ليلة بوليوودية في بيت الدين

07/08/2016 - 23:33 PM

 

يقظان التقي

الاسطورة البوليوودية الساحرة، في التمثيل والرقص والغناء، وفي قرع الطبول والأنغام الصاخبة والأزياء كانت أمس في مفتتح مهرجانات بيت الدين الفنية بحضور حاشد ووسط إجراءات أمنية مشددة. 

أكثر من حفل في افتتاح فاتن مشغول بتقتنية إغواء، وبدقة وبتفاصيل كثيرة وبحركية واسعة سينوغرافية وكوريغرافية مارست سحرها على مسرح بيت الدين مع عرضthe merchants of Bollywood ، كتابة توبي غوج وإخراجه، وإنتاج مارك برادي، وهو مستوحى من حكاية عائلة مارشانت البارعة في تصميم الرقص وفي صناعة الأفلام والموسيقى السينمائية في بوليوود.

شارك في العرض40 مؤدياً بأزياء لافتة ومجوهرات وألوان وتابلوات راقصة منها الرقص الفولكلوري في راجستان والرقص المعاصر والديسكو.. سنوغرافيا صوتية وبصرية حركية بفصول وقصص تمثل الشخصية الهندية البسيطة العفوية والمركبة الدرامية والمرئية، وهو الصوت الهندي العاشق والشجاع والقوي، والحب والتمرد والرغبات، وبجاذبية كبيرة حطت في صيف بيت الدين وسط حضور كبير تعددي تجاوز الأوضاع الصعبة ومروياتها اليومية البوليسية، ليشارك رومنطقية ووجدانية هندية أثارت ضجة كبيرة حول اسطورة بوليوودية في مسار السينما التي تضج بالحياة والجماليات.

الهند كلها وفي التصويت العالي، في عرض متوازن ومتماسك مثل شيئاً آخر من الشغف والحلم الهندي في موازاة السينما الهوليوودية نسبياً، مع شخصياته في الأداء والأدوار والضوء والبهرجة والملابس والتجريب والشغف والاختلاف وكسر تابوات محافظة اجتماعية، الفريق قدم تابلوات على مدى ساعتين حتى بدت الحدود بينه وبين الجمهور ودية في عرض يحمل رسلة فرح وبساطة شاعرية غير فصول الحرب والعنف والجوع والهجرات.

عرض يقول أشياء من تاريخ سينمائي، مثّل جانباً من التحولات الهندية منذ الستينات وتطور الصناعة السينمائية كمنتج حضاري لأشياء من الواقع وما بعد. الحضور الهندي المتمايز في مفتتح مهرجاني له معانيه ورموزه التي تذهب أكثر الى حكايات الشعوب وجوهر الفرح والحياة ومن دون مقايضة مع الواقع، مع الحرية وفضاء الألوان الواسع، وردة الروح، ووردة الجسد كمفردة تعبيرية، ووردة الحرية والحلم.

 
المستقبل

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment