صباح الأحمد: وساطة الكويت تستهدف حماية مجلس التعاون

10/25/2017 - 19:40 PM

 

 

الكويت - أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس، أن الكويت تتوسط في الأزمة لحماية مجلس التعاون الخليجي من التصدع.

وقال في خطاب ألقاه أمام البرلمان مفتتحاً دورة تشريعية جديدة إن الأزمة الدبلوماسية الأكبر في المنطقة منذ سنوات قد تؤدي إلى تدخلات إقليمية ودولية تلحق أضراراً بأمن الخليج. وتقود الكويت وساطة بين أطراف الأزمة منذ اندلاعها من دون أن تنجح في تحقيق اختراق، بسبب التعنّت القطري وعدم استجابة الدوحة للمطالب الـ13.

وقال أمير الكويت أمام البرلمان «خلافاً للآمال، الأزمة الخليجية تحمل في جنباتها احتمالات التطور وعلينا أن نكون جميعاً على وعي بمخاطر التصعيد بما يمثله من دعوة صريحة لتدخلات إقليمية ودولية لها نتائج بالغة الضرر على أمن دول الخليج وشعوبها».

ترميم البيت

وأضاف «يجب أن يعلم الجميع بأن وساطة الكويت الواعية لاحتمالات توسع هذه الأزمة ليست مجرد وساطة تقليدية، فهدفنا الأوحد إصلاح ذات البين وترميم البيت الخليجي ونتحرك لحمايته من التصدع والانهيار». وإلى جانب الكويت، قامت الولايات المتحدة ودول أوروبية بمحاولات وساطة في الأزمة، غير أن تعنت الدوحة، وتمسكها بنهج زعزعة استقرار المنطقة حال دون نجاح مثل هذه الوساطات.

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون زار الرياض والدوحة الأحد في محاولة لإعادة أطراف الخلاف إلى طاولة الحوار. لكنه قال في الدوحة إن هذه الأطراف ليست مستعدة للحوار بعد. وأوضح «ليس هناك مؤشر قوي على استعداد الأطراف للحوار ولا يمكن إجبار الناس على أن يتحادثوا إن كانوا غير مستعدين لذلك».

منجز تاريخي

وأكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم أن مجلس التعاون الخليجي هو أعظم منجز تاريخي يحققه قادته العظام لأبنائه الكرام «وهو حصننا المنيع ودرعنا الواقية وبيتنا الجامع وأسرتنا الكبيرة» لذا كان الحفاظ عليه والتمسك به «يقع في أولى أولوياتنا ويحتل الصدارة من اهتمامنا».

وقال الغانم في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر في مجلس الأمة إن الأزمة الخليجية «هي الشغل الشاغل لنا والهم المسيطر علينا» لافتاً إلى أن مجلس التعاون الخليجي مثل منذ بداية تأسيسه نموذجاً متميزاً فريداً ببنائه المتماسك ونسيجه المتجانس وعاداته المتماثلة وتقاليده المتناغمة فإذاً هو لحمة واحدة وعلاقة رائدة وأخوة حميمة وصلات كريمة ومودة وتحاب ومصاهرة وأنساب.

وأعرب عن ثقته بأن ما حدث لن يعدو أن يكون خلافاً واقعاً بين أشقاء والشأن في خلاف أهل البيت الواحد والأسرة الواحدة أنه مهما ارتفعت حدته وبلغت شدته فإنه لن يلبث أن يزول حتى تعود المياه إلى مجاريها والصلات إلى طبيعتها.

آجلاً أو عاجلاً

وقال وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني، زايد الزياني، أمس إن أزمة قطر لن تستمر طويلاً على الأرجح ولن تغير التوقعات الاقتصادية للبحرين. وأضاف في مؤتمر للأعمال في الرياض، أنه يعتقد أن طبيعة المشكلة مع قطر لن تجعلها طويلة الأمد وأن الخلاف سيحل إن آجلاً أو عاجلاً، ولم يذكر تفاصيل عن تصوره لكيفية حل الخلاف.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment