حين تحاكي ماجدة ملائكتها بين الأرزات…

08/05/2016 - 00:49 AM

 

بقلم فيرا بو منصف

 

قبل الليلة الموعودة، تصنع ماجدة الرومي من حضورها ليال ونهارات مشعة هناك في فيّات ارز الرب، هذا مكان استثنائي وتلك سيدة كبيرة فنانة استثنائية، قبل انطلاق الشعاع الكبير ليل 5 آب.

اضاءت الماجدة ليل الارز، هذه ليست تمرينات، هذا تمهيد للسحر والسهر الآتي على جناح الكلمة واللحن والصوت، الصوت يا عالم ذاك الآتي من نعمة الرب هناك سيتراقص تحت الارزات، على موجات حضور الرب معنا ومعها ومع المكان، لم يكن تمرينا على الاداء، كانت امسية تشاورت فيها ماجدة مع ملائكتها، سألتهم ما اذا كان الصوت في مكانه وما اذا كانت الاناشيد تصل الى اذن الرب، ضحك في عبّه لم يخبرها انه مسحور بالنعمة التي وهبها اياها، ابتسم وجلس بين الارزات مترنحا مطروبا، شعرت بحضوره واكملت الغناء مبتسمة.

هذه سيدة تحاكي ملائكتها مباشرة وبتلقائية مذهلة، لذلك تعبر من فوق خوفها وتذهب الى الهدف مباشرة، الهدف قلوب الناس وهي صائدة ماهرة.

لم تكن تلك تمرينات على الحفل المنتظر، كانت جلسة سحر بين ماجدة والارزات، ماجدة وربها، الارزات وربّهم، غرق المكان فيسحر اللحظة ويعرف ان ما ينتظره سحر اكبر بكثير بعد، سحر لم يبح ما عنده من اسرار، ينتظر الليل الآتي ليصبح صباحا ويسلّم ماجدة الى الارزات وتسلّمنا الارزات لحضور الله فيها ونحن سنكون شهودا عليها وعليهم وتحت فيات الارز سنقع جميعا اسرى وللمرة الاولى في نضالنا، لن نريد ان تحرر…

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment