الناس والملكوت الآخر

10/30/2015 - 20:06 PM

 

بقلم:  ماري لويس
ماجستير إدارة الأعمال بسويسرا‬

قضية هامة جدا تفرض نفسها حالياً على الساحة الانسانية والاجتماعية.. كم مرة ترى عزيزي القارئ خلال يومك العادي واثناء ذهابك الى عملك، او ذهابك الى النادي مع اولادك، او الى السوبرماركت للقيام بمشترياتك الاسبوعية، وربما وانت ذاهب الى مركز الرياضة لتمارس هواياتك الرياضية المفضلة وتزيح عنك عناء اليوم الشاق... إلى اخره.

وكم مره ترى ذلك الرجل ذو الشعر الأشعث والطويل والذي تقطنه الحشرات من كل صنف ولون! ذلك الرجل والذي يبدو عليه انه في الاربعينات وربما الثلاثينات من عمره!! ذلك المسكين الذي يرتدي جلباب تكثر به الشبابيك والأروقة لانها بلت من سنوات طويلة، ولكنه لا يملك سواها، بل ولا يملك اي شيء حتى العقل!

انه ذلك المسكين الهزيل الجسد المتسخ من أوله الى آخره، حافي القدمين والذي يتجول صامتا في الشوارع ، نراه حتى لا يمد يده للشحاذة "فهو في ملكوت آخر".

هذه الفئة من اخواتنا في الانسانية، فقدت اغلى ما عندها سواء من نقود، عائلة، وظيفة، أمان، بل وفقدت اكبر شيء في حياتها وهو الحب والاهتمام لتتحول الي كائنات غير مدركة بما في الكون من بدائل للعيش، غير واعين لمساعدة انفسهم ليجتازوا ازمات كبيرة ربما تمر بك وبي.

والأن.. ماذا عليك ان تفعل لكي تساعد هذه الشخصية؟

لا اقول ماذا على الدولة ان تفعل؟ فأنت وانا وهو وهي وهن وهم وكلنا نمثل الدولة.

اذا قمنا بحصر هذه الشخصيات المتعبة، المريضة، اليائسة والبائسة ومنهم من هم خطر على المجتمع من عنف وشذوذ وجنون....

اليك بما توصل اليه عقلي المحدود لمشكله كبيرة تهز كيان أناس بشر مخلوقات لله العلي.. والتي تحتاج الى ترميم!

1. لما لا نجمعهم كلهم صغارهم بكبارهم

2. ندرس حالتهم النفسية

3. نعطي لهم الحب المفقود منذ زمن.. من اهتمام ورعاية

4. نقوم بعلاجهم لشفاء اجسادهم، ونشبع جسدهم بالتغذية

5. نقوم بزرع مفاهيم صحيحة وجديدة في داخلهم

6. نشركهم في اعمال خفيفة تُوكل لهم لنشعرهم انهم مثلنا مهمون بأدوارهم

7. نبث فيهم روح عدم التمييز لاننا كبشر ولكننا نتميز بكفائة كل شخص عن الآخر....

منزل كبير يضم هؤلاء المساكين المخلوقة من يد الله الرائع الصنع ونعيد تأهيلهم ليصبحوا أناس طبيعيين.

اتمني الا يكون هذا حلم! لاني أؤمن ان هناك فرص كثيره في يوم ما لعمل افعال رائعة بمساعدة أناس رائعين.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment