السيسي يبحث مع عبدالله الثاني وعباس تطورات القضية الفلسطينية العاهل الأردني: القدس «مفتاح» السلام

12/11/2017 - 06:28 AM

 

 

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال اتصال هاتفي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضرورة تكثيف الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية حقوق الفلسطينيين، معتبرا أن القدس هي «مفتاح» تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي إن الملك عبد الله تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري، جرى خلاله «بحث التطورات المتعلقة بالقدس، في أعقاب القرار الأميركي الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها». وأكد الملك، خلال الاتصال، «أهمية تكثيف الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية حقوق الفلسطينيين والمسلمين والمسيحيين في مدينة القدس التي تشكل مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة». كما أكد «ضرورة دعم الأشقاء الفلسطينيين في مساعيهم لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية».

إلى ذلك، أجرى العاهل الأردني امس محادثات مع رئيس طاجيكستان إمام علي رحمن في قصر الحسينية في عمان.

وأكد الزعيمان في بيان مشترك صدر عن الديوان الملكي أن «القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها يشكل خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، ويستفز مشاعر المسلمين والمسيحيين في العالمين العربي والإسلامي، وستكون له تداعيات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة وجهود تحقيق السلام».

ورأى الزعيمان أن «موضوع القدس يتقرر بالتفاوض ويجب تسويته ضمن إطار حل شامل ينهي النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي». وشددا على «ضرورة تكثيف الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية الحقوق الفلسطينية في مدينة القدس، التي تمثل مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة».

وعلمت وكالة الأنباء الألمانية أن العاهل الأردني سيصل إلى الرياض غدا الثلاثاء، في زيارة تدوم عدة ساعات، لعقد قمة مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان لبحث تداعيات القرار الأميركي الخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال مصدر في العاصمة السعودية الرياض إن مباحثات الملك عبدالله الثاني مع الملك سلمان وولي العهد ستتركز على «التداعيات المحتملة على مستقبل عملية السلام والتطورات التي شهدتها الساحة الفلسطينية مؤخرًا، فضلًا عن تبادل الرؤى وتنسيق المواقف بين الرياض وعمان».

كما أجرى الرئيس السيسي اتصالًا هاتفياً بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، وبحث معه تطورات القضية الفلسطينية.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية بأن الاتصال تناول آخر مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط «وخاصة على صعيد القضية الفلسطينية وما تشهده من تطورات على خلفية إعلان الإدارة الأميركية نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس وتداعيات هذا القرار».

وأضاف المتحدث أنه «تم خلال الاتصال التباحث حول سبل دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية». كما تم التباحث حول سبل التعامل مع هذا القرار. وتم الاتفاق على «أهمية تكثيف الاتصالات مع مختلف الأطراف الدولية لشرح التداعيات السلبية لهذا القرار، في ضوء ما أقرته المواثيق والقرارات الدولية بشأن القضية الفلسطينية ووضع مدينة القدس».

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment