الثورة لم تولد... ربما لأن الحمل كاذب…!

09/24/2020 - 18:03 PM

AAI

 

خاص بيروت تايمز بقلم ميشلين أبي سلوم*

 

في لبنان ثوار بلا ثورة.

لقد اكتفى الثوار بالتعبير، في حين أن الثورة تغيير.

لم يتركوا مطلباً يعتب على هتافاتهم.

أخذهم بريق الشعارات.

إسقاط النظام. وقف الفساد والهدر. إستقلالية القضاء. إستعادة المال المهرب. مصادرة المال المنهوب (…).

لقد وقعوا في الفخ.

كل ما يطلبون تحقيقه لا يتحقق إلا عبر الشرعية، التي لا يعترفون بشرعيتها.

إنقضت سنة كاملة على الصراخ الثوري.

مع ذلك لم يصل ثوار تشرين إلى الثورة.

ما زالوا يتناقصون عدداً، ويزدادون يأساً.

بدأوها بالملايين، ثم تقلصوا إلى آلاف فمئات.

ساحات كثيرة إعتزلت الانتفاضة وانفضت جماهيرها.

ما تبقى منهم أبقى على مطالب إبليس في الجنة.

كأنهم يجهلون أن النظام الذي ينصره مجلس النواب لا غالب له.

ألم يدركوا بعد، أن التغيير لا يتم إلا بتغيير النواب؟… وأن في بقاء نواب الطوائف تُهدر المطالب الهادرة… وفي تغييرهم يصبح سيف الدولة من خشب؟.

إن الطريق إلى الثورة تمر من صناديق الانتخابات… فاسلكوها. ولا تلقوا على كاهلها أثقال المطالب التي تستحيل تلبيتها في ظل مجلس انتخب قبل عودة الوعي إلى الشعب اللبناني.

كل المطالب بحاجة إلى أصوات نواب، لا صوت لكم فيها.

لا تجعلوا الإنتخابات في مؤخرة مطالبكم، بل اجعلوها المطلب الوحيد. فمن دونها تقدمون للسلطة الجاثمة على جثامينكم فرصة العمر المديد.

تذكروا أن الأقدار منحتكم حظوظاً لم تقتنصوها. والأقدار نفسها إبتلت النظام بمصائب لم يكترث لها.لقد وفّر “النحس” لكم ظروفاً لم تتوفر للثورة البلشفية بقيادة لينين. ولم تحظ بمثلها الثورة الصينية بقيادة ماو تسي تونغ.

ومع ذلك، لم تتحول متواليات “النحس” إلى ثورة حقيقية، مع أنها نجحت في تفجير غضب شعبي لا يكاد يخرج إلى الشارع، حتى يخرج منه.

لو أن كميات “النحس” التي أصابت لبنان، أصابت مجتمعات أخرى لاشتعلت ثورات لا تنطفئ.

أربع سنوات من “النحس” المتمادي… ومازال بلد الديمقراطية والحرية، ينتظر المزيد.

إفلاس. غلاء فاحش. فقر. مجاعة. عتمة. تدمير بيروت. حرائق تنشر سحب الموت فوق سماء العاصمة.

كل هذه “النحوس”، التي استقوت على لبنان منذ بداية العهد القوي، لم تتمكن من نقل ثوار “البث التلفزيوني المباشر” إلى الثورة المباشرة.

في حالتنا المنحوسة هذه، كان من الممكن أن “تولد الثورة من رحم النحس”.

لكنها لم تولد. ربما لأن الحمل كاذب… أو ربما لأن لبنان عاقر!.

 

*صحافية لبنانية


Warning: Use of undefined constant num - assumed 'num' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/btimescom/public_html/articles.php on line 557

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment