خليل مثل بري في سباق كلنا للوطن في صور: الوحدة الوطنية حمت الاستقرار

11/26/2017 - 18:08 PM

 

بيروت - وطنية - رعى رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بوزير المال علي حسن خليل سباق نصف ماراثون الاستقلال بعنوان "كلنا للوطن" الذي نظمه مكتب الشباب والرياضة في حركة "أمل" - إقليم جبل عامل، بإشراف الاتحاد اللبناني لألعاب القوى ومشاركة المؤسسات التربوية والرياضية والمؤسسات الصحية في الجنوب والجيش والقوة الدولية في الجنوب، في حضور النائب علي خريس، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي، الرائد علي حلاوي ممثلا المدير العام للامن العام، النقيب حسن سرور ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي، رئيس الاتحاد اللبناني لالعاب القوى رولان سعادة، رئيس اتحاد بلديات صور حسن دبوق، مسؤول الحركة في اقليم جبل عامل علي اسماعيل وفاعاليات.

انطلق السباق من الحديقة العامة في صور وتوزع بحسب الفئات العمرية على مسافات مختلفة بين 21 كلم و4 كلم و2كلم، واقيم احتفال بدأ بالنشيد الوطني ونشيد الحركة.

خليل
وألقى وزير المال كلمة قال فيها: "بين صور والاستقلال حكاية طويلة معمدة بدماء الشهداء وتضحيات القادة وشعارات اطلقها الامام السيد موسى الصدر الذي صرخ في برية هذا الوطن أن "دافعوا عنه وذودوا عن ارضه وحدوده". واليوم في صور يحتشد هذا الجمع في عرس وطني بعنوان "كلنا للوطن"، وهو شعار جسده ابناء هذه الارض بالانتماء الحقيقي وبوعي استثنائي لقيمة الوطن الذي دافعنا عنه في مواجهة العدو الاسرائيلي".

أضاف: "اليوم في مدينة صور نرى الابناء من كل الجنوب وكل المناطق والطوائف والانتماءات يلتقون تحت عنوان يعزز ثقتهم بوطنهم لبنان، هذا الوطن الذي اكدنا استقلاله بالدم وزرع أبناؤنا اجسادهم لينبت التحرير وهو الشعار عينه الذي اطلقه راعي هذا المهرجان الرئيس نبيه بري يوم عز النصير وكان الوطن تحت الاحتلال، فصرخ امام الجميع اننا شعب يزرع جسده في الارض من اجل حرية الوطن واستقلاله. هكذا نفهم استقلالنا الحقيقي شعب واع حيوي يمارس الرياضة والمقاومة، هذه المقاومة التي كانت ولا تزال تشكل ضرورة لحماية الوطن الى جانب جيش وطني مقدام حمى الحدود كما حمى سيادة الوطن واستقراره في مواجهة الارهاب التكفيري، وما زلنا نعيش المواجهة عينها، لذا علينا ان نبقى على استعداد لمواجهة كل من يريد ان يمس سيادتنا وكرامتنا واستقلالنا".

وتابع: "كما انتصر لبنان بوحدته الوطنية، أثبت في الاسابيع الاخيرة ان هذه الوحدة حمت استقراره ومسيرته السياسية وحصنت قواه في مواجهة كل التحديات، واستطاع لبنان بالموقف الاستثنائي الذي أجمع عليه كل القادة السياسيين من فخامة رئيس الجمهورية إلى دولة الرئيس نبيه بري الذي بادر منذ اللحظة الاولى للازمة السياسية الاخيرة الى تأكيد الموقف الوطني الموحد الداعي الى حماية المؤسسات والاستقرار وتعزيز قدراتنا الداخلية للحفاظ على المسار السياسي الذي ارتضيناه جميعا. واليوم نجدد القول إننا على المنطق عينه الذي استطعنا فيه تجاوز الأيام الاخيرة وسنواجه المرحلة المقبلة بانفتاح ونقاش حرصا على استقلالنا وسيادتنا وحرية قرارنا والقدر الذي نحمي به علاقاتنا الخارجية مع الدول العربية وكل العالم".

وقال: "دفعنا ثمن حرية وطننا وقرارنا وسنبقى نحمي هذا القرار ونحرص على الانطلاق بوطننا نحو بر الامان، وقال الرئيس نبيه بري منذ بدء الحراك السياسي الاخير ان هذا الوطن باستطاعته ان يتجاوز الازمات كما تجاوزنا ازمات اكبر واستطعنا ان ننقل وطننا بوحدة موقفنا من وطن منقسم المؤسسات الى وطن تتوحد مؤسساته تحت راية وطنية واحدة، واليوم ما زلنا نأمل ان تستعيد المؤسسات السياسية عافيتها من جديد ويعود الانتظام الى عمل مجلس الوزراء، وسوف نشارك بفعالية وإيجابية كما في الايام الماضية بجلسات التشاور التي سيدعو اليها فخامة رئيس الجمهورية بدءا من الغد، وسيكون لنا الموقف عينه المؤكد لتضامننا وحرصنا على اعادة العمل بمؤسسات الدولة ولا سيما مجلس الوزراء".

وختم: "نتطلع الى مرحلة من العمل الجاد لنحمي الانجازات التي تحققت ونحقق من خلالها مصالح الناس في حياتهم ومعيشتهم لكي نعزز ايمانهم بهذا الوطن. ونصر على ان نحضر المناخات والاجواء الملائمة لانجاز الاستحقاق النيابي في موعده على اساس القانون الجديد ليكون محطة انطلاق نحو حياة سياسية جديدة نجدد معها روح هذا الوطن وروح أم المؤسسات، المجلس النيابي".

وختاما وزعت الميداليات والكؤوس والمكافآت المالية على الفائزين من جميع الفئات العمرية. 



==== ن.ح.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment