مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق الأوسطية (MEPI) في LAU السفيرة شيا: فخورون بتعاوننا مع الجامعات الاولى في المنطقة

05/21/2021 - 20:07 PM

اطلس للترجمة الغورية

 

 

بيروت - بالشراكة بين "مؤسسة جورجيا للتكنولوجيا (Georgia Tech)"، والجامعة الاميركية في بيروت (AUB)، تلقت الجامعة اللبنانية الاميركية LAU هبة من وزارة الخارجية الامريكية - "مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق الأوسطية (MEPI)" لدعم مشروع رواد الغد للتوظيف والعمل"  Tomorrow’s Leaders College-to-Work Pipeline (TLP), المصمم لمساعدة الطلاب على التواصل مع ارباب العمل وتعزيز مهاراتهم ورؤيتهم في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

ويبلغ حجم الهبة ثلاثة ملايين دولار اميركي (موزعة على الجامعات الثلاث) وتدعم 40 من الطلاب والطالبات المختارين ضمن رواد الغد برنامج المنح الدراسية ، وتمكنهم من الاستحواذ على الخبرات اللازمة من خلال "المشاريع المدمجة عامودياً" ضمن اطار صممته مؤسسة جورجيا للتكنولوجيا وسيتم اعتماده وتطبيقه في LAU و AUB. واوضحت عميدة كلية الهندسة ومديرة المشروع في LAU الدكتورة لينا كرم آلية عمل برنامج "المشاريع المدمجة عامودياً" حيث ينتظم الطلاب في مجموعات على مستويات اكاديمية مختلفة – سنة اولى، ثانية، وثالثة – ويعملون معاً على مشاريع معينة، ما يسمح باستمرارية المشروع وتناقل الخبرات والمعلومات وتداولها بين مجموعات الطلاب واساتذتهم الجامعية.

 وقالت كرم: "انطلاقاً من وجهة نظر الطلاب، فإن العمل على هذه المشاريع يشبه العمل في الشركات والمؤسسات، وهذا ما يؤدي الى تراكم رصيد مهم من المهارات والمعرفة لدى الطلاب والطالبات والتي تتعزز على مر الفصول وتحفزهم لخوض غمار المزيد من التحديات العلمية والمعرفية وتطوير مشاريعهم الاكاديمية".

واستطراداً، فإن هذا -المشروع يتيح للطلاب فرصتين مزدوجتين، الاولى تجربة التبادل الاولى على مستوى الاقران (اي مع الطلاب الاخرين). والثانية هي ثمرة عن التفاعل المباشر مع الاساتذة والشركاء من ارباب العمل، والذين تشكل خبراتهم العملانية ومعرفتهم بتحديات الاسواق امراً ذات قيمة عالية للطلاب. وتشمل لائحة شركاء LAU من ارباب العمل حالياً مجموعة واسعة منهم: Cisco, Nvidia, .Intel, Google

وشددت الدكتورة كرم، على إيجابيات اضافية للطلاب، منها: تحفيز تفكيرهم النقدي، وتعزيز قدراتهم على التعامل مع المشكلات وحلها، العمل ضمن فريق، والاهم تطوير مهارات الابتكار. واعتبرت "ان هذه المهارات هي مسار اهتمام وبحث لدى ارباب العمل هذه الايام اكثر من اي وقت مضى، خصوصاً مع تطور مصادر المعرفة وتوفرها في عالمنا اكثر من اي وقت مضى".

تتيح فرصة "المشاريع المدمجة عامودياً" في LAU بعداً اخر لرواد الاعمال يسمى "المشاريع المدمجة عامودياً +"، ما ينسجم مع روحية الهبة المقدمة من"مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق الأوسطية" (MEPI) لجهة حض الطلاب على الابتكار واطلاق شركاتهم الناشئة. وخلال السنة الاولى سيطلب من الطلاب حضور ورش عمل لا تخصص لها ساعات معتمدة (Zero-credit) عن ريادة الاعمال. ويتعين على الطلاب والطالبات في مرحلة لاحقة، ومع تقدم مشاريعهم اتخاذ القرار اما المتابعة واطلاق شركاتهم الخاصة او الاستمرار في مسارهم الاعتيادي والتركيز على اكتساب المهارات العملانية.

واعربت السفيرة الاميركية في لبنان دوروثي شيا عن سعادتها بتعزيز التزام حكومة الولايات المتحدة الاميركية بدعم الجامعات الاولى في المنطقة، وقالت: "نحن فخورين بتعاوننا مع المؤسسات الاكاديمية المعروفة عالمياً بمستواها المميز". كما ورحبت بالفرصة المتمثلة بتطوير الشراكة المتينة والقديمة من خلال مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق الأوسطية" (MEPI) وغيره من المبادارات.

وبالاشارة الى اهمية الحاجة الى عنصر الشباب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لزرع الامل بالمستقبل، فلقد وعدت المديرة التنفيذية لرواد الغد برنامج المنح الدراسية في LAU دينا عبد الرحمن بأن طلاب وطالبات المشروع سيستمرون في العمل على مهاراتهم المهنية وفي ريادة الاعمال ما يتيح لهم الانخراط في سوق العمل الاحترافية في بلدانهم، والمساهمة في نمو اقتصاداتها، والتقدم في مجتمعاتهم كرواد الغد".    

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment