الاتحاد الأوروبي جاهز للعمل مع كل الأفرقاء لتجنب المزيد من التصعيد في المنطقة

04/18/2024 - 16:05 PM

بيروت تايمز

 

 

بروكسل - أعلن قادة الاتحاد الأوروبي خلال قمة في بروكسل" أن الاتحاد جاهز للعمل مع كل الأفرقاء لتجنب المزيد من التصعيد في المنطقة، وتحديداً في لبنان". وفي بيان، شدد الاتحاد على دعمه القوي للبنان وللشعب اللبناني وأقر بالظروف الصعبة التي يمر بها لبنان داخلياً ونتيجة التوترات الاقليمية، ودعا الأطراف كافة للالتزام بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 1701. 

اضاف البيان"يبقى الاتحاد الأوروبي ملتزماً باستقرار لبنان، وذلك من خلال دعم تطبيق الاصلاحات الضرورية، وبتعزيز دعمه للجيش. 
 
ويؤكد الاتحاد الأوروبي إصراره دعم الأشخاص الأكثر ضعفاً في لبنان، بما في ذلك اللاجئين، والنازحين داخلياً والمجتمعات المُضيفة، كما ويؤكد دعمه لمحاربة الاتجار بالبشر والتهريب. ويجدد الاتحاد الأوروبي من جديد الحاجة لتأمين العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين السوريين، على النحو المحدد من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان. 
 
وفي ضوء مؤتمر بروكسل الثامن بشأن سوريا، يدعو الاتحاد الأوروبي الممثل السامي واللجنة لمراجعة وتعزيز فعالية مساعدة الاتحاد الأوروبي للاجئين والنازحين السوريين في سوريا والمنطقة. ويدعو الاتحاد كافة الجهات المانحة للحفاظ على مستوى المساعدة المقدمة لهم أو زيادتها". 
 
من جانبها، أعربت الحكومة الإيطالية، اليوم الخميس، عن ارتياحها لنتائج نقاش المجلس الأوروبي بشأن لبنان، وهو موضوع أضيف إلى جدول أعمال المبادرة الإيطالية لتقييم المبادرات الإضافية التي يمكن أن ينفذها الاتحاد الأوروبي لصالح استقرار البلاد".

وأشار قصر كيجي، مقر الحكومة الإيطالية، في بيان الى أنّ "رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي قد التزموا بالفعل بمواصلة دعم الجهات الأكثر ضعفاً في لبنان، بما في ذلك اللاجئين، النازحين والمجتمعات المضيفة لهم، والتي تواجه صعوبات جمّة".

وتابع أنه "يضاف الى ما سلف ذكره، تمّت الإشارة على وجه الخصوص إلى الحاجة الملحّة لتهيئة الظروف الملائمة لعودة آمنة وطوعية وكريمة للاجئين السوريين إلى وطنهم".

وختم البيان: "قبيل انعقاد مؤتمر بروكسل الثامن حول سورية المقرر في حزيران المقبل، طلب المجلس الأوروبي أيضاً من الممثل السامي والمفوضية مراجعة وتعزيز فعالية مساعدات الاتحاد الأوروبي للاجئين والنازحين السوريين في سورية وفي المنطقة".
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment