العيد الوطني لدولة الامارات / الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يحقق التميز الثقافي والعمراني وحماية ابنائه من اي اضرار

11/27/2017 - 17:03 PM

 

Image result for ‫اليوم الوطني الاماراتي 46 صور‬‎

بيروت تايمز – لوس أنجلوس اعداد أنطوان خمار

بمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين الذي يصادف في الثاني من شهر ديسمير 2017 ، نتقدم كعرب أميركيين ومن أصول لبنانية وفلسطينية، من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم مدينة أبو ظبي العالمية، القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ، وشقيقه الروحي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء الإماراتي ، حاكم مدينة دبي العالمية وبمشاركة جميع أعضاء المجلس الأعلى الإماراتي الذي يعتبر المجلس الأعلى لإعضائه لتضامن أفكارهم في سبيل متابعة مسار مسيرة زايد العظيمة، فهنيئا لشعب دولة الإمارات بمسيرة زايد العظيمة التي يصر على تكثيف مسارها لتكون الدولة العالمية الأولى بين دول العالم قاطبة، حيث حصلت هذه الدولة العلية بكل مصداقيتها على كامل البلاد العالمية تميزا في سبيل خدمة وطنها وتعقب كل الإرهابيين من إخوان الشياطين والصهاينة الأنذال، فتضامن القيادة العليا لدولة الإمارات بسير مسيرتها العادلة لبناء ارض الوطن في تميزها الثقافي والعمراني والإقتصادي، والتزامها بالدفاع عن كامل الأرض العربينة من خلال قواتها المسلحة الإماراتية، لتعقبها كل الإرهابيين للقضاء على هذه الحثالات الإرهابية من خلال الدعم الصهيوني الأميركي القطري التركي، للإرهابيين الذين يعيشون ارهابا وتنكيلا بكل الشعوب العربية.

فأنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم مدينة أبو ظبي العالمية،القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، حامل حكمة العرب، على المستوى المحلي هناك معدلات عالية من التنمية المستدامة من خلال تحقيقها السعادة والرضا والرفاهية لمواطنيها من خلال تبوئها على الصعيدين الإقليمي والدولي مكانة مرموقة ورائدة على خارطة أكثر الدول تقدماً وازدهاراً واستقراراً في العالم، ووفقاً لمؤشرات تقارير التنافسية الدولي للمنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" للعام 2013 و2014 .و2015 و2016و 2017. بالاضافة لتميز حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعتبر الحكومة العالمية الأولى التي تتحمل في دعم الشباب والشابات للعمل الوطني الإنمائي والإغاثي بالإضافة لمساومى الحقوق الكاملة للرجل والمرأه على السواء، وكل ذلك يعود لتضامن افكار رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حاكم مدينة أبو ظبي العالمية القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، مع افكار وتطلعات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، حاكم مدينة دبي العالمية، من خلال الدعم الكامل من قبل أعضاء المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة للمتابعة الدؤوبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد مدينة ابو ظبي العالمية نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، رئيس المجلس التنفيذي لمدينة أبو ظبي العالمية، المكلف بتامين كل المتطلبات لكافة إمارات الدولة السبع، والمتطلبات الحكومية لدولة الإماراتية للحفاظ على تميزها العالمي بين دول العالم قاطبة، وهذا يعطى دعما منقطع النظير لمصداقية هذه الدولة العالمية، من خلال استئباب الأمن الكامل بها، وسببه يعود لالتزاماتها القومية والوطنية في بناء الإنسان الإماراتي أولا والعربي ثانيا، ليكون بناؤها بناء صادقا في ثقافته المميزة وعمرانه المميز واقتصادها الرائع، ونشر الحياة الكريمة لكل أبناء وبنات دولة الإمارات.

من خلال تسخير كل جهودها في سبيل دعم الإقتصاد العربي في جمهورية مصر العربية وفي الجمهورية العربية اليمنية، من العصابات التي لم تستجيب لتطلعات الشعب اليمني من خلال وحدته القائمة، فشاركت القوات الشعبية اليمنية في تطلعاتها لانهاء الإقتلاع الذي قام به الشعب اليمني في سبيل رفض التصويت للرئيس على صالح ليترشح للرئاسة مرة ثانية، من خلال تضامنه مع جماعات الحوثيين، لمحاربة الشعب اليمني من جنوبه الى شماله، لاقامة الاستقرار الموحد للجمهورية العربية اليمنية، وإعطاء الحرية الكاملة للحوثيين من خلال توقف عمالتهم لإيران، وتعميم حسن الجوار مع المملكة العربية السعودية، فما كان من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة كونه القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، بإقدامه على تكليف القوات العسكرية الإماراتية في تضامنها مع الشعب العربي اليمني وتشكيل قوات خليجية مشتركة بين المملكة العربية السعودية والقوات المسلحة الإماراتية لدعم الثةار الحقيقيين من ثوار اليمن لتعميم الأمن والسلام الى الشعب اليمني المتطلع الى رفضهم للاندماج مع الأيرانيين، وعدم السماح لهم لاستغلال باب المندب ليكون تحت الوصاية الايرانية من خلال الحوثيين التابعين للحكومة الإسلامية الإيرانية، والذين يوجهون صواريخهم لضرب مدن المملكة العربية السعودية، بالإضافة لإقامة إختراقات امنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، لكن الأمن المستتب في كل امارات الدولة السبع، مما دفع القوات المسلحة الإماراتية لتشارك القوات المسلحة السعودية في حربها ضد الحوثيين وأتباعهم، حيث شاركت القوات المسلحة الإماراتية وخاصة الجوية منها في حربها ضد الحوثيين وجماعات الإرهاب العالمي، الممثل بإخوان الشياطين وعصابات داعش والقاعدة على السواء. كما شاركت القوات المصرية في حربها ضد ارهاب إخوان الشياطين، وفدمت طائراتها الحربية لتشارك القوات العربية المصرية في حربها ضد عصابات الإرهاب العالميين المدعومين من قبل اللوبي الصهيوني الأميركي الإيراني على السواء في ليبيا.

Image result for ‫اليوم الوطني الاماراتي 46 صور‬‎

فمن هذه المنطلقات تظهر مصداقية القوات المسلحة الإماراتية من خلال قواتها الجوية، الذي يعتبر أن سلاح القوات المسلحة الإماراتية وخاصة الجوية منها مدفوع سلفا من خلال متابعة القوات المسلحة الإماراتية من شراء التكنولوجية الحديثة من السلاح الاميركي الذي كان وما يزال يدفع سلفا. فكانت مشاركة القوات المسلحة الإماراتية دعما كاملا للجمهورية العربية اليمنية، ولحفظ الأمن في المملكة العربية السعودية من خلال مشاركة القوات المسلحة الإماراتية استجابة لاوامر القائد الأعلى للقوات المسلحة السعودية الممثلة بشخص ولي عهد المملكة العربية السعودية صاحب السمو الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ومشاركة ولي عهد مدينة أبو ظبي العالمية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لكونه نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية بمشاركة قيادة التحالف في حربهم لدعم تطلعات الجمهورية العربية اليمنية بالحياة الحرة دون اي تبعية ايرانية او تركية على السواء.

لكن مرحلة البناء الشامخة لنهضة دولة الإمارات قد بدأت بملحمة أشبه بالمعجزة قادها بحكمة وصبر واقتدار وسخاء في العطاء وتفان وإخلاص في العمل مؤسس هذه الدولة الفتية، وباني نهضتها وعزتها المغفور لمقامه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وبمشاركة أخيه الروحي المغفورلمقامه صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ،اللذين نذرا نفسيهما، وسخّرا كل الإمكانيات المتاحة لتحقيق نهضة البلاد، وتقدمها في توفير الحياة الكريمة لإبناء شعبيهما وللقادمين الى دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل في إنماؤها متضامين مع أبناء هذا الوطن الخير، وإعطا العزة للمواطنين فيها، بتعاون صادق وعزيمة قوية مع إخوانهما الروّاد المؤسسين من حكام الإمارات السبع، ومن خلال التفافهما التفافا حميما وتلاحم صادق من المواطنين في كل الإمارات المنضوية تحت لواء دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تمكن حكام هذه ألإمارات، بثقتهم في قيادتهم الحكيمة وإخلاصهم للرؤية الثاقبة .

فإنطلقت تلك المرحلة من نقطة الصفر تقريبا،ً وشملت تنفيذ خطط عاجلة وبرامج تنموية طموحة طالت كل مناحي الحياة ومجالاتها، حيث تمثّلت في عشرات المئات من مشاريع البنية التحتية والخدمات الأساسية وتعميم الكهرباء والمياه والطرق الحضارية والمستشفيات المميزة في خدماتها، وبناء المدارس والجامعات، والمطارات والموانئ والمواصلات العالمية، والمشاريع العمرانية والإسكانية وغيرها من المشاريع التي وضعت لبنات قوية في مسيرة التقدم والازدهار التي عمّت أرجاء الوطن كافة من خلال مسيرة زايد العظيمة، التي ما تزال القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة تسير بها عبر المسيرة التي وضعها مؤسسي دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال النظرة الثاقبة لمسيرة زايد العظبمة والتي ما زال يتابع مسارها صاحبي السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ونائبه رئيس مجلس وزرائه صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم مدينة دبي العالمية وبالمتابعة الدؤوبة لصاحب السمو الشيثخ محمد بن زايد بن سلطان آل نهيان ولي عهد مدينة أبو ظبي العالمية رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبو ظبي العالمية.

فإستحضر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لكونه كان المنفذ الأول لكل المشاريع الإنمائية والعمرانية، لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ بداية التأسيس، حيث قال سموه مجدداً في كلمته في اليوم الوطني الحادي والأربعين في الأول من ديسمبر عام 2012 ،ذكرى وسيرة مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وإخوانه "إنهم أرسوا دعائم دولة نفتخر بالانتماء إليها والدفاع عنها"، وأكد سموه حرصه على السير على نهج وثوابت الآباء المؤسسين، مشدداً على أن هذا النهج يقوم على أن العدل هو أساس الحكم وأن سيادة القانون وصون الكرامة الإنسانية وتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير الحياة الكريمة دعامات للمجتمع وحقوق أساسية يكفلها الدستور ويحميها القضاء المستقل العادل.

ودعا سموه إلى المزيد من الجهد لتعزيز المسيرة الاتحادية، مشدداً على أن حماية الاتحاد هدف وطني ثابت يتطلب منا جميعاً وعياً، ووحدة وتلاحماً وإعلاء القيمه، توطيداً لأركانه، وتطويراً للتعاون القائم بين الأجهزة الاتحادية والمحلية وتنسيقاً للسياسات والاستراتيجيات، والبرامج بما يمكن مؤسسات الدولة من التصدي للهموم الوطنية بكل مسؤولية وشفافية، حفاظاً على الوطن قوياً و حر الإرادة، يتفانى أبناؤه في خدمته، والانتماء إليه ،والدفاع عنه، لتظل قامته شامخة، ومكانته راسخة بين شعوب العالم والأمم ".

تواصلت المسيرة الاتحادية الشامخة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الذي أطلق برؤيته الثاقبة وخبرته القيادية الثرية، مرحلة التمكين السياسي والاقتصادي، والاجتماعي والعلمي والثقافي، للدولة لإعلاء صروح الإنجازات، والمكتسبات التي تحقّقت، وتطوير آليات الإداء المؤسسي والعمل المنهجي، وفق أسس علمية، واستراتيجيات محددة وصولا إلى التميز والريادة والإبداع في تحقيق المزيد من الإنجازات النوعية في شتى المجالات، وإعلاء رايات الوطن وشأن المواطن، مؤكداً سموه في هذا الصدد، بقوله: "آمالنا لدولتنا لا سقف لها وطموحاتنا لمواطنينا لايوجد لها حدود" .

Image result for ‫العيد الوطني لدولة الامارات 2017‬‎

النظام الأساسي

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تتألف من سبع إمارات هي إمارة أبوظبي، وإمارة دبي وإمارة الشارقة، وإمارة عجمان، وإمارة رأس الخيمة، وإمارة الفجيرة، وإمارة أم القيوين، ليكونوا من أنجح التجارب الوحدوية التي ترسّخت جذورها على مدى أكثر من أربعة ونصف عقود متصلة وبتميز نظامها بالاستقرار السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، وذلك نتيجة طبيعة ألإنسجام والتناغم بين القيادات السياسية والتلاحم والثقة والولاء المتبادل بينها وبين مواطنيها .، من خلال إعطائها الحقوق الكاملة للمرأة الإماراتية في التعليم لتصل الى الدراسات العليا، وإشراكها في وزارة الحكومة الإتحادية والمحلية على السواء، بالاضافة لتامين جميع الحقوق الكاملة الذي يتمتع بها كل ابناء دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يوجد لها معاملة خاصة من خلال عملها في امؤسسات الدولة الإتحادية و المحلية واشراكها في العمل لصالح الدولة في السفارات العالمية. كما أن المرأه الإماراتية تتالف منها الدوائر الإتحادية والمحلية بصفة ستون بالماية من العاملين في المجالات الحكومية.

كما يتكون النظام السياسي في دولة الإمارات من مجموعة من المؤسسات الاتحادية، وعلى رأسها المجلس الأعلى للاتحاد، الذي يمثل السلطة العليا في البلاد، ويتشكل من أصحاب السمو حكام الإمارات السبع، ومجلس الوزراء الذي يمثل السلطة التنفيذية والمجلس الوطني الاتحادي الذي يمثل السلطة التشريعية والرقابية والسلطة القضائية التي تحظى بالاستقلالية التامة بموجب الدستوركما ان المجلس الوطني يتالف من اريعين ممثلا عن كل إمارات الدولة .

واعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار حرصها على مواكبة تحديات ومتطلبات الألفية الجديدة نهجاً جديداً في الإداء التنفيذي يرتكز على استراتيجيات عمل محددة، وواضحة الأهداف والمقاصد.

وأطلق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة عقب تولّيه مقاليد الحكم استراتيجيات جديدة لتعزيز البرامج الإنمائية، وتمكين القوات المسلحة الإماراتية لتكون قوات عسكرية مميزة بين شعوب العالم. وخطط للتمكين السياسي، وفي مقدمتها استراتيجية المستقبل الذي حدد سموه أهدافها في حشد الموارد والطاقة، . وغايتها الإنسان والأرض الإماراتية، من خلال نهجها التعاون والتنسيق بين كل ما هو اتحادي ومحلي، إضافة إلى تحديث آليات صنع القرار ورفع كفاءة الأجهزة الحكومية وفاعليتها وقدرتها، وتقوية أطرها التشريعية والقانونية، والتنظيمية لتنمية القدرات البشرية .

وأعلن سموه تعزيزاً لهذه الاستراتيجيات في كلمته في اليوم الوطني الأربعين في الأول من ديسمبر 2011 مشروع العشرية الاتحادية الخامسة وهو مشروع طموح شامل لتمكين المواطن، مؤكداً بقوله: "أن الاتحاد الذي نحتفل بذكراه اليوم هو مسؤولية اجتماعية وجماعية وهو مشروع نهضة وبرنامج عمل مستمر" .

فالحفاظ على روح الاتحاد ليتمثل في تمكين المواطن وهو الأولوية الوطنية القصوى والرؤية المستقبلية الموجهة لجميع الاستراتيجيات والسياسات التي ستعتمدها الدولة في قطاعاتها كافة خلال السنوات العشر القادمة فتمكين المواطن هو مشروعنا للعشرية الاتحادية الخامسة مشروع نؤسس به لإنطلاقة وطنية أكبر قوة وثقة، ليكون مشروع مرتكزاته إنسان فاعل معتز بهويته، وأسرته،ودينة الإسلامي الحنيف، من خلال تماسكة المستقر، ومجتمع حيوي متلاحم يسوده الأمن والعدل يعلى قيم التطوع والمبادرة، ونظام تعليمي حديث متقدم، وخدمات صحية متطورة واقتصاد مستدام متنوع قائم على المعرفة وبنية تحتية متكاملة وبيئة مستدامة وموارد طبيعية مصانة ومكانة عالمية متميزة .

كما توجّه سموه في كلمته القيادات إلى أن تصغي لأصوات الناس وتأخذها في الاعتبار والحكومات إلى أن تهتم بما يحقق التواصل الفعال مع المواطن والمقيم . وقال سموه في هذا الصدد، "إننا نتقدم بثقة نحو عقد يقوده أبناء وبنات الوطن وكلمتي للقيادات كافة هي:"أصغوا إلى أصوات الناس، خذوها في الاعتبار وأنتم تخططون وتضعون الأهداف وتتخذون القرارات، في عالم تتنوع فيه وسائل الاتصال الجماهيري وأدوات التواصل الاجتماعي أصبح من الضرورة أن تهتم الحكومات بما يحقق التواصل الفعال مع المواطن في كل مكان والاستماع لصوته والتعرف إلى توجهاته والاستجابة لتطلعاته التي تتطلب منا الانتباه وتستحق الاستماع، فإن توسيع المشاركة الشعبية توجه وطني ثابت وخيار لا رجوع عنه اتخذناه بكامل الإرادة وسنمضي في تطويره تدريجياً بعزم وثبات تلبية لطموحات أبناء شعبنا في وطن يتشاركون في خدمته وتطوير مجتمعه" .

وشدد سموه في هذا الخصوص عندما قال: "إن كل ما نطلقه من مبادرات ذات علاقة مباشرة بحياة الناس وتطلعاتهم هي أوامر واجبة النفاذ غير قابلة للإبطاء أو التأخير وعلى الجهات المعنية بالتنفيذ من خلال تذليل العقبات وتجاوز الصعوبات لترجمة مبادراتنا إلى مشاريع ملموسة يستشعرها الناس ويعيشون نتائجها" .

كما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي متزامناً مع هذه الرؤية في 28 فبراير/شباط 2010 استراتيجية الحكومة الاتحادية في دورتها الثانية "2011 - 2013" . ومن ثم تبعت ذلك في دوراتها المتعاقبة لصنع الاستراتيجية من سبعة مبادئ عامة وسبع أولويات تركز على المجالات الأساسية لعمل الحكومة وإداؤها لتضع على رأس أولوياتها توفير أرقى مستويات الرخاء والرفاهية، والعيش الكريم للمواطنين، وذلك من خلال الارتقاء بنظم التعليم العام والجامعي، والرعاية الصحية والتركيز على التنمية المجتمعية،من خلال تطوير الخدمات الحكومية بما يعزز مكانة دولة الإمارات عالمياً .

استراتيجية مجلس الوزراء الإماراتي

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد أعلن في العام 2007 أول استراتيجية لحكومة دولة الإمارات توثّق ولأول مرة للعمل الحكومي المؤسسي وتعمل على تطوير وتحسين الإداء التنفيذي على أسس علمية .

وحددت الاستراتيجية أهدافها في تحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة وضمان توفير الرخاء للمواطنين والتأسيس لمرحلة جديدة من العمل الحكومي تواكب التغيرات الاقتصادية وتركز على اتباع أفضل الممارسات بهدف تحقيق الرخاء من ناحية . . وتعزيز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً من ناحية أخرى .

كما تهدف الاستراتيجية إلى ترسيخ المسيرة الاتحادية وإعطاء دفعة قوية للعمل الاتحادي بين إمارات الدولة. والعمل على الارتقاء بقطاع التنمية الاجتماعية الذي يشمل التعليم، والصحة والإسكان، والرعاية الاجتماعية والثقافة والشباب والسكان والقوى العاملة وتنمية المجتمع .

كما أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في 6 فبراير/شباط ،2010 عن إصدار وثيقة وطنية لدولة الإمارات للعام ،2021 وهي وثيقة "رؤية الإمارات" للعشرية القادمة وهو العام الذي يصادف احتفال الدولة بيوبيلها الذهبي بعنوان "نريد أن نكون من أفضل الدول في العالم"، وحدّد سموه أربعة عناصر رئيسية تمثل مكونات الوثيقة الوطنية أولها: شعب طموح واثق ومتمسك بتراثه وبدينه . . وثانيها: اتحاد قوي يجمعه المصير المشترك . . وثالثها: اقتصاد تنافسي يقوده إماراتيون يتميزون بالإبداع والمعرفة ورابعها: جودة حياة عالية في بيئة معطاء ومستدامة . . وأولت الحكومة في نهجها وأدائها التنفيذي أولوية مطلقة للارتقاء بخدمات التعليم والصحة والإسكان وتنمية الموارد البشرية وتطوير المناطق النائية في أرجاء البلاد كافة ، وأكد أن هذه الخيارات هي متطلبات قيادتنا الصادقة في مسارها عبر مسيرة الوالد المؤسس المغفور لمقامه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كرمه الله سبحانه وتعالى في أفكار قيادتنا الرشيدة الممثلة بشخصية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولتنا العلية بين شعوب العالم، فهذا يعطينا القوة لتحقيق كل رءى قيادتنا الرشيدة.

المجلس الوزاري للخدمات

أثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أداء المجلس الوزاري للخدمات برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان عن العام ،2012 مؤكداً سموه أن المجلس الوزاري للخدمات أصبح اليوم دعامة أساسية لاتخاذ القرار في الدولة وجهازاً رئيسياً لتطوير السياسات الاستراتيجية والخدمية والمالية للحكومة الاتحادية . معرباً سموه عن إرتياحه لإداء المجلس، ومجدداً الثقة بأعضائه الذين حثّهم على مضاعفة الجهود في العام 2013 والعام 2014 والعام2015، من خلال الالتزام الكامل بالبرنامج الوطني لرئيس الدولة ووضع المواطن أولوية دائمة في اتخاذ القرارات ورسم السياسات .

وكان المجلس الوزاري للخدمات قد تم تشكيله في العام 2006 برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة وعضوية وزراء الوزارات الخدمية، وذلك كجهاز تنفيذي لمجلس الوزراء، يتولى متابعة إداء الأجهزة الحكومية الاتحادية في تنفيذ السياسة العامة للدولة ودراسة تقارير سير العمل في الوزارات، والجهات الاتحادية ودراسة الحلول المناسبة للارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين، وعلى الأخص فيما يتعلق بالصحة والتعليم والإسكان والطرق ووسائل النقل المختلفة والكهرباء والماء ووسائل الاتصال .

ومن أهم الاختصاصات التي يتولاها المجلس إجمالاً: متابعة إداء الأجهزة الحكومية الاتحادية في تنفيذ السياسة العامة للحكومة لتكون متطابقة مع الرؤى الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وتميز الإداء التنفيذي بنهج متفرد اكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بعقد اجتماعات دورية بين مجلس الوزراء ورؤساء الدوائر والمؤسسات الحكومية في كل إمارات الدولة، بحضور حاكم الإمارة بهدف تفعيل التعاون والتنسيق بين الجهات الاتحادية في الدولة ونظيراتها المحلية في الإمارات، لما فيه خدمة الأهداف الوطنية العليا للوطن والمواطنين، كما تميز بالمتابعة الميدانية لسير العمل في مختلف الوزارات والهيئات والمؤسسات والمرافق العامة خاصة الخدمية وهو النهج الذي حرص عليه سموه منذ توليه قيادة العمل التنفيذي في البلاد، مؤكداً في تصريحات مهمة في 19 مايو/أيار 2013 أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، رسّخ نهج الآباء المؤسسين للاتحاد بالتواصل المباشر مع المواطنين والوصول إليهم في شتى بقاع الدولة .

الجولات الميدانية والالتقاء بالمواطنين

ثمّن سموه في هذا الصدد الجولة الميدانية التي يقوم بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مدن الدولة وقراها التي حرص فيها على التقاء بالمواطنين والاستماع إلى مطالبهم واحتياجاتهم وتبادل الأحاديث معهم حول مختلف مناحي الحياة .

وقال سموه "إن القائد الحقيقي هو الذي يحس بنبض شعبه ويتجاوب مع هذا النبض، وبهذا المعنى فإن أخي محمد بن زايد قائد قل مثيله في عصرنا هذا حيث نراه يلتقي مواطنيه التقاء الأخ بأخيه من شرق الدولة إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها سائراً على خطى والده المؤسس طيب الله ثراه"، وشقيقه المتابع لهذا المسار الحامل للحكمة العربية بكل مصداقية وتقدير بين شعوبنا العربية.

كما أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على هذا النهج ومدلولاته ومراميه في لقاءاته مع جموع المواطنين في كافة مناطق الدولة بقوله "إن القيادة الحكيمة تسير وفق النهج الذي وضعه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الوصول إلى المواطنين في مناطقهم وقراهم والسؤال عنهم وعن أحوالهم والمبادرة إلى حل قضاياهم والعمل على توفير متطلباتهم مشددا سموه على أن هذا النهج متواصل ومستمر بإذن الله إيماناً من القيادة الحكيمة بأهميته ودوره في تقوية وتمتين روابط التلاحم والانتماء الوطني".

وقد حافظت دولة الإمارات العربية المتحدة على موقعها في المركز الأول عربياً وتقدمت ثلاثة مراكز عالمياً عن العام الماضي لتحلّ في المرتبة الرابعة عشرة في المسح الثاني للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا بين شعوب العالم للعام ،2013 وكانت دولة الإمارات قد تبوأت المركز الأول عربيا والمرتبة 17 عالمياً في المسح الأول الذي أجرته الأمم المتحدة للعام 2012 .

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "أن تحقيق سعادة المواطنين كان نهج الآباء المؤسسين لهذه الدولة وهو رؤية للحكومة بجميع قطاعاتها ومؤسساتها ومستوياتها منهج عمل يحكم جميع سياساتنا وقراراتنا"

وقال سموه بهذه المناسبة "إن الشغل الشاغل لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، هو إسعاد المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم وتوفير الحياة الكريمة لأبنائهم وأسرهم، وإنه لم يكن من الممكن تحقيق هذا الهدف من دون الرجال المخلصين وفرق العمل المتميزة والتنسيق والتكامل بين جميع القطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية" وخاصة للمهام الموكلة لاخي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي والمتابع في تنفيذ المشاريع الذي يطلبها منه رئيس دولتنا العليا، فإنه يتابع نفس المسار الذي كان موكلا لوالدنا جميعا المغفور. لمقامه فهذه هي التربية الذي قدمها مؤسس دولتنا رحمه الله.

التعليم والتوطين يمثّلان أولويات رئيسية في عمل الحكومة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في الاجتماع الذي عقده مجلس الوزراء في 11 سبتمبر/أيلول ،2011 في إطار تنفيذ خطط مشروع العشرية الاتحادية الخامسة أن التعليم والتوطين يمثّلان أولويات رئيسية في عمل الحكومة ومسؤولية وطنية للجميع تحتاج إلى تضافر وتكامل المبادرات الوطنية بهذا الخصوص لتحقيق تطلعات شعب الإمارات وتوفير الرفاهية والعيش الكريم لأبناء المجتمع كافة .

واعتمد المجلس في هذا الاجتماع أجندة التربية والتعليم حتى العام ،2020 واستراتيجية هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية 2011 2013 .

كما اعتمد مجلس الوزراء في 27 فبراير/شباط 2012 خطة الحكومة الإلكترونية الاتحادية حتى العام 2014 التي تهدف إلى رفع مستوى التحول الإلكتروني في الخدمات الحكومية وإقامة بنية تحتية الكترونية متقدمة وتوفير بنية تشريعية وقانونية وتنظيمية مناسبة لتقديم خدمات إلكترونية متقدمة .وعكست قرارات ومداولات مجلس الوزراء خلال العام 2012 الرؤى الاستراتيجية لسياسات الحكومة وسعيها لأن تكون دولة الإمارات الرقم واحد في التنافسية العالمية .

وخصّص مجلس الوزراء اجتماعه الذي عقده في 14 إبريل/نيسان 2013 برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لاستعراض التقييم السنوي لأداء المجلس والمجلس الوزاري للخدمات عن العام 2012 . وبلغ إجمالي القرارات التي تم اتخاذها خلال العام 2012 أكثر من 500 قرار شملت 13 قطاعاً رئيسياً كالتنمية الاقتصادية والبنية التحتية والعمرانية والتطوير الحكومي والسياسات والتشريعات والاتفاقيات والبيئة والطاقة والعدل والأمن والإعلام والسياسات الخارجية وغيرها . . فيما بلغ متوسط القرارات في كل جلسة 18 قراراً .

واستعرض مجلس الوزراء خلال جلسته جانباً من أهم القرارات التي تم إصدارها في العام 2012 وأهم الجهات الاتحادية التي ترفع تشريعاتها للمجلس وكيفية تطوير التشريعات المرفوعة إضافة لأهم السياسات الحكومية التي أقرها المجلس والقرارات المرتبطة بها . وناقش في هذا الصدد مجموعة من النتائج التحليلية لتقرير الأداء بما يسهم في تطوير ورفع كفاءة الأداء في العام 2013 .

تقدمت 5 مراتب متتالية في التنافسية الكلية لاقتصادها خلال سنة .الإمارات الأولى عالمياً في جودة الطرق وغياب الجريمة المنظمة من على ارضها.

كما تمكنت من إنجاز عالمي جديد حققته دولة الإمارات، حيث تقدمت في نتائج تقرير التنافسية الدولية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" للعام 2013-2014 خمس مراتب متتالية في التنافسية الكلية لاقتصادها خلال سنة واحدة لتسبق دولاً مثل فرنسا وايرلندا وأستراليا وتحرز مراكز عالمية متقدمة في العديد من المؤشرات، حيث حلّت الدولة الأولى عالمياً في جودة الطرق وفي غياب الجريمة المنظمة والأولى عالمياً أيضاً في احتواء آثار التضخم والثانية عالمياً في الاستثمار الأجنبي المباشر، ونقل التكنولوجيا والثالث عالمياً في ثقة المواطنين بالقادة السياسيين والرابع عالمياً في كفاءة أسواقها .

وأحرزت دولة الإمارات أيضاً المركز الثالث عالمياً في مؤشر مشتريات الحكومة، من التكنولوجيا المتقدمة ، والرابع عالمياً في جودة البنية التحتية والثاني عالمياً في قلة تأثير الجريمة في قطاع الأعمال والأولى عالمياً في البنية التحتية للنقل الجوي .

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تتقدم بثبات في مؤشرات التنمية كافة وأننا في الحكومة نتابع باستمرار هذه المؤشرات الصادرة عن المؤسسات الدولية العريقة لأن التراجع ليس أحد خياراتنا في الحكومة .

وقال سموه تعقيباً على هذه النتائج إن دولة الإمارات فرضت نفسها على الساحة العالمية بسبب فرق العمل الاتحادية والمحلية الذين يعملون كخلية نحل واحدة، وفق رؤية واحدة تمتد إلى العام 2021 ، ووفق أجندات واستراتيجيات وخطط تخضع بشكل مستمر للمراجعة والتقييم وفق طموحاتنا المتزايدة في كافة القطاعات .

وأضاف سموه: "اقتصادنا في تطور مستمر . . ومؤشرات الأمن والاستقرار لدينا بين الأفضل عالمياً . . ورفاهية مواطنينا هي أولى أولوياتنا" .

وقد كشف تقرير التنافسية العالمي "2013-2014" والذي صدر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا عن ارتقاء ترتيب دولة الإمارات خمس مراتب لتقفز من المرتبة 24 في العام 2012 وتحتل المرتبة 19 في التصنيف العام لتنافسية الدول للعام 2014، والعاشرة للعام 2015.

وحافظت الدولة وللعام الثامن على التوالي على وجودها في مرحلة "الاقتصادات القائمة على الإبداع والابتكار" والتي تعد أكثر مراحل تطور الاقتصادات العالمية بناء على منهجية المنتدى الاقتصادي العالمي والذي يصنف 148 دولة ضمن ثلاث مراحل رئيسية يشملها التقرير .

الشورى في الحكم

تكرّس نهج الشورى في الحكم على مدى أكثر من أربعة عقود من الممارسة الديمقراطية للمجلس الوطني الاتحادي منذ إعلان تأسيسه في 12 فبراير/ شباط 1972 مع قيام دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك استكمالاً للبناء الدستوري للدولة .

وشهدت مسيرة المجلس الذي يمثل السلطة التشريعية والرقابية في البلاد تطورات جوهرية نوعية انطلقت مع إعلان برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في العام 2005 بتفعيل دور المجلس ودعم مشاركة المواطنين في الحياة السياسية والعمل الوطني، وقد أنجزت المرحلة الأولى من هذا البرنامج في العام 2006 بانتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الذي يتكون من 40 عضواً واستحداث وزارة تعنى بشؤون تطوير العمل البرلماني وهي "وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي" ومصادقة المجلس الأعلى للاتحاد في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 2008 على تعديل الدستور لتوسيع صلاحيات المجلس وتمكينه كسلطة تشريعية ورقابية من الاستمرار في ترسيخ العملية الديمقراطية وتطويرها .

Related image

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment