حركة حماس.. والتخوف من تكرار ما بعد إنتخابات2007

02/25/2021 - 19:47 PM

SOUTHERN CALIFORNIA REGIONAL RAIL AUTHORITY

 

 

خاص / رام الله

 

تتابع وسائل الإعلام الفلسطينيّة باهتمام بالغ تفاصيل الإعداد للانتخابات الفلسطينيّة القادمة، والتي تعدّ الحدث الأبرز في الساحة السياسيّة الفلسطينية.

وتحرص السلطة الفلسطينيّة على ضمان إجراء هذه الانتخابات في أحسن الظروف، بما يضمن لجميع المترشّحين حقوقا متساوية وللناخبين الحقّ في الإدلاء بأصواتهم بشكل شفّاف ونزيه.

إلّا أنّ بعض المنصّات الإعلاميّة رصدت تخوّفات لدى عدد من مكوّنات الطبقة السياسيّة الفلسطينيّة، وعلى رأسها حماس.

وتُشير هذه المصادر إلى أنّ الحركة تشعر بالقلق من احتمال تكرار سيناريو 2007 والصّراع الدّامي الذي حصل آنذاك على السّلطة والذي انتهى بافتكاك حماس للحكم في قطاع غزّة.

كما تشعر حماس بالقلق من احتمال وقوع اعتقالات أمنيّة واسعة لقيادات الحركة إثر الانتخابات القادمة، بمن فيهم ممثّليها الفائزين في الانتخابات التشريعيّة.

وفي هذا، أكّد عدد من قياديّي الحركة لوسائل إعلام محليّة أنّ حماس تحاول الحصول على ضمانات حقيقيّة هذه المرّة لكيْ لا تتكرّر سيناريوات الماضي، وبالتالي تقويض مشروع المصالحة من أساسه والعودة إلى النّقطة صفر.

وقد أفادت مصادر مقرّبة من بعض قيادات حماس بغزّة أنّ الحركة تسعى جاهدة لتعزيز حظوظ فوزها بأكبر عدد ممكن من المقاعد في الانتخابات القادمة، وفي المقابل تعمل جاهدة لتقليل فرص حماس فيها، لأنّ ذلك سيدعّم نفوذها ويضعّف نفوذ فتح وبالتالي ستتجنّب الحركة أيّ انزلاقات أمنيّة قد تؤدّي لمعركة سياسيّة أخرى.

جدير بالذكر إن الطّبقة السياسيّة الفلسطينيّة تسعى جاهدة لإعادة تشكيل مستقبلها السياسيّ بناء على المستجدّات الإقليمية والعالميّة، حيث يبدو أنّ عددا من الفصائل قد اقتنعت بضرورة توحيد الصفوف الوطنيّة، في حين أنّ فصائل أخرى لا تزال تعيش صراعات الماضي.

فهل يكون الحلّ في تجديد الطبقة السياسيّة التي يحكمها الماضي وتحتكم إليه؟ عموما هذا ما ستجيب عنه الأيام القادمة.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment