الانبا سيرابيون وطائفة الاقباط الاورثوذكس يستقبلون البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

10/19/2015 - 21:12 PM

 

لوس انجلوس - اعداد الدكتور ابراهيم طانيوس

وصل البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والوفد المرافق له، إلى جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، في زيارته التاريخية الأولى لأمريكا. ورأس البابا وفدًا كنسيًا يضم كل من: الأنبا أنجيلوس، الأسقف العام لكنائس شبرا الشمالية، والأنبا بافلى، الأسقف العام لكنائس عزبة النخل، والقس أنجيلوس إسحق، والقس أمونيوس عادل، طاقم سكرتارية البابا.

ووفقًا لما صرح به الأنبا سرابيون، أسقف مدينة لوس أنجلوس، فإن جدول زيارة البابا بدأ بزيارة إيبارشية جنوب الولايات المتحدة الأمريكية التي تضم ولايات تكساس وفلوريدا، والتي يشرف عليها الأنبا يوسف، أسقف تكساس وجنوب الولايات المتحدة، ورئيس دير العذراء، والأنبا موسى، وسافر بعدها البابا إلى زيارة أسقفية لوس أنجلوس التى يشرف عليها الأنبا سرابيون أسقف لوس أنجلوس، وجنوب كاليفورنيا، وهاواي، وذلك فى إطار احتفالات الإيبارشيتين بمرور عشرين عامًا على تأسيسهما.

وفور وصول البابا إلى مدينة لوس أنجلوس، التقى بشعب كنيسة مارمرقس الرسول وصلى صلاة الشكر، ثم التقى بالآباء الكهنة وزوجاتهم بكنيسة سان موريس لوس أنجلوس، حيث شارك اكثر من 125 كاهن بالكنيسة الواحدة الوحيدة الجامعة الرسولية كنيستنا القبطية الارثوذكسية في صلاة القداس، كما زار البابا كنيسة ما جرجس بمنطقه بيل فلور- كاليفورنيا والتقى بأطفال وشباب المنطقة.

وانتقل البابا تواضروس الثاني والوفد المرافق له الى كنيسة العذراء والانبا اثناسيوس بالفالي - كاليفورنيا معلنا تدشينها وكان في استقباله القمص بيشوي عزيز وعدد كبير من الكهنة وابناء الرعية، ثم قام قداستة بمباركة الشعب واعطاء كل شخص هدية عبارة عن أيقونة للكنيسة العذراء والانبا اثناسيوس  (كنيسة الفالي) موقعة باسم قداستة كتذكار للزيارة، كما دشن البابا تواضروس الثاني، كنيسة البابا كيرلس السادس بمدينة وست مينستر - أورانج كونتي، وأثناء القداس الإلهي قام برسامة كاهن الكنيسة القس أثناسيوس راغب قمصًا.

وكان البابا تواضروس قد قدم تأملا رائعًا فى سفر نشيد الأناشيد عن حالات النفس البشرية المختلفة وذلك خلال عظة صلاة العشية التى ترأسها أمس بكنيسة القديس يوحنا الحبيب فى كوفينا – كاليفورنيا.

ودعا البابا تواضروس الثاني، شباب الأقباط، لزيارة مصر؛ معلنًا إنشاء مركز في دير الأنبا بيشوي لخدمة كل شباب المهجر واستقبالهم في وطنهم الأم مصر. وقال خلال كلمته للشباب بالخارج: أريد أن أعطيكم نصيحة في وجودكم هنا في الغرب، العالم ينقسم إلى شرق وغرب، الشرق يمثل التقاليد والغرب يمثل معمل كبير والاختراعات الحديثة والعلوم والتكنولوجيا". وطالب الشباب القبطي بأمريكا أن يجمعوا بين التقاليد والعلم، وان يمثلوا "كوبري" يربط بين الشرق والغرب بين التقاليد والعلم، ويتسموا بالحكمة في اختيار ما يناسبهم كشباب مسيحي يعيش في الغرب بتقاليد الشرق.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment