ماكرون التقى ميقاتي وعون وبحث في الدور الحيوي للجيش كضامن لأمن لبنان

04/19/2024 - 16:45 PM

بيروت تايمز

 

 

باريس - الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، في قصر الإيليزيه، والذي انضم إليه قائد الجيش جوزيف عون. وحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لميقاتي، فإنه والرئيس الفرنسي عقدا خلوة مطولة دامت قرابة الساعة، بعد ذلك انتقل ماكرون وميقاتي إلى غداء عمل موسّع شارك فيه عن الجانب اللبناني قائد الجيش العماد جوزاف عون. وعن الجانب الفرنسي شارك كل من سفير فرنسا في لبنان هيرفيه ماغرو، رئيس أركان الجيوش الفرنسية الجنرال تييري بوركهارد، والموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان.

أولوية الرئاسة
في خلال الاجتماع، جدد ماكرون تأكيد دعم فرنسا الجيش اللبناني في المجالات كافة، والتشديد على الاستقرار في لبنان، وضروة إبعاده عن تداعيات الأحداث الجارية في غزة. وأعاد تأكيد المبادرة بشأن الحل في الجنوب، والتي كانت قدمتها فرنسا في شهر شباط الفائت، مع بعض التعديلات التي تأخد بالاعتبار الواقع الراهن والمستجدات، وفق مكتب ميقاتي.

كذلك جدد الجانب الفرنسي التأكيد على "أولوية انتخاب رئيس جديد للبلاد والإفادة من الدعم الدولي في هذا الإطار، لإتمام هذا الاستحقاق والموقف الموّحد للخماسية الدولية". كما جدد الجانب الفرنسي التأكيد أن "فرنسا تدعم ما يتوافق بشأنه اللبنانيون، وليس لديها أي مرشح محدد"، مشيراً إلى "توافق الجانبين الفرنسي والأميركي على مقاربة الحلول المقترحة".

ملف النازحين
كما تطرق البحث إلى موضوع النازحين السوريين في لبنان، فوعد الجانب الفرنسي بالمساعدة في حل هذه المشكلة على مستوى الاتحاد الأوروبي. في ختام الاجتماع، قال ميقاتي: "عبّرت لماكرون عن شكر لبنان لوقوف فرنسا الدائم إلى جانبه ودعمه في كل المجالات. كما شكرته على الجهود التي يبذلها باستمرار من أجل وقف العدوان الاسرائيلي على لبنان، ودعم الجيش بالعتاد والخبرات لتمكينه من تنفيذ مهامه كاملة. وتطرقنا بشكل خاص إلى ملف النازحين السوريين، وشرحت لماكرون المخاطر المترتبة على لبنان بفعل الأعداد الهائلة للنازحين. وجددت المطالبة بقيام المجتمع الدولي بواجباته في حل هذه المعضلة، التي ستنسحب تداعياتها على أوروبا خصوصاً".

وأضاف "تمنيت على ماكرون أن يطرح على الاتحاد الأوروبي موضوع الإعلان عن مناطق آمنة في سوريا، بما يسهّل عملية إعادة النازحين إلى بلادهم، ودعمهم دولياً وأوروبياً في سوريا وليس في لبنان".
وفي الملف الرئاسي، أوضح ميقاتي "أنني جددت التأكيد أن مدخل الحل للأزمات في لبنان هو في انتخاب رئيس جديد، لاكتمال عقد المؤسسات الدستورية، والبدء بتنفيذ الإصلاحات الضرورية".

حاجات الجيش
وحسب المعلومات، فإن اجتماع قائد الجيش العماد جوزاف عون في باريس بقائدَي الجيش الفرنسي والإيطالي كان إيجابيًّا. إذ يأتي استكمالًا لاجتماع روما، الّذي قدّم خلاله العماد عون دراسةً عن حاجات الجيش اللّوجيستيّة والمادّيّة، مشيرةً إلى أنّ "قائدَي الجيش الفرنسي والإيطالي درسا الطّرح اللّبناني، وطلبا خلال الاجتماع بعض الإيضاحات". وأفادت المعلومات، بأنّه "سيجري البحث في خطّة عمل لمساعدة الجيش اللبناني، لا سيّما لناحية تعزيز وجوده في الجنوب"، مبيّنةً أنّه "سيتمّ تشكيل لجنة مشتركة بين إيطاليا وفرنسا ولبنان ودول أخرى، لدراسة هذه الحاجات وأطر تأمينها، على أن يسبق ذلك قرار سياسي لوقف إطلاق النّار في الجنوب، وستتولّى العمل عليه كلّ من فرنسا وإيطاليا".

 

 

المدن 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment