولين ورحم الله هذا الرجل العصامي حين وقف في حضرة سيادة المطران نصرالله صفير عندما كان نائبًا بطريكا وصدح بصوتٍ عالٍ:

" بدنا بطرك داشر ع حدود لبنان م يخلّي ولا غريب يفوت ع أرض القداسة؛

بدنا بطرك لون حبرو سهر ودموع وحرية وعنفوان ؛

بدنا بطرك كلمتو باقة عطــر من زهــر الحرية ؛

بدنا بطرك صابيعـو شموع عم بتنقِّطْ عنفوان ؛

بدنا بطرك صرحــو حضــن مـرا إسما مريم شفيعة لبنان ؛

بدنا بطرك دربـو طلـوع مسيّج بالوفا ؛

بدنا بطرك كلماتو معلّقة ع خشبة ومسمار الخلاص ؛

بدنا بطرك مشوارو طول عمــر لبنان ؛

بدنا بطرك ناطور لبنان والأراضي المقدسة ؛

بدنا بطرك مخدتّو ضمير وفراشو صدق ع الحِّــلْ ؛

بدنا بطرك تلّمــو إيد الله وتزرعــوا بأرض لبنان ليبقى مجد لبنان لإلـو ".

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment