رجع الصدى... هل يعيد للإنسان العربي جدارة الحياة ؟

02/22/2021 - 03:44 AM

Power Bankruptsy

 

 

محمود كامل الكومي*

 

فى صومعة الحياة.... أنين.. صراخ وعويل.. ونُذر بشر مستطير

تكاد تُردى الإنسان الميت فى عالم ما بعد الحياة..

الأنين يتجاوز مداه.. ويبقى الصراخ والعويل يخرق الآذان.. يطرح سؤالاً اعتراضيا.. وهل كان ما قبل الموت حياة؟!!

وتُبعث ُ الروح لتثبت أن جدارة الإنسان.. أنه للإنسانية عنوان .

فى حقبتِنا الآن ينحدر الانسان بإنسانيته الى عالم الغاب... ليتباهى "الحيوان"بأنه الأجدر بالوفاء والتضحية والفداء والدفاع عن الصغار والأبناء والوطن "الغابات" ضد كل الطامعين فى صيد هنا أو هناك.

ليُطرح السؤال من جديد.. أيهما الأجدر الإنسانية.. الانسان أم الحيوان ؟!

فى مصر وتونس.. الشعب يريد تغيير النظام !!

من الذي أوشى بهذا الشعار؟! الـ CIA و الموساد أم الأخوان.

فالنظام سمة الكون وتغيير النظام نذير الفوضى

وملك الغابة يحرس النظام والحيوانات تنتظم المكان

فهل كان المقصود أن يترحم الإنسان المصري والتونسي على العملاء من حكام وَلَىَ حكمهم الآن.. ولا يفكر مطلقا فى تغيير الحكام، حين استنسخ الآن ذات النظامين.. ليخرج خارج دائرة الإنسان.

فى ليبيا وسوريا معارضة من ذا الذي يُطلق على أفرادها "أُنَاس" حين تستنجد بالعدو الأمريكي الصهيوني وعملائه من رجعية  الخليج الذين  يمولون الإرهاب لتدمير الانسان بحجة تغيير النظام لتعم الفوضى وتغتال الأوطان.!

فى الغابة - الحيوان يَزُود عن عرينه ومقوِمات وجوده ويقف بالمرصاد ضد كل من يحاول أن  يقترب من هنا أو هناك.

رجع الصدى يملأ الكون  بأنين الجرحى وصراخ الأطفال وعويل الثكالى من رؤية دماء آلاف القتلى الذين سالت جراء غارات التحالف الخليجي الصهيوني على اليمن وربوعه طيلة أكثر من خمس سنوات.. ورغم المأساة مازال هناك- ممن يَدَعُون أنهم من فصيلة الإنسان - من  يجدون المبرر للعدوان السعودي الذي يدمر ويقتل الحياة على ربوع اليمن وإلى الآن .

أي إنسان هذا الذي فقد عقله وإنسانيته، حتى غدا حيوان الغابة جديراً بأن يعلمه الوفاء.

في فلسطين

عدو أزلي للأديان والأنبياء والبشرية على طول الزمان "بني صهيون"، صدى جرائمهم منذ العام 1948 مازال يخرق الآذان مُجَسَداً فى التهجير والقتل وسجن الأبرياء، وحرق قرى بأكملها للإنسان الحقيقي الفلسطيني، وقطعان المستوطنين تعيث يوميا فساداً فى الأقصى أملاً فى هدمه وإقامة الهيكل المزعوم..... وترى من يدعى أنه إنسان يقيم العلاقات مع أعداء الإنسانية الصهاينة ويمد جسور التعاون ويناضل من أجل التطبيع مع إسرائيل - أنه يريد للإنسانية أن تنهار ولا يبغى إلا خراب الديار، وهو أحق بتجريده من لفظ إنسان، فالحيوان يعي من هو العدو ومن الصديق، وهذه الفصيلة من بني الانسان صارت تخالف العقل والمنطق وتقلب ناموس الحياة حين تبدل العدو صديقا والصديق عدواً.. لتنتهك كل الرسالات السماوية وتعاليم الأنبياء.

ومازال رجع الصدى من ملايين المهاجرين واللاجئين والأسرى يرن فى الآذان ويبلغ مداه الى صومعة الحياة مردداً.. دم الشهداء لا يساوم عليه ودم الفلسطيني حرام.. وعدو الله، الصهيوني شيطان.

فى صومعة الحياة الآخرة تتعالى الأصوات لترج الدنيا كلها.. نحن الشهداء: قاومنا فى الدنيا ومازال لنا فيها جدارة الحياة.. فى فلسطين مقاومة.. وفى لبنان مقاومة..وفى سوريا مقاومة..وفى اليمن مقاومة.. وفى العراق مقاومة.. وفى ليبيا مقاومة .. وفى مصر كانت راية المقاومة التي  رفعها جمال عبد الناصر وستتمسك بالمقاومة ضد كامب ديفيد وضد العدو الصهيوني وعملائه من الرجعية العربية.

يبقى "الإنسان" هو من معنا ضد هؤلاء الأعداء - بكل ما تحمل هذه الكلمة من قيم إنسانية ترتفع بنا الى جدارة الحياة - هذا الإنسان الحر الذي ينتظم فى طابور يمتد بالإنسان العربي فى نفق الانتظار الطويل ليغطى الوطن العربي كله، ليعيد رجع الصدى للإنسان العربي-  إنسانيته المنزوعة جبرا فيكون جديراً بالحياة.

 

*كاتب ومحامي - مصري

 

 


Warning: Use of undefined constant num - assumed 'num' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/btimescom/public_html/articles.php on line 557

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment