السلطة الفلسطينيّة تنفي ما رُوّج عنها من إشاعات في الأيام الأخيرة

02/25/2021 - 20:02 PM

Arab American Target

 

في جدال حل السلطة الفلسطينية
السلطة الفلسطينيّة

 

رام الله - أكّدت مصادر مطّلعة نقلا عن مسؤولين بالسلطة الفلسطينيّة برام الله رصد حملات تشويه واسعة في الآونة الأخيرة والتي تستهدف السلطة وقيادات حركة فتح.

وقد جاءت هذه الحملة، حسب المصادر ذاتها، على خلفيّة الجدل الذي دار حول مقاطعة القدوة لاجتماع اللجنة المركزيّة لحركة فتح، الأمر الذي فهمه البعض كتمهيد لمقاطعة القوائم الانتخابيّة للحركة، الأمر الذي نفته قيادات مطّلعة في فتح.

وبصدد هذه الإشاعات، فقد حاولت أطراف وصفت بالمقرّبة من حماس، تزييف تصريحات لقيادات فتحاويّة تهجّمت فيها على القدوة، في محاولة منها لاختراق الصفوف الداخلية لحركة فتح. ومن بين هذه المواقع التي تعمّدت نشر إشاعات وأخبار مغلوطة موقع "الصفا" و"الرسالة"، بالإضافة إلى مواقع إخباريّة أخرى محسوبة على حركة حماس.

هذا وأفاد منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح أنّه "تم إجراء لقاء بين الرئيس محمود عباس، وعضو اللجنة المركزية، ناصر القدوة، يوم أمس الجمعة"

وأشار الجاغوب على صفحته الشخصيّة في التويتر أن اللقاء جرى بحضور عدد من أعضاء اللجنة المركزية ماجد فرج، حسين الشيخ وجبريل الرجوب.

وحسب ما ورد في تدوينته على التوتير، أكّد الجاغوب أنّ اللقاء شددّ على وحدة الحركة، وضرورة الالتزام بقراراتها.

وقد دعت جهات فلسطينيّة وطنيّة إلى القطع مع أساليب الماضي في تشويه الخصوم السياسيّة، خاصّة مع المرحلة الوطنيّة الحسّاسة التي تمرّ بها فلسطين، والتي تقتضي درجة عالية من اليقظة والحسّ الوطنيّ السليم، داعية جميع الأطراف إلى تغليب مصلحة الوطن على المصالح الشخصيّة الضيقة، فهل تلتزم جميع الأطياف الفلسطينيّة بالمصلحة الوطنيّة أم أنّ هناك جهات لا تفكرّ إلّا في مكاسبها الذاتية؟

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment