المانيا وفرنسا وبولونيا: عازمون على التقارب بعد خروج بريطانيا من اوروبا

08/29/2016 - 01:34 AM

 

دعا وزراء خارجية المانيا وفرنسا وبولونيا الى التقارب بين بلدانهم للسماح بنشوء اتحاد اوروبي اكثر فاعلية وليونة، بعد قرار المملكة المتحدة بالخروج من الاتحاد. واكدوا في بيان مشترك عزمهم على "مواجهة التحديات غير المسبوقة في اوروبا (...) وتكثيف التعاون واعطائه دفعا جديدا"، وذلك اثر اجتماعهم في الذكرى الـ25 لقيام "مثلث فيمار" الذي يضم الدول الثلاث.

وتعهد فرانك فالتر شتاينماير وجان-مارك ايرولت وفيتولد فاشيكوفسكي بـ"تعزيز اسس الاندماج الاوروبي"، مع "السعي الى اتحاد اوروبي اكثر ليونة يعكس الطموحات المتباينة للدول الاعضاء على صعيد مزيد من الاندماج".
واذ اكدوا العمل على "تعزيز السياسات الخارجية وامن" الاتحاد، دعا الوزراء الثلاثة رؤساء الدول والحكومات الى ان يجتمعوا مرة في السنة، في اطار "مجلس امن اوروبي". واوضحوا ان الغرض من ذلك اظهار قدرة الاتحاد الاوروبي على مواجهة التحدي الامني وازمة المهاجرين وتعزيز التنافسية والنمو وتأمين الوظائف.

في الاسابيع الاخيرة، كثّف الديبلوماسيون والقادة في الدول الـ27 الاعضاء في الاتحاد لقاءاتهم، في محاولة لبلورة تفاهم حول مستقبل الكتلة الاوروبية، بعد تصويت البريطانيين على خروج بلادهم من الاتحاد. ولا تزال نقاط الخلاف عديدة، في مقدمها سياسة الانفتاح وتوزيع المهاجرين في دول الاتحاد، وهو امر ترغب فيه المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، وترفضه دول عدة، خصوصا في شرق اوروبا.

وقال الوزراء: "نعلم انه ليس هناك رد بسيط على هذه التحديات. لكننا عازمون على مواجهتها معا، ضمن روح من الثقة المتبادلة".

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment