إدانات للهجوم الذي استهدف كنيسة روان الفرنسية

07/26/2016 - 12:32 PM

 

تواترت ردات الفعل عبر "تويتر"، على عملية احتجاز رهائن من قبل مهاجميْن في كنيسة "سانت اتيان دو روفراي"، حيث عمل المهاجمان على ذبح كاهن الرعية وجرح 3 أشخاص، قبل قتلهما من قبل الشرطة.

إعتبر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن هذا الاعتداء "جريمة ارهابية دنيئة"، فيما شدد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس على "أننا سنتصدّى لهذا الهجوم البربري".
 
وأدان البابا فرنسيس هذا الهجوم، معبراً عن حزنه الشديد، فيما وصف الفاتيكان هذا العمل بالقتل البربري.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسية جان مارك ايرولت إدانته للهجوم، مؤكدا تضامنه مع أهل المنطقة ودعا إلى الوحدة في وجه الإرهاب.

في السياق، عبّرت وزيرة البيئة سيغيران رويال عن حزنها الشديد، قائلة: "لن ينجحوا في نشر الرعب والحقد".

كما رأى رئيس مجلس الشيوخ جيرارد لارشيه أن جريمة قتل الكاهن، من شأنها خلق الذعر ذلك "لنبقَ متضامنين في وجه مشهد الرعب".

من جهة أخرى، أدان "الجمهوريون" الهجوم، إذ عبّر برونو لومير عن تضامنه مع "أصدقائه" النورمانديين والكنيسة الكاثوليكية. فيما تساءلت فاليري بيكريس: "إلى أين يمكن أن تصل هذه البربرية؟".

أما كريستين بوتان "الديمقراطية"، فأدانت الحادثة "المأساوية"، طالبة من الناس الصلاة في الكنائس الكاثوليكية لتجاوز "هذه البربرية".

يذكر أن راعي أبرشية روان الفرنسية دومينيك لوبرين المتواجد في بولندا بمناسبة "الأيام العالمية للشباب"، غادرها عائداً إلى فرنسا، موجّهاً رسالة إلى الشباب: "أنتم مستقبل الإنسانية الحقيقية، وأطلب منكم ألا تستسلموا أمام العنف، وأن تصبحوا رسل حضارة المحبة".

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment