ان تفوقنا على الذات سننعم بالاستقلال

11/21/2016 - 00:50 AM

 

دكتور نادرة ناصيف

لكي ننعم بالاستقلال الحقيقي... تحت شعار لا اتبع حزباً ولا تياراً ولا مسؤولاً ولكن ما يدعمني هو عقلي وفكري وقدراتي..

ادعو شباب الوطن ان يستقل برأيه وقدراته الفكرية والثقافية لدعم مشروع الوطن.. ان كان لينجح مشروع الوطن فالمطلوب من فخامة الرئيس ان يستحدث نظام ينص على الغاء عرف المحاصصة ويفرض على الجميع ما هو للوطن من ضمن الكفاءة والأداء وبذلك يسترجع المسؤول ثقة المواطن..

نريده استقلالاً يبث روح الوطنية الصادقة في نفس كل شاب وشابة لبنانية، ولتتجلى تلك الروح عندما ينشد أبناء لبنان، كلنا للوطن.

فليكن النشيد صادر عن الذات للوطن وليس من خلال الحزب او التيار.. نحن أبناء الوطن وملك الوطن، لن نموت فداء لاحد.. حامل رسالة الوطن (الجندي اللبناني) يقسم بالدفاع عن الوطن وارضه من خلال المؤسسة الوطنية الوحيدة...

انا اليوم في هذا التاريخ بالذات ونحن جميعاً نتطلع الى بلد مستقل أتوجه الى كل لبناني مقيم ومهاجر حريص على بناء وطن، ان ينظر بتمعن الى التفتت الطائفي المقيت الذي بثته الأحزاب والتيارات في نفوس أبناء بلاد الأرز.. فتجارب الأحزاب في لبنان فاشلة، لم تصنع منا سوى دمى يحركها الزعيم او رئيس الحزب.

الجهل هو القوة الوحيدة التي تفرقنا.. الامية، جهل.. الطائفية، جهل.. التعصب لآراء بالية، جهل.. الاستسلام، جهل.. التبعية، جهل.. والحقد، جهل ايضاً.

عزيزي القارئ لا تسال اين الاستقلال وكل ما حولك قد صمم لقتل الاستقلالية الذاتية... ابشرك ان لبنان لن يستقل قبل ان تستقل انفسنا من جميع أنواع الجهل التي فرضت علينا..

نحن اليوم مدعون لنعيد حساباتنا وننظر حولنا ونصمم على دعم مسيرة استقلال الذات ليستقل الوطن.. فلا نميز جاراً او زميلاً في العمل بناء على ما يعبد..

لنأسس لوطن نؤمن به جميعاً، عار علينا في عصرنا الحالي ان نكون ما زلنا نتخبط ونتناتف فيما بيننا مكونات الوطن على أساس طائفي متخلف.

فلنؤمن جميعا اننا لم نختار ادياننا ولكننا جميعنا نعبد اله واحد ونتكلم نفس اللغة ولا ينقصنا سوى الغاء لغة التفرقة على أساس الدين ولنجتمع حول الوطن دائماً.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment