أمريكا وافغانستان والعراق

08/20/2021 - 17:13 PM

Arab American Target

 

 

اشرف محمد البخيتي

Thu, Aug 19, 2:05 PM (20 hours ago)
 
 
to the
 
 
 
 
 
اشرف محمد البخيتي
 
 
 
بعد قرابة الخمسين عام على هزيمة أمريكا في فيتنام تتكرر اليوم ذات الهزيمة في افغانستان.
 
نعم هي الهزيمة بكل ما تعنيه الكلمة رغم كل ما يقال عن تنسيق واتفاق وحوار وخطة بين طالبان وأمريكا برعاية قطر .
 
هي هزيمة على المستوى المعنوي ابتداءا لهيبة أمريكا وقوتها وما يراه البعض فيها من قوة لحماية حلفائها  وضمان لمستقبلهم وعروشهم . هي هزيمة كبرى  على المستوى العسكري حيث صرفت أمريكا مئات المليارات وزجت بآلاف المقاتلين من أفضل فواتها واحدث اسلحتها من دبابات وطائرات مع ما جلبته معها معها من الاف المقاتلين من قوات حلف الناتو منذ أكثر من عشرين عام لقتال حركة طالبان واستخدمت كل أنواع الأسلحة من قنابل فراغية وصواريخ ارتجاجية وطائرات بأحدث ما انتجت المصانع الأمريكية وجميع ما لديها من أسلحة قذرة ومحرمة ومحظورة .
 
 ولكنها اليوم تعاني مرارة الهزيمة .
 
عشرون عام والقوات الأمريكية اشرفت على تدريب وتسليح الجيش الافغاني . مدربين ومستشارين وكل شيء أمريكي العدة والعدد والسلاح والخبرة ولكن الهزيمة هي النتيجة ولا شيء غير الهزيمة.
 
ربما يقول البعض انه مخطط أمريكي لضرب إيران التي تختلف عقائديا مع طالبان وإلغاء خط الحرير مع الصين الذي يمر عبر الأراضي الأفغانية  ومواجهة تمدد روسيا نحو الشرق ونقول لهم إن السفارات الوحيدة التي بقيت تعمل في كابل تعمل حتى الان هي سفارات إيران والصين وموسكو وهذه الدول على تواصل مع قيادات طالبان فالعلاقات الدولية علاقة مصالح مشتركة وطالبان تريد أن تظهر بصورة اخرى امام العالم بعيدا عن صورتها الإرهابية المرحومة في اذهان الآخرين  .
 
ولكن وبعيدة عن حقيقة ما يجري وما ستؤول اليه الأحداث  في افغانستان لناتي الى بيت القصيد في العراق ونخاطب كل من ينادي بإبقاء القوات الأمريكية في العراق لحمايته والدفاع عن مصالحه بحجة التدريب او الإستشارة سواء اكان كاظميا ام حلبوسيا ام بره زانيا ام كان من يكون سنيا كان ام شيعيا ام كاكويا .
 
 هذه هي أمريكا.
 
وهذه هي قوة أمريكا  وحماية أمريكا.  بكل جبروت وما فيها وما لديها فإن قوتها اهون من بيت العنكبوت .
 
طالبان دخلت كابل مشياً على الاقدام من دون قتال وجماعة أمريكا رئيسا ووزراء  حملوا ما استطاعوا من الأموال وهربوا الى طاجيكستان اما الأمريكان فإنهم يتدافعون على سلالم الطائرات في مطار كابول للهرب فيما ركلو الأفغان الذين خدموهم وخذلوهم حتى ان بعض عملاء امريكا في افغانستان تشبث في اطارات الطائرات وسقط من الأجواء فوق البيوت .
 
 

 

*الكتابات والآراء والمقابلات والبيانات والاعلانات المنشورة في اقسام المقالات والاقتصاد والأخبار لا تعبّر بالضرورة ابداً عن رأي ادارة التحرير في صحيفة بيروت تايمز، وإنما تعبّر عن رأي الكتاب والمعلنين فيها حصراً. وموقع صحيفة بيروت تايمز غير مسؤول عن أي نص واو مضمونه.

 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment