عناق تاريخي بين محمد بن سلمان وتميم بن حمد آل ثاني

01/05/2021 - 13:39 PM

Arab American Target

 

 

محافظة العلا، المملكة العربية السُّعُودية - في لحظة تاريخية حاسمة، وصل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، إلى محافظة العلا في المملكة العربية السُّعُودية، لحضور أعمال القمة الخليجية الـ41، وكان في مقدمة مستقبلي سمو الأمير المفدى لدى وصوله والوفد المرافق مطار الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية الشقيقة،  وسعادة الدكتور نايف فلاح الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

 وشهد اللقاء لحظة عناق تاريخية وثقتها كاميرات التلفزة التي كانت تغطي الحدث، في مؤشر إلى عمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين والشعبين.

 

البيان الختامي لقادة مجلس التعاون الخليجي

القمة الخليجية تشيد بقرارات الدول التي صنّفت حزب الله منظمةً إرهابية

أشاد البيان الختامي لقادة مجلس التعاون الخليجي بقرارات الدول التي صنّفت حزب الله منظمةً إرهابية، واكد حرصه على قوّة دول مجلس التعاون وتماسكها.

وأكدت القمة على الاهداف السامية لمجلس التعاون بتحقيق التعاون والتكامل بين دول المجلس في جميع المجالات وصولا إلى وحدتها وتعزيز دورها الاقليمي والمساهمة في الوصول إلى الامن والسلام في المنطقة.

ولفت البيان إلى ان عنوان القمة كان طي صفحة الماضي بما يحفظ أمن واستقرار الخليج.

واكد البيان وقوف دول مجلس التعاون الخليجي صفاً واحداً في مواجهة اي تهديد تتعرض له اي من دول المجلس.

وأكد البيان مواقفه تجاه الإرهاب والتطرف بنبذه بأشكاله كافة، كما اكد العمل على تجفيف مصادر تمويل الإرهاب.

ورحّب بقرار واشنطن تصنيف سرايا الأشتر والمختار في البحرين كمنظمات إرهابية، كما أشاد بقرارات الدول التي صنفت حزب الله منظمة إرهابية، مدينًا أي رسوم مسيئة للنبي.

واكد البيان رفض التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية، ودعم القضية الفلسطينية بصفتها القضية الأولى للعرب والمسلمين، رافضًا استمرار التدخلات الإيرانية ومدينًا أعمال إيران الإرهابية. واعتبر أن أي تفاوض مع إيران يجب أن يعالج سلوكها.

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، رأى ان قمة السُّعُودية تفتح صفحة جديدة لاستقرار وتضامن الخليج، مشيرا الى ان اتفاق القمة يدعو إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية.

واكد أن من المهم أن يكون لنا موقف موحد من إيران، لافتًا الى أن لدى قادة مجلس التعاون إرادة سياسية لتنفيذ وإنجاح اتفاق العلا.

وأشار الى ان جميع الإدارات الأميركية بما فيها إدارة بايدن مدركة للخطر الإيراني.

 

 

المصدر: Kataeb.org

 

 
 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment