الحسين بن طلال - 47 عام في قلب الحدث

11/21/2020 - 12:40 PM

Arab American Target

 

 

تفاصيل مثيرة.. زي النهاردة وفاة الملك الحسين بن طلال - المصريون

الحسين بن طلال 

 

بقلم: صالح الطراونه

 

تُطل علينا في الرابع عشر من نوفمبر من كل عام ذكرى فقيد الوطن والأمه والعالم بأسرة الحسين بن طلال باني نهظة هذا الوطن الذي نتفيئ جميع بظلالِه، الحسين الذي كرس كُل حياته في صناعة غد مشرق للوطن وكان الأقرب الى كل أبناء الوطن عاش تفاصيل كل الأحداث وكان دائماً يستبقها بفكره وحنكته السياسيه التي شهد لها العالم جميع ... صنع الحلم الأردني ببناء مؤسسات الوطن وفي شتى المجالات وكان المحارب الشرس في كل المجالات وقد إخترت عنوناً لمقالاتي هذه ((( الحسين بن طلال 47 عام في قلب الحدث )) لكي نضع الجيل الحالي بإختصار شديد بما قدم الراحل العظيم الحسين بن طلال للوطن والأمه
وسأبدأ حديثي إنطلاقاً من تاريخ ولادته الذي جاء يوم 14- 11- 1935 حيث تلقى تعليمه الأولي في عمان وتحديداً بالكلية العلمية الاسلامية, ثم انتقل الى مدرسة فكتوريا بالاسكندريه ثم سافر للدراسه في كلية ساند هيرست العسكرية في بريطانيا وكان عمره آنذاك 16 عام
وقد استلم سلطاته الدستوريه حينما بلغ السن القاوني في 2- 5- 1953 ليكون ملكاً للمملكه الاردنيه الهاشميه
أهم الأحداث التي تمت في عهدته 
انتصار حركة الضباط الأحرار في مصر دفعته الى تعريب الجيش الاردني في عام 1956 واعفاء كلوب باشا من مهامه بجانب انهاء المعاهدة البريطانيه على الاردن .وقد منع بريطانيا من استخدام قواعدها بالاردن من ضرب اي قطر عربي
- انشأ التحالف الهاشمي المتحد بينه وبين ابن عمه الملك فيصل بن غازي بالعراق عام 1958 والذي لم يستمر إلا 6 أشهر وذلك بعدما اطيح بالنظام الملكي بالعراق بنفس العام
- انتصار الجيش الاردني في معركة الكرامة التي قهرت الجيش الاسرائيلي والتي اعتبرت أول هزيمة تلحق بجيش اسرائيل المدجج بكافة انواع المعدات والطائرات
- في عام 1969 ذهب جلالة الراحل الى نادي الصحافة بواشنطن لعرض خطة سلام وكان معه تفويض مباشر من جمال عبدالناصر لطرح هذه الخطه والتي تشمل انسحاب اسرائيل من الضفه الغربية والقدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل والعمل على مضامين قرار الامم المتحده 242 بشأن النزاع الفلسطيني الاسرائيلي. رفضها رئيس وزراء اسرائيل ) جولد مائير) وكذلك كافة الفصائل الفلسطينية
- اخذ قرار الراحل في عام 1988 فك الارتباط القانوني والاداري بين الاردن والضفة الغربية تمهيداً لقيام الدولة الفلسطينية تحت قيادة الفسطينيين أنفسهم. جميعنا يعلم ما دار من نقاش وأثر على هذا القرار في كل أرجاء الوطن والعالم العربي 

اهم انجازات الراحل العظيم على مستوى الداخل


- ركز منذ تولية السلطات الدستورية على الاهتمام بالبناء التحتية وتطوير الصناعات الرئيسية (بوتاس فوسفات واسمنت ) 
- انشأ شبكة طرق لكافة مناطق المملكه
- ارتفعت نسبة المتعلمين في عهده الى 85.5% عام 1996 في حين كانت عام 1960تشكل 33% 
- كما سجل في عهده أكبر انخفاض في حالات الوفاة الى الاطفال دون عام من 70 طفل كل 1000 حالة ولادة عام 1981 الى 37 طفل كل 1000 حالة ولادة عام 1991.
- أنشأ قانون الاحزاب عام 1955
- اجريت أول انتخابات نيابيه عام 1987في عهدة حيث شاركت المرأه كمرشحه وناخب
- انشىء مركز وطنياً لحقوق الانسان وصيانة حقوقه
- في عهدة اصبح التعليم حتى الصفوف العشرة الأولى الزامي فأنتشرت المدارس في كافة ارجاء الوطن وأنشئت الجامعات والمعاهد
- انشئت في عهدة الصروح الطبيه وفي مختلف المحافظات وتم توسيع مظلة الضمان الاجتماعي 
اهم منجزاته على المستوى العربي 
- كان أول قائد عربي يلبي نداء الرئيس المصري جمال عبدالناصر بعقد أول قمة عربيه 1964
- كان صاحب فكرة مأسسة القمة العربية ( اي وضع القواعد الأساسية لإستمرارية هذه القمم العربية )
- استضاف قمتين عربيتين عام 1980 وعام 1987
- الجميع يذكر كيف قام بإحباط محاولة اغتيال خالد مشعل وكيف عالج القضيه مع الكيان الاسرائيلي
- اصراره الكبير على أن قضية دخول العراق الى الكويت يجب ان تحل داخل البيت العربي دون تدخل الأجنبي

مؤلفاته 
- ليس سهلاً أن تصبح ملكاً بالانجليزية عام 1962
- حربي مع اسرائيل بالأنجيلزية عام 1969
- مهنتي كملك عام 1975م 
هواياته 
- قيادة الطائرات 
- قيادة الدراجات النارية 
- بارع في سباق تل الرمان 
- التزلج 
- مطلع على التاريخ العالمي والسياسي بشكل ملفت

من ذاكرة الراحل الأسرية
تزوج الاميره دينا عبدالحميد... انجبت له الاميرة عالية 
وتزوج الاميرة منى غاردنرز وانجبت له ( الامير عبدالله، ثم فيصل، ثم عائشه، ثم زينب )
وتزوج الاميرة عليا طوقان وانجبت له الامير علي والاميره هيا 
وتزوج الاميرة نور وانجبت له الامير حمزه ثم الامير هاشم، ثم الاميرتين راية وايمان
وفاته 
في 7- 2- 1999 فجع الاردن والعالم أجمع بوفاته اثر مرض السرطان حيث حضر 47 رئيس دولة للمشاركة بجنازته التي سميت آنذاك جنازة العصر
 

أختتم من قصيدة الشاعر العراقي الجواهري ونحن نودع الذاكره والتاريخ لسيد الرجال الراحل العظيم الحسين بن طلال رحمه الله 
يا ابنَ الذينَ تَنَزَّلَتْ بِبُيُوتِـهِمْ 
سُوَرُ الكِتَابِ ، ورُتّلَتْ تَرْتِيلا 
الحَامِلِينَ مِنَ الأَمَانَةِ ثِقْلَـهَـا 
لا مُصْعِرِينَ ولا أَصَاغِرَ مِيلا 

 

 


Warning: Use of undefined constant num - assumed 'num' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/btimescom/public_html/articles.php on line 557

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment