من بيفرلي هيلز إلى بيروت: أمديست تتلقى الدعم للتنمية في لبنان

09/25/2017 - 22:02 PM

 

Image result for amideast

 

واشنطن وبيروت – خاص بيروت تايمز

في الوقت الذي تبدو فيه أمديست التي هي مؤسسة تعليمية تركز اهتمامها على الشرق الأوسط – اسمًا غير مألوف داخل الولايات المتحدة، فإن هذه المؤسسة غير الربحية التي تتخذ من واشنطن مقرًّا لها، تعمل على الاعتراف باسمها داخل الجاليات اللبنانية والأرمنية والشرق أوسطية الكبيرة المغتربة في جنوب كاليفورنيا، في مسعى للحصول على دعم لتوسيع برامجها التعليمية والتدريبية للشباب في لبنان.

ويقود هذا الجهد رجل الأعمال في لوس أنجليس هاري نادجاريان الذي انتقل إلى الولايات المتحدة خلال الحرب الأهلية في لبنان. ولكونه واحدًا من 30 من رواد الأعمال والقادة المدنيين البارزين في المجلس الاستشاري لأمديست/ لبنان (ALAB)؛ يعتقد الرئيس التنفيذي لشركة IMP أن الجاليات اللبنانية والأرمنية هم الأكثر اهتمامًا بالتحديات التي تواجه الشباب في الشرق الأوسط، ولديهم الظروف المناسبة لتقديم المساعدة. وللرقي بالوعي وجمع أركان المجتمع، اقترح عقد أول حفل سنوي لجائزة بطل التعليم في بيفرلي هيلتون في 14 تشرين الأول/ أكتوبر.

يقول نادجاريان: "ما زال الكثير من اللبنانيين الأمريكيين والأرمن، أمثالي، يشعرون بالارتباط الوثيق بوطننا ومسؤوليتنا عن مستقبله، ما زالت عائلاتنا تسكن هناك وتستفيد من الالتزام العميق لأمديست بتنمية لبنان وشعبها، سيقدم لنا الحفل الفرصة لنجتمع معًا ونعبر عن التزامنا بمستقبل لبنان بطريقة ملموسة".

من الواضح وجود جالية كبيرة من المغتربين اللبنانيين في جنوب كاليفورنيا، ويعد ارتباط "المدينة الشقيقة" لوس أنجليس بالعاصمة اللبنانية بيروت رمزًا لهذه الرابطة. ولكن الأقل وضوحًا هو دور أمديست بالنسبة لغير المطلعين على دورها الذي يرجع إلى عام 1968 عندما افتتحت المؤسسة مكتبها في بيروت. 

ولمدة 50 عامًا تقريبًا بعد ذلك التاريخ، كان لأمديست تأثير إيجابي على حياة مئات الآلاف في جميع أنحاء الدولة من خلال برامجها في مجالات التعليم واللغة الإنجليزية والتدريب المهني، ولم يتأثر التزامها برسالتها التعليمية حتى أثناء الاضطرابات الناتجة عن الحرب الأهلية التي استمرت 15 عامًا. 

لقد بقي المكتب الرئيسي للمؤسسة في بيروت مفتوحًا وأقام مواقع للأقمار الصناعية لضمان وصوله إلى أفراد الجماعات اللبنانية المتنوعة ومساعدتهم على التغلب على التخريب الذي لحق بالسجلات والمساقات الدراسية غير المكتملة، والانهيار الواسع النطاق للبنية التحتية للاتصالات (البريد والهاتف) بسبب النزاع. وتعتبر خدمات المؤسسة في الإرشاد التربوي هي الأوسع بين البلدان الثمانية.

ويتم الإعلان عن حفل جائزة بطل التعليم السنوي الأول كأمسية للتميز والتألق، وسيتم تكريم رجل الأعمال والمُحسن اللبناني الكبير الراحل مارون سَمعان على مساهماته العظيمة في النهوض بالتعليم في لبنان. وكان السيد سمعان، الذي تم اختياره ليكون أول مستلم للجائزة، يؤمن بعمق بأن طاقة التعليم يمكن أن تغير الحياة وتُعِد المواطنين ليكونوا قادة فاعلين.

بإمكان رواد الحفل أن يترقبوا برنامجًا ترفيهيًّا يحييه كبار المشاهير اللبنانيين: النجمة نجوى كرم، وغي مانوكيان عازف البيانو اللبناني الأرمني الحائز على عدة جوائز، وريكاردو كرم الصحافي والإعلامي الشهير الذي يحظى باحترام كبير، والذي سيكون عريف الحفل.

وسوف تُمكن عائدات هذا الحفل أمديست من توسيع برامجها التعليمية والتدريبية المقررة والتي تعود بالفائدة على الشباب اللبناني. وقد مكنت هذه المبادرات بالفعل أكثر من 100 شاب وشابة من الحصول على أكثر من 18 مليون دولار من خلال المنح الدراسية والمساعدات المالية للدراسة والحصول على الشهادات من الجامعات والكليات الأميركية. وهناك برامج أخرى لزيادة فرص العمل وريادة الأعمال بين شباب البلد. لقد ثبت أن المساندة من قادة المجتمع وأصحاب العمل البارزين الذين يهتمون باستقرار لبنان ضرورية وحاسمة لإنجاح هذه الجهود.

يقول السيد أنيس نصار، رئيس مجلس الإدارة في أمديست لبنان (ALAB): "بتكريمنا التراث الفكري لمارون سمعان، فإننا نعترف برجل كان نجاحه متجذرًا في إنجازاته الأكاديمية التي تحققت من خلال المنح الدراسية والعمل الخيري. ونأمل أن يكون مصدر إلهام للآخرين في دعم التعليم". ويواصل نصار قائلاً: "بوجود هاري نادجاريان رئيسًا للحفل، ومع المواهب الفذة لنجوى كرم وغي مانوكيان، وريكاردو كرم، سيتم نقل الحاضرين روحيًّا إلى الأجواء البيروتية".

 

ستقوم مؤسسة أمديست لبنان بالتعاون مع مجلسها الاستشاري بعقد احتفالها التكريمي السنوي الأول في مدينة بيفرلي هيلز في 14 تشرين الأول 2017، بهدف توفير الأموال التي ستمكنها من مساعدة الشباب والشابات للحصول على التعليم والتدريب الذي يحتاجونه لتحقيق إمكانياتهم. ادخل على  موقع الحفل(www.AMIDEASTgala.com) للاطلاع على كيفية المشاركة وتقديم الدعم لهذه القضية النبيلة.


عن أميديست

مؤسسة أميركا-الشرق الأوسط للخدمات التعليمية والتدريبية، أو أمديست (www.amideast.org)، هي مؤسسة أمريكية لا تتوخى الربح وتعمل في مجال التعليم والتدريب والمساعدة الإنمائية الدولية. تأسست أمديست في عام 1951 ومقرها واشنطن العاصمة، ولها شبكة من المكاتب في مصر والعراق والأردن والكويت ولبنان والمغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة والضفة الغربية / غزة واليمن. عملت أمديست بشكل مستمر في لبنان منذ ما يقرب 50 عاماً. ويتألف المجلس الاستشاري في أمديست / لبنان من ثلاثين من كبار رجال الأعمال في لبنان والخليج والولايات المتحدة.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment