دمشق توافق على ادخال مساعدات جديدة إلى مناطق محاصرة

03/23/2016 - 17:03 PM

Arab American Target

 

 

أعلنت الأمم المتحدة اليوم، أن الحكومة السورية أعطت الضوء الأخضر لادخال قوافل مساعدات جديدة إلى مناطق محاصرة في البلاد باستثناء مدينتي دوما وداريا المحاصرتين في ريف دمشق، وفق ما أوضح مسؤول كبير في المنظمة في جنيف.
وقال رئيس مجموعة العمل الانسانية حول سوريا يان إيغلند، أنه تلقى من الحكومة السورية "ضوءاً أخضر شفهيا بشأن ثماني أو تسع مناطق" من بين تلك المحاصرة أو التي يصعب الوصول إليها لادخال المساعدات الإنسانية، مشيراً في الوقت ذاته إلى احراز مزيد من التقدم لايصال المساعدات الماسة.
وأوضح إيغلند للصحافيين أن دمشق لم تعط المنظمات الانسانية إذناً لادخال المساعدات إلى مدينتي دوما وداريا الواقعتين في ريف دمشق. وتقدر الأمم المتحدة أن أكثر من مئة ألف مدني في المدينتين بحاجة ماسة للإمدادات.
وتعد المدينتان من أبرز معاقل الفصائل المقاتلة والإسلامية المحاصرة من قوات النظام في ريف دمشق، حيث تسيطر عليها منذ العام 2012، فيما تخضع مدينة دوما في الغوطة الشرقية لحصار من قوات النظام منذ أكثر من سنتين.
ولا يزال ايصال المساعدات إلى مدينة دير الزور في شرق البلاد والتي يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على ستين في المئة من مساحتها، غير ممكن وفق إيغلاند. وأشار إلى خطط لايصال المساعدات عبر إنزالها جواً إلى السكان المحاصرين والذين يقدر عددهم بأكثر من مئتي ألف شخص.
وقال: "إنها عملية كبيرة"، موضحاً أن برنامج الأغذية العالمي سيتولاها مع مساعدة لوجيستية من القوى الكبرى، كالاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة.
وفشلت الشهر الماضي محاولة برنامج الأغذية العالمي القاء أولى المساعدات الإنسانية من الجو إلى المحاصرين في دير الزور جراء أسباب تقنية و"خطأ في الأهداف".
وقال إيغلند أنه منذ مطلع العام الحالي، أدخلت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري مساعدات إلى 384 ألف سوري، يعيشون في مناطق تصنفها الأمم المتحدة بالمحاصرة أو يصعب الوصول إليها.
وتخطط الامم المتحدة لإيصال مساعدات إلى أكثر من مليون سوري محاصرين حتى نهاية نيسان.
وتوجهت اليوم قافلة مشتركة للجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والأمم المتحدة، تضم 27 شاحنة مساعدات انسانية إلى قرى عدة في منطقة الحولة المحاصرة من قوات النظام منذ ثلاث سنوات، وفق بيان للصليب الأحمر.
وكانت آخر قافلة مساعدات إنسانية دخلت إلى هذه المنطقة في تشرين الأول، وفق إيغلند.
وتتحدث الأمم المتحدة عن وجود 18 منطقة محاصرة في سوريا، وتقدر أن نحو 4,5 مليون سوري يعيشون حالياً في مناطق محاصرة أو يصعب الوصول إليها.

 
و.ص.ف.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment