جنرال انطلياس لم يغادر ساحة المعركة

04/24/2016 - 03:10 AM

 

هدى شديد

 

أين هو شامل روكز؟ الجنرال الذي صعد سلّم المؤسسة العسكرية رتبة رتبة والذي بنى نجاحه فيها لبنة لبنة، هي السياسة أوقفته عند باب القيادة فخرج منها وأخرج نفسه من دوامتها.

غادر المؤسسة العسكرية بعد ٣٦ عاماً مختتماً مسيرته في لواء النخبة. خاض الحروب دون ان يتوّج اميراً في انتصاراتها .
تقاعد من العمل العسكري ولكنه بدأ مسيرة جديدة في الشأن العام. لا إطلالات إعلامية وان لم يكن بعيداً من الاعلام، "فهو يشعر بأن الواقع السياسي الذي وصله البلد لا يشبهه". هذا ما يقوله عنهالمقرّبون منه ممن تطوّعوا الى جانبه في مسيرة جديدة هدفها خدمة الانسان وبناء مستقبله في لبنان. شكّل فريق عمل من كوادر شبابية يدرس مع كل متطوِع منهم كل ملف يعنى بالقضايا العامة.لا يٌسأَل في أي ملف الا وكوّن حوله رأياً مبنياً على دراسة علمية متكاملة.
تربطه بـ"التيار الوطني الحرّ" المنبثق من وجدان المؤسسة العسكرية رابط العقيدة والمبادئ مع المناصرين، ورابط القرابة مع زعيم "التيار الوطني الحر" ، كما مع عديله رئيس "التيّار"، ولكنه مستقلّ في تطلعاته المستقبلية.
شامل روكز هو اليوم جنرال انطلياس. في مركزه الجديد يستقبل ويتابع ويعقد الاجتماعات ويتواصل مع الناس. لا يبعد سوى كيلومترات قليلة عن جنرال الرابية . هما يتشاوران في كل شيء، ولكن روكز مستقلّ في الرأي والرؤية وفي المسيرة السياسية التي يبني فيها صرحه الخاص. هو اليوم أقرب الى الناس، يعمل على الانطلاق من وجدانهم ومن تَبنِّيه قضاياهم . قريب الى كل الأطراف السياسية وبعيد في آن واحد، دون اي تموضع سياسي. لا يروقه شبك العلاقات العامة لاقتناعه بأن كثيرين يقتنصون مصالحهم في المراكز أياً كان شاغلها.تزعجه رؤية القضاة والضباط يلبون دعوات عامة لا تخدم حياد الموقع ولا نزاهته، وتستفزّه مظاهر البذخ والثراء غير المطابق لراتب بعضهم، ويسأل: من أين له هذا؟ يحلم بتحقيق إستقلالية القضاء.
تزعجه وقاحة مظاهر الفساد المتغلغل في مؤسسات الدولة واعتياد الرأي العام السلبي عليها.
بشغف واحترام كلي ينظر الى المؤسسة العسكرية وكأنها عائلته التي لم يغادرها ابداً. عندما يتحدّث عن فوج المغاوير وكأنه يحكي عن ابن يفخر بأنه حمل اسمه: من معركة نهر البارد في مواجهة الارهاب، وحتى قبلها وبعدها في صيدا وعرسال، محطات سجّلت عنده فخراً بالنوعية التي يرى أنها الأساس في بناء الجيش. لديه تصوّره لترشيق المؤسسة العسكرية وتنظيم وتكاملالأجهزة الامنية. أمنيته بتحقيق مبدأ فصل الجيش عن السياسة وببنائه على النوعية وليس العددية. من مشاريعه تحقيق اللامركزية الإدارية والإنمائية.

هو مع مبدأ المصالحة العونية-القواتية وان كان يفضّل لها اخراجاً مختلفاً في المكان والزمان كما في المضمون لتكون اشمل ليس فقط افقياً بل ايضاً عمودياً. هو متصالح مع "القوات اللبنانية"ومع كل ماضي الصراع معهم، تفهّم منطلقات هذا الصراع عندما كان هو عسكرياً وكانت "القوات" ميليشيا، اما بعد فهو لم يعد يرى في القواتيين الا الانسان . روكز اليوم خلع البزة العسكرية واخلى ساحات المعارك العسكرية ، ويقف عند مفترق طريق جديد يشقّه باستقلالية تامة.
هل يستعدّ لخوض الانتخابات النيابية؟ الجواب : لا قرار قبل معرفة قانون الانتخاب. هل هو مرشح لرئاسة الجمهورية؟ يسمع عن ترشيحه الذي صدر اخيراً عن رئيس حزب الكتائب اللبنانية ساميالجميّل دون اي تعليق.
ان سألت عن شامل روكز، يأتيك جواب المحيطين به: جنرال انطلياس هو اليوم في السياسة كما كان في قيادة فوج المغاوير: لا يفتح معركة، ولكنه يتدرّب كل يوم ليحافظ على النخبة، ومتأهّب بصمت لأي ميدان ينتظره.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment