تخاطر مع فكر وروح جبران تويني

12/11/2017 - 03:23 AM

 

Image result for gebran tueni      
جبران تويني
 
 
حميد عوّاد*
 
التفسّخ في الفسيفساء البشرية التي نمت داخل لبنان نتج عن تشعّب وتغلغل جذور البعض خارج "أرضه"، وما زادها تفككاً "فضول" وخروقات الوافدين الذين "طعّموها بزؤانهم"، وتخريب "غارات الغزاة" الذين استباحوا حياض الوطن. كلّفنا الخلل هزّات زعزعت الكيان  
وفتناً مأساوية مدمرة خلعت غطاء الدولة عن اللبنانيين فانكشفوا أهدافاً سهلة للشررين التوّاقين إلى تحويل لبنان ميداناً، مجرّداً من مقومات الدولة، مباحاً للمغامرات العسكرية، و مشرّعاً لأطماع و نفوذ الأنظمة الهجينة المتخلفة، لتختطفه رهينة لإبتزاز المكاسب، و تجعله سجناًً لأسر الأحرار و مقبرة جماعية لوأد الفكر الحر.  
التنكيل"الخشن" الذي مارسه "الهجّانة الخوارج" نكبنا بالتدمير العمراني والإقتصادي والمؤسساتي وخسارة شهداء وُدَعاء ومقاومين مقدامين تصدّوا للمعتدين. للوحات الجلاء المنصوبة شواهد فوق "نهر الكلب" إضافات وملحقات خلّف آخرها لفيفاً من شهداء "ثورة الأرز" بَانَ، إضافة إلى تورطه، شراكة داخلية "نهضت" لاستكمال مهام تنكيله بشتّى الأساليب والتصاميم الحبلى بالتقيّة. خارج تقويم التقوقع الفئوي، التقويم الوطني المعتمد من حاملي الهوية، ليس "بروتوكولياً" مطبوعة في بطاقة وإنما مدموغة في الوجدان، يغصّ بتواريخ محطات استشهاد. في مثل هذا اليوم (12/12) سنة 2005 اغتيل، غداة "رصد" وصوله من باريس، جبران غسان جبران النائب في مجلس التشريع اللبناني العريق ورئيس مجلس إدارة "النهار" الغرّاء الذي أطلق "ثورة" فكرية من مكاتبه فيها تقارع بالأقلام رصاص وظلم ووحشية الطغاة، حيث احتضن في منابرها صفوة الكتّاب اللبنانيين والعرب المنتفضين ضد تخلّف حكّامهم صوناً لكرامة وحرية وسيادة شعوبهم.   
حمل الشهيد جبران حب لبنان في صبغيات دمه ونبضات قلبه وخلجات وجدانه، وسكبه مقالات بليغة في صفحات "النهار"، المنبر المرموق من القراء المتميزي التدقيق والجذاب لنخب رجال الفكر الأفذاذ، وصاغه جوهرة في المنتديات العالمية وبشّر بقيم الحرية والإنفتاح والعدالة والديمقراطية، و شنّ بجرأة لا تضاهى حملات شعواء على هيمنة النظام السوري على لبنان طالت مباشرة اركانه، وانتقد بصرامة بيادقه الذين تواطؤوا معه في ترويع المواطنين و تورطوا في التنكيل بالعاصين عليه، ليتكافؤوا حصصاً مختلسة من أصول وأملاك وموجودات الدولة وأموالاً نُهبت من خزائن مداخيلها ومن الديون العامة المتضخمة الساحقة للبنانيين والكابحة لتقدمهم. 
تفتقت "براعم" القريحة القيادية في لبّ جبران فشاء أن يكون قائداً قدوة لشباب وطنه، فانطلق بنشاط لا يستكين يحفّزهم على الإنخراط الفاعل في الحياة الوطنية لإطلاق ورشة إصلاح وضخّ النشاط المغذي وكسح مصادر الفساد وحثّهم عل تشكيل "حكومة ظل"، ولاقاهم في المنتديات وخصّهم ب"ملحق الشباب" في "النهار" وساهم في دفع مسيرة نضالهم في زمن القمع حتى نُضج "ثورة الأرز". 
 حتى "الصوت يوّدّي" أبعد، أطلقهُ جبران عالياً وصريحاً بأبلغ تعبير، وقوّى "بثّ" "النهار" باستضافة كتاب متنورين وحمل "ديكه" معه إلى منابر "ثورة الأرز". 
إلتزم جبران مع نظرائه من قادة الفكر حماية مميزات كيان لبنان المنبثق من تاريخ عريق اختبر تلقّح حضارات غنية والمنطلق تحليقاً في أجواء العالم المتجدد التطور والإبتكار والمنكبّ على ابتداع مزيد من السبل لتعزيز الكرامة الإنسانية وتنمية حقوق الإنسان. هذا الطموح  يقتضي دائماً رفع شأن لبنان فوق منال القوى الغاشمة المتعطشة لسفك دم الأحرار ظنّاً أنّ الإبادة الجسدية كافية لمحو "وباء" حرية الفكر الخلّاق وزهق عنفوان النفوس المتوهجة الاتقاد. 
عقول المجرمين مشحونة بعرائز القتل وعاجزة عن فهم لغة الحوار. إزاء لذع "اللهب الفكري" الذي قذفه بهم جبران، وفشلهم في مقارعته بالحجة، عمدوا إلى القتل ليشفوا غليلهم، فمزقوا جسده أشلاء، لكنهم ما محوا كلماته ولا ألغوا فكره ولا طمسوا منجزاته.
"شُطب" اسم الشهيد جبران تويني من لائحة "المرشحين" للإغتيال ليكتب بأحرف من ذهب في قائمة شرف لباذلي أسمى التضحيات في سبيل عزة لبنان، دُوّنت في سجلّ تاريخه و حُفظت في ذاكرة الأجيال تخليداً لعطائه و تفانيه. 
 
* مربوط بـ "حبل السُّرّة" إلى الوطن ومنذور لمحبّته ورفع شأنه ومواظب على مواكبة مسيرة تعافيه 
 
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment