إنها ألرميمين، قطعة من السماء

02/22/2021 - 20:39 PM

Translation

 

بقلم صالح الطراونه - مندوب بيروت تايمز - الاردن



لا زلت يا صديقي واصف، أجدك متيماً بالحوار حول كل قلم جاد يصوب أهدافه البريئة لهذه القرية الفتية في وطن نحبه منذ الولادة، ولا زلت أراك تستنهض فينا عزيمة ألصبر الذي ما زال يمر على أبواب دولة الرئيس وينتظر قرار جريء لأنقاذها من هذا السجن ألمنصوب على باحاتها الرائعة (( بالعطر الأخضر )) والصيوان الشعري الصاعد ((بضباب المساء)) الذي يحفها كقرية وردية تغبطها السماء بأشعة الغروب ويستلهمها ألصباح بشعاع... يخترق كل أشجارها فتزيدها بهاء وضياء... كما هي نفسها (الرميمين ) !!

لن نبتعد كثيراً يا دولة الرئيس ونحن نمسك بعباءة ( اليقين التام ) إنك ستقرأ يوماً حافلتي وستجدني أصبغها ( بكتابي آدم ) المرهون في قافية بلاد الكنانة في قادم الأيام، لتبقى الرميمين مشكاة السؤال الى متى هذا السجن يئن على طرقاتها (ويوحش المارين) والجالسين تربتها.. وعذب ميقاتها الجميل لا تدعني يا قلمي أسكن عن حزنها .

وسأدافع بقلمي كلما أغفيت، للكتابة عن قضيتها ( المسجله بقلوب كل المحبين لرسالة توحيد أمكنتنا بما تريد ...
سأستذكر الرميمين وجمال نفسها البهي، وسأمر على كل أشجارها ذات يوم لأدون عشق يميل بطبعنا منذ الولاده لوطن أسكناه عيوننا وأملكناه قلوبنا دون الهوى .

دعتك ألرميمين يا دولة الرئيس أكثر من مرة لتقبلها بلا سجن ...

فتقبل مدادها وحروفنا والمحبين لها ...

فقد ملت حروفها ألغياب لحق ألسؤال إن كانت تريد هذا الجوار ...

تقبل مدادها يا دولة الرئيس.

 

 


Warning: Use of undefined constant num - assumed 'num' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/btimescom/public_html/articles.php on line 557

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment