دبي إحدى أكثر وجهات العالم زيارة

05/12/2016 - 18:46 PM

قالت وحدة إكونوميست انتلجانس إن دبي تحولت خلال فترة زمنية قصيرة من منطقة صحراوية نائية إلى واحدة من أكثر وجهات العالم زيارة، مضيفة إن الإمارة تشتهر بخليطها المتنوع من الزوار من منطقة الشرق الأوسط، وخاصة السعودية وعمان، وأوروبا الغربية، وروسيا، والهند، وذلك رغم تأثيرات انخفاض أسعار النفط وضعف أداء الاقتصاد العالمي.

وأشار التقرير إلى أن السياحة بنمو الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات بنسبة 8.7% في 2015، مما يبرز أهمية القطاع في تنوع الموارد الحكومية بعيداً عن النفط، وخاصة في دبي المزدهرة. وارتفع عدد زوار الإقامة القصيرة في دبي على أساس سنوي بنسبة 5% إلى 4.1 ملايين في الربع الأول من 2016. ودعا التقرير إلى ضرورة التركيز في الإمارات عامة ودبي خاصة، فيما لو أريد أن تشكل السياحة جزءاً من الاقتصاد على المدى الأطول، على تعزيز عروض السوق المتوسطة، إضافة إلى الموازنة بين شواطئها ومراكز التسوق في طرح مواقع جذب أكثر تنوعاً ثقافياً.

موقع استراتيجي

وقال التقرير إن موقع الإمارات الجغرافي المميز بين أوروبا، وآسيا، وشبكة الخطوط العالمية الواسعة للناقلات الوطنية، وخاصة طيران الإمارات والاتحاد للطيران، ساهمت في جذب السياح.

كما أن الدولة تقع على مسافة 4 ساعات طيران من جزء مهم من سكان العالم، وفي ظل عبور كثير من الأشخاص عن طريق دبي وأبوظبي في رحلاتهم الطويلة، فإن الكثيرين يختارون الإقامة القصيرة. وهذا الترابط جعل الإمارات أيضاً وجهة اقتصادية، صاحبها زيادة أهمية المؤتمرات كمصدر مهم لإيرادات الفنادق، والمطاعم، وتجار التجزئة.

هدف

وقال التقرير إن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، تأمل في تحقيق معدل 20 مليون زائر سنوياً عند استضافة معرض إكسبو 2020، وهي خطوة جريئة. فيما ينتظر افتتاح عدد من الوجهات السياحية الجديدة في الإمارة بحلول عام 2020. ومن ضمنها حدائق ترفيهية ضخمة، ودار أوبرا، وأكبر مدينة مكيفة الأجواء في العالم، ومجموعة من الجزر الاصطناعية الجديدة، ومشروع تطويري جديد على الخور. كما أن هناك عدداً من المنشآت الفندقية الضخمة الجديدة في طريق التطوير.

وأضاف التقرير إن دبي تسعى إلى إضفاء طابع ثقافي على وجهاتها التسوقية والترفيهية، من خلال خلق مناطق فنية وموسيقية، وتشجيع الأداء في المجالين الجديد والمجتمعي، فقد أصبح معرضها الفني السنوي، آرت دبي، حدثاً عالمياً معترفاً به.

من جانبها، وسعت رأس الخيمة سوقها السياحي، حيث تروج الإمارة لنفسها وجهة للعطلات الخارجية، وتبني منتجعات من فئة الخمس نجوم.

وسيظل القطاع السياحي يشكل عصباً رئيسياً في اقتصاد الإمارات، وواحداً، ستكون الحكومة الحريصة على تنويع الاقتصاد، ماضية في تطويره.

توقعات

وفقاً لبيانات مجلس السفر والسياحة العالمي، فإن القطاع السياحي في الإمارات يتوقع أن ينمو بمعدل 5.4% سنوياً خلال السنوات العشر القادمة ليصل إلى سوق حجمه 236.8 مليار درهم، ما يعادل 64.5 مليار دولار بحلول 2026.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment