حزمة جديدة من المساعدات العسكرية الأميركية للبنان.. وهي الأكبر

12/14/2017 - 18:30 PM

 

رفعت الولايات المتحدة الأميركية مستوى الدعم العسكري للجيش اللبناني، على صعيد الأسلحة النوعية وحجم المساعدة، حيث أعلنت أمس عن تزويده بأنظمة تقدر قيمتها بأكثر من مائة وعشرين مليون دولار، وتشمل ست طائرات هليكوبتر هجومية خفيفة من طراز MD 530G، وأسلحة أخرى «ستساعد الجيش في البناء على قدراته الثابتة والقوية من أجل القيام بعمليات حماية الحدود ومكافحة الإرهاب».

وتعد الحزمة الجديدة من المساعدات، الأكبر من حيث قيمتها وتقديمها دفعة واحدة، كما أن طائرات الهليكوبتر الهجومية الأميركية، هي الأولى التي ستدخل ترسانة سلاح الجو اللبناني، الذي رفدته واشنطن في وقت سابق من هذا العام بطائرات سوبر توكانو، في مسعى لتمكين سلاح الجو اللبناني وتعزيز قدراته.

وقالت مصادر عسكرية لبنانية لـ«الشرق الأوسط» إن واشنطن أعلنت عن زيادة على حجم مساعداتها للجيش اللبناني بمبلغ 40 مليون دولار إضافي، خلال الزيارة الأخيرة لقائد الجيش العماد جوزيف عون إلى واشنطن، مشيرة إلى أن الـ40 مليون دولار «أضيفت إلى قيمة المساعدات التي كانت مخصصة للجيش، وهي الآن تُضم إلى حزمة المساعدات الأخيرة التي بلغت قيمتها 120 مليون دولار».

وجاء الإعلان عن الحزمة الجديدة من المساعدة خلال زيارة قائد المنطقة المركزية الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال جوزيف فوتيل إلى بيروت، حيث زار قائد الجيش اللبناني بحضور السفيرة الأميركية في بيروت إليزابيث ريتشارد، والسفير البريطاني في بيروت وقائد قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) الجنرال مايكل بيري، قبل أن يزور الوفد الأميركي رئيس الحكومة سعد الحريري، ويعود إلى الكلية الحربية حيث التقى التلامذة الضباط وتفقد الكلية.

وخلال اللقاء مع قائد الجيش، استمع الحاضرون إلى عرض قدّمه عدد من كبار الضباط عن أوضاع الحدود اللبنانية، ومهمات أفواج الحدود البرية وقطاع جنوب الليطاني، والاحتياجات التقنية والقتالية واللوجيستية لهذه الوحدات، بحسب ما ذكر بيان أصدرته «قيادة الجيش».

يذكر أن الجيش دفع بتعزيزات إضافية قبل شهرين إلى الحدود الجنوبية بلغ قوامها 700 جندي وضابط إضافي، وذلك بعد انتهاء معركة الجرود ضد «داعش» على الحدود الشرقية مع سوريا. وقالت مصادر مواكبة للدعم الأميركي العسكري للجيش اللبناني، إن زيارة فوتيل لقائد الجيش هي الثالثة منذ تسلم العماد عون مهامه في قيادة الجيش، مشيرة إلى «علاقة ثقة بنيت بين واشنطن والمؤسسة العسكرية اللبنانية وقائدها، وهي تزيد من حماسة واشنطن لزيادة مساعداتها للجيش»، لافتة إلى تنويه دائم من الجانب الأميركي لدور الجيش اللبناني ومهامه منذ طرد «داعش» عن الحدود الشرقية.

  •  
  •  
  •  
  •  

المصدر: الشرق الأوسط

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment