إحسان المنذر : دع كل شيء جانباً...

08/23/2016 - 18:32 PM

 
الدكتور وائل كرامه كرامه
 
النغمةُ بين أناملكَ حورية ترقُصُ فوق أمواج المدى ، 
ذاك المتهادي في نفسِكَ الجميلة كنفَسِ الحياة المدهشة...
كأنكَ الناسك العارف القادر المبتهج ، الساحر بقوة الإبداع وطيب الروح ورؤى الفرح المتشكِّل في أفئدة الناس سلاماً بنفسجياً ونشوةً وجوديةً مزخرفةً بالنوتا الموسيقية الى فجر القيامة وما بعدها...
دع كل شيء جانباً ، على جبين اللحظة وضفاف الفن الذي لا ينتهي ، سأقولُ لكَ خارج سياق الكلمة واللحن والجهد وراء متعة التأليف والخَلق ورسم مرايا الحقيقة بين جفنيّ الوجود المتألق كعريس الحلم الذي لا يشيخ ، سأقول لكَ خارج السعي النضر من أجل الرزق الحلال ، وخارج إختلافات تاريخنا وما يجمعُ وجديْنا من تطابق في قضايا الأغنية والرومانسية والمحبة وعشق الوطن وصفاء السرائر والتوق للسلام ورفعة مجتمعنا ، سأقول لكَ أننا بالأصل نقرأ سوياً في كف الزمن ، نتتبَّع بحدثنا كل خطوط الخير والنور والجمال الذي لا بدّ أن يتشكَّل رسائل متوالدة على شفاه الغد المشرق كضحكة طفلة تفنَّنَ الله بوهبِها من فيضه ما يعجز عن حصره فكر وخيالُ قلم ساحر وزخرفة ريشة عابرة لقدرات البشر في إختراق الحُجب...
سأقول لكَ فقط أنكَ صديقي ورفيق الكلمة والمصمِّم الأول لأهازيج الربيع في عصر الشتاءات المتزاحمة في تسجيل أرقاماً قياسية في البرودة والرتابة وفقدان التوازن... إبقَ كما أنت ، الإنسان المكتمل بدراً في إنسانيته ، الفنان الذي يشبه فقط نفسه وأرز لبنان ومياه ينابيع الحب الذي لا تنام...
إحسان المنذر ، فنُّك يكرِّمكَ ، أصالتكَ تختصركَ ، أما نحن فليس في يدنا حيلة سوى أن نحبك ونصفِّق للروعة الإستثنائية المتعانقة أبداً مع روحكَ وفكركَ وغيدِ ألحانكَ التي لا تهدأ... إحسان المنذر ، طال عمرَك ، ننتظرُ المزيد منك ، ننتظر موجة موسيقاك الإبداعية الآتية المتشكلة جُمَلاً لحنية خالدة كي نطرب ، يحقُّ لنا أن نحيا ، يحقُّ لنا أن نطرَب !   
 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment